رمسفيلد يبدأ من أبو ظبي جولة في الشرق الأوسط

27/04/2003| إسلام ويب

تعهد وزير الدفاع الامريكي دونالد رمسفيلد ببقاء القوات الامريكية في العراق وافغانستان حتى يتم تشكيل " حكومة ديمقراطية مستقرة ". واضاف ان ادارته ستعمل مع المجتمع الدولي لمساعدة البلدين في اجتياز المرحلة الانتقالية. وأكد ان واشنطن لن تسمح بانزلاق العراق او افغانستان الى حالة من الفوضى او عودة الانظمة الدكتاتورية اليهما .

ووجه الشكر للقوات الامريكية "نظرا للنجاح الذي حققته في العراق وافغانستان".

وجاءت تصريحات رمسفيلد وهو في مستهل جولته في منطقة الشرق الاوسط التي سيبحث خلالها الوجود العسكري الامريكي في المنطقة في الفترة القادمة بعد سقوط نظام صدام حسين.

وبدأ جولته من ابو ظبي التي وصلها بعد ان تأخرت طائرته ست ساعات في ايرلندا بسبب عطل فني.
وكان من المخطط ان يبدأ رمسفيلد جولته بزيارة افغانستان، الا ان تأخر اقلاع طائرته حدا به الى تأجيل زيارة كابول الى وقت لاحق هذا الاسبوع.

وتستهدف زيارة رمسفيلد لافغانستان اظهار تأييد الادارة الامريكية للحكومة الانتقالية الهشة التي يترأسها حميد كرزاي، والتي لا تزال تواجه تهديدا من فلول طالبان والقاعدة.

كما سيبحث رمسفيلد مع كرزاي سبل اقناع امراء الحرب، الذين عادوا لممارسة نفوذ في مناطقهم، بنزع سلاحهم، وتكوين جيش وطني يحل محل الآلاف من افراد الميليشيات المسلحة التي لا تزال منتشرة في افغانستان.

وسبق رمسفيلد في زيارة افغانستان مجموعة من المسؤولين الامريكيين ، من بينهم الجنرال تومي فرانكس قائد القيادة المركزية الامريكية ، ووزير الصحة الامريكية تومي تومبسون ، وزلماي زادة مبعوث الرئيس الامريكي الخاص الى افغانستان والعراق ؛ بهدف التأكيد على التزام واشنطن بتعهداتها تجاه افغانستان رغم انشغالها بأمر العراق.

www.islamweb.net