التضمين في العربية - بحث في البلاغة والنحو

17/09/2001| إسلام ويب

الطبعة: 1/2001
الناشر: الدار العربية للعلوم

التضمين هو إيقاع لفظ موقع غيره لتضمنه لمعناه ، وهو نوع من المجاز ولا اختصاص للتضمين بالفعل ، بل يجري في الاسم أيضاً . وحول التضمين بأنواعه المختلفة يدور البحث في هذا الكتاب الذي جاء ثمرة دراسة متأنية لآراء القدماء والمحدثين في هذا الموضوع ، ونظرة علمية لتلك الآراء ، حيث تكونت لدى الباحث أربعة فصول بين مقدمة وخاتمة .
تحدث في الفصل الأول عن التضمين في البلاغة والعروض ، مفصلاً القول في التضمين البياني والبديعي والعروضي ، واقفاً على مفهوم كل منها ، مبيناً علاقة التضمين البياني بأركان البلاغة الأخرى كالمجاز والكناية ، والحقيقة ، موضحاً علاقة التضمين البياني بأركان البلاغة الأخرى كالمجاز والكناية ، والحقيقة ، موضحاً علاقة التضمين البديعي بالاقتباس ، مُظهراً من ثمَّ آراء النقاد في قيمة هذا النوع من التضمين في علم البديع .
وتضمن الفصل الثاني التضمين في النحو ، بدءاً من بيان مفهوم التضمين في المعاجم اللغوية ، ثم المفهوم الاصطلاحي للتضمين ، فأثر نظرية الأصل والفرع فيه ، وأخيراً أثر التضمين في قضايا النحو العربي ومسائله كالبناء والنيابة النحوية ، وتعدي الفعل ولزومه ، والمشتقات النحوية .
في حين جاء الفصل الثالث للحديث عن رسالة ابن كمال باشا في التضمين ؛ لأن صاحبها يكاد يكون من القلائل من العلماء ممن تحدثوا في هذا الموضوع في مبحث مستقل ، ولأنه انفرد برأي خاص في التضمين البياني ، وقد درس الباحث هذه الرسالة مبيناً أرضية صاحبها في البلاغة ثم منهجه في الرسالة ، وأخيراً محتوى الرسالة ، منتهياً – من ثم – إلى نتائج واضحة دوّنها في نهاية الفصل .
واختص الفصل الأخير بدراسة آراء المحدثين في التضمين ، مُظهراً وجهات نظرهم حول كل من التضمين البياني والبديعي اللذين انصبت آراؤهم عليهما فقط ، مسجلاً في الخاتمة أهم النتائج التي تم توصله إليها في هذا البحث .

www.islamweb.net