الروضة الشريفة

28/12/2003| إسلام ويب

هي من أشرف بقاع الأرض ، يحصل للمتعبد فيها من الأنس والسرور ما يشعره بتميزها عن غيرها .

وتقع بين بيت النبي صلى الله عليه وسلم ومنبره ، كما قال صلى الله عليه وسلم : ( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ) متفق عليه . وللعلماء في تفسير هذا الحديث ثلاثة أقوال :

الأول : أي كروضة من رياض الجنة في حصول السعادة ونزول الرحمة بملازمة العبادة فيها.

الثاني : أن العبادة فيها طريق موصل لدخول الجنة .

الثالث : أن هذه البقعة بعينها هي جزء من الجنة وستنقل يوم القيامة إليها .

ويوجد بالروضة وعلى أطرافها معالم عدة ، منها الحجرة الشريفة التي ضمت قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبي بكر و عمر رضي الله عنهما ، ومحرابه صلى الله عليه وسلم الذي وضع في وسط جدارها القبلي ، ومنبره عليه الصلاة والتسليم . وتتخللها عدد من الأعمدة المميزة عن سائر أساطين المسجد بما كسيت به من الرخام.

www.islamweb.net