CIA: تقدم مطرد في البحث عن أسلحة العراق

27/06/2003| إسلام ويب

أعلن كبير مفتشي الأسلحة بوكالة الاستخبارات الأمريكية ، ديفيد كاي ، عن تقدم مطرد في عملية البحث الأمريكية عن أسلحة الدمار الشامل بالعراق ، متوقعا العثور على "مفاجآت" في وقت قريب .

وجاء الإعلان عن حدوث تقدم بعد تعاون العالم العراقي ، الدكتور مهدي عبيدي ، مع وكالة الاستخبارات الأمريكية ، وتقديمه مكونات نووية ووثائق كانت مخبأة في حديقة منزله منذ 12 عاما .

ويرى كاي ، الذي قاد ثلاثة فرقة تفتيش على الأسلحة بالعراق تحت إشراف الأمم المتحدة في الفترة من 1991-1992، أن هناك احتمالا متزايدا للعثور قريبا على أدلة لأسلحة دمار شامل عراقية بيولوجية أو كيمائية.

ويؤكد مسؤولون أمريكيون أنه يجري حاليا فحص حاويتين كبيرتين عُثر عليهما بالعراق، وبهما وثائق تتعلق بأسلحة الدمار الشامل العراقية.

وحسب الرواية الأمريكية ، فإن بعض تلك الوثائق تتضمن تعليمات للعلماء عن كيفية إخفاء الأدلة الخاصة ببرامج التسلح عن المفتشين الدوليين .

وكانت وكالة الاستخبارات الأمريكية قد أخرجت العالم العراقي عبيدي وأسرته من العراق إلى موقع مجهول في 12 يونية/ حزيران الماضي ، بعد تقديمه مكونات نووية ووثائق مهمة .

وتأمل السلطات الأمريكية أن يقدم تعاون عبيدي نموذجا لعلماء عراقيين آخرين يخشون من تقديم معلومات للإدارة الأمريكية خوفا على حياتهم من العناصر الموالية لصدام بالعراق، أو تحسبا لمعاملتهم كمجرمين من قبل الإدارة الأمريكية.

وبدأ تعاون عبيدي مع الأمريكيين ، بعد دهم القوات الأمريكية لمنزله في بغداد أثناء تناوله الإفطار مع أسرته في 3 يونيو/ حزيران الماضي، وهي العملية التي اعتبرتها وكالة الاستخبارات خطأ كبيرا.

وبعد يومين من عملية الدهم ، قدم عبيدي مكونات لجهاز طرد مركزي يمكن أن يستخدم في مرحلة متقدمة في تخصيب اليورانيوم ، وذلك بعد تعهد وكالة الاستخبارات للعالم العراقي بحمايته.

www.islamweb.net