أخطاء في التعجل

28/12/2003| إسلام ويب

1- اعتقاد أن المراد باليومين في قوله تعالى : { فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْن } ( البقرة:203 ) أنهما يوم العيد والذي بعده ، مع أن المراد بهما يوم الحادي عشر والثاني عشر من ذي الحجة .
2- نزول بعض المتعجلين إلى مكة لطوف الوداع، ثم عودتهم لرمي الجمرات، فيكون آخر عهدهم رمي الجمار لا البيت، والواجب أن يكون آخر عهدهم الطواف بالبيت .

www.islamweb.net