140 اعتداءً على المسجد الأقصى منذ مطلع السنة المنصرمة

16/05/2005| إسلام ويب

تأتي التهديدات الجارية باقتحام المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، في سياق مسلسلٍ تصعيديّ من استهداف المسجد والمقدسات الإسلامية في المدينة، بلغ ذروته منذ بداية السنة المنصرمة.

إذْ يُستدل من إحصائية أعدتها "مؤسسة الأقصى" في الأراضي المحتلة سنة 1948، أنّ وتيرة الاعتداءات على المسجد الأقصى تصاعدت بشكلٍ ملحوظٍ خلال السنتين الأخيرتين، كما كثرت الأنباء عن إمكانيّة تعرّضه لخطرٍ وشيك من قِبَل منظماتٍ يهودية متطرفة.

وأوضحت المؤسسة المعنية برعاية المسجد الأقصى والتنبيه إلى المخاطر المحدقة به، أنها وثّقت نحو مائة وأربعين اعتداءً استهدف المسجد الأقصى منذ بداية السنة الماضية وحتى نهاية شهر نيسان (أبريل) الماضي، وفيما يلي قائمة بتلك الاعتداءات كما وثقتها المؤسسة.

1/1/2004 – المواطنون الفلسطينيون في القدس القديمة يؤكّدون استهدافهم بمضايقات يومية من قِبَل المستوطنين، بهدف حملهم على الرحيل من مساكنهم لمصادرتها والاستيلاء عليها.

1/1/2004 - مؤسسة الأقصى تكشف عن مخطط لبلدية القدس يقضي بحفر نفقٍ جديد يمر تحت ساحة حائط البراق وتحت باب المغاربة ومنه إلى الحائط الجنوبي للحرم القدسي، وسيشكل هذا النفق امتداداً للنفق الأول، الذي تم شقه عام 1996 أسفل الحائط الغربي للمسجد الأقصى ليربط بين ساحة "البراق" وطريق الآلام في المدينة المقدسة.

1/1/2004 - الشرطة الصهيونيّة تمنع إدخال سيارات الإفطار للصائمين في المسجد الأقصى.

2/1/2004 - الشيخ عكرمة صبري، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، يعلن في خطبة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، أنّ سلطات الاحتلال الصهيونيّ تعتزم فتح باب جديد في باحة البراق الشريف جنوب غرب الحرم الشريف.

28/1/2004 - وزير الأمن الداخلي الصهيونيّ تساحي هنغبي يفاخر بالقول: "إن من أهم إنجازاتي اعتقال الشيخ رائد صلاح وهدم مسجد شهاب الدين في الناصرة والسماح لليهود بالدخول إلى المسجد الأقصى".

3/2/2004 - حزب "تكوماه" اليميني المتطرف الصهيونيّ ينظّم مسيرة استفزازية حول أسوار المسجد الأقصى وبمحاذاة أبوابه، وكان شعار المسيرة: "بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك".

8/2/2004 - جمعية "العاد" الاستيطانية تستولي بالقوة على 16 منـزلاً في قرية سلوان، المحاذية للمسجد الأقصى المبارك، في حملة لتهويد محيط المسجد. ومن جانب آخر تقوم مجموعة من المتطرفين اليهود بتحطيم أعمدة رخامية أثرية بالقرب من المتحف الإسلامي داخل ساحة المسجد الأقصى، يعود تاريخها إلى العصور الإسلامية الأولى.

9/2/2004 - صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية تتحدّث عن تهديدات من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة بتفجير المسجد الأقصى رداً على ما يسمى بـ"خطة شارون" للانسحاب أحادي الجانب من غزة.

13/2/2004 – الشرطة الصهيونيّة تفرض حصاراً مشدّداً على القدس وتحرم الفلسطينيين من صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

15/2/2004 فجراً، انهيار جزء بمساحة 100 متر من الطريق المؤدية إلى باب المغاربة، أحد الأبواب الرئيسة للمسجد الأقصى، بسبب أعمال الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيونيّ وعلى خلفية قيام تلك السلطات بإزالة الأتربة المتساقطة وجزءٍ من الجدار دون مراعاة تضمنها لآثار إسلامية.

17/2/2004 - الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة سنة 1948 يؤكّد من المعتقل القابع فيه أنّ "المتهم الأول والأخير عن الانهيار في طريق باب المغاربة هي الحكومات الصهيونيّة التي كانت وما زالت تعطي شرعية كاملة لمواصلة الحفريات تحت المسجد الأقصى، فيما مضى، وفي هذه الأيام".

21/2/2004 - تعرّض حافلةٍ تُقلّ مصلّين من عكا والمكر عائدين من المسجد الأقصى للاعتداء من قِبَل متطرّفين صهاينة في ما يسمّى بجادة "غولدا مائير" بالقدس المحتلة، ما تسبّب بتحطيم زجاج الحافلة وإصابة عدد من المسافرين.

23/2/2004 - بلدية القدس الاحتلالية تطلب من شرطة الاحتلال السماح لها بإدخال ما سمته "وفد خبراء (إسرائيليّ)" إلى داخل المسجد الأقصى، بدعوى ما أسمته إجراء "فحوص هندسية لمبنى المسجد الأقصى"، وهو ما اعتبر محاولة من جانب سلطات الاحتلال للتدخل في شؤون المسجد الأقصى.

27/2/2004 - قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى خلال صلاة الجمعة، ما يؤدّي إلى إصابة 24 شخصاً بينهم نساء، إصاباتهم بين خفيفة ومتوسطة.

29/2/2004 - الحركة الإسلامية في الأراضي المحتلة سنة 1948 ومؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية تعمّمان بياناً بشأن اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، معتبرة الاقتحام محاولة من الأذرع الأمنية الصهيونيّة وشرطة القدس لافتعال مجزرة جديدة في باحات المسجد.

2/3/2004 - المنظمة المدعوّة "أمناء جبل الهيكل" المتطرّفة، تقدّم التماساً إلى المحكمة العليا الصهيونيّة من أجل استصدار قرار يمنع أعمال ترميم تقوم بها دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس حسب ادعائها.

4/3/2004 - مصادر صحافية فلسطينية تكشف شروع جمعية "العاد" الاستيطانية في بناء مجمع سياحي وتجاري في الساحة الخارجية لباب المغاربة.

18/3/2004 - سلطة الحدائق الصهيونيّة تهدم جزءاً من سور مقبرة الرحمة المحاذية للمسجد الأقصى، والتي تحوي رفات قبور للصحابة والتابعين والعلماء المشهورين عبر التاريخ.

19/3/2004 – رئيس الدولة العبرية موشيه قصاب يتولى عبر مقابلة صحافية التحريض على الشيخ رائد صلاح لأنّه يرفع "شعار الأقصى في خطر".

25/3/ 2004 - قائد شرطة لواء القدس بسلطان الاحتلال اللواء "ميكي ليفي"، يصف الوضع في الحرم القدسي بـ"البركان القابل للانفجار".

26/3/2004 – شرطة الاحتلال تمنع من هم دون سن الخامسة والأربعين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

31/3/2004 - مستوطنون صهاينة يستولون على عمارتين في حي سلوان المحاذي للمسجد الأقصى لتشديد الحصار وتهويد محيط الحرم القدسي.

31/3/2004 - حزب "تكوماه" الصهيونيّ المتطرّف ينظم مسيرة استفزازية حول أسوار المسجد الأقصى وأبوابه، تخللها دعوات إلى إقامة الهيكل الثالث المزعوم.

1/4/2004 - المحكمة العليا الصهيونيّة تمنع المتطرف "غرشون سلمون"، رئيس الجماعة المسماة "أمناء جبل الهيكل"، من دخول محيط المسجد مع أنصاره، عشية أو خلال عيد الفصح العبري، وتبنّت المحكمة بذلك موقف شرطة الاحتلال الرافض للسماح بأنصار الجماعات اليهودية المتطرّفة للقيام بخطواتها التي تدعو إلى المس بقدسية المكان، بل ونسفه من داخله، لما ينطوي عليه ذلك من مخاطر أمنية.

1/4/2004 - رفع تقرير سري لرئيس الوزراء الصهيونيّ آرائيل شارون، يوصي بإغلاق المصلي المرواني أمام المصلين المسلمين في المسجد الأقصى المبارك.

2/4/2004 - خلال ثلاثة أسابيع متوالية تمنع شرطة الاحتلال من هم دون الخامسة والأربعين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، وتتولى تحويل مدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى إلى ما يشبه ثكنة عسكرية. 

2/4/2004 - قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى خلال صلاة الجمعة، وتصيب 45 مصلياً وتعتقل 15 آخرين.

5/4/2004 - رجال مخابرات ومفكّرون صهاينة يؤكّدون في تقريرٍ صحافيّ تصاعد وتيرة التهديدات بنسف المسجد الأقصى في ظلال خطة شارون المسماة: "فك الارتباط".

8/4/2004 شرطة الاحتلال ترفض السماح لمنظمة "الحرم والمعبد" بإقامة شعيرة "ذبح القرابين" بمناسبة عيد الفصح اليهودي، داخل المسجد الأقصى، ما حمل المنظمة تلك على إقامة هذه الشعيرة على جبل الطور لمقابلته المسجد حسب زعمها.

8/4/2004 - دعت جماعة "أمناء الهيكل" إلى إقامة شعيرة داخل المسجد الأقصى تطلق عليها اسم "رش تراب مستجلب من أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة" في أنحاء من المسجد الأقصى، تعبيراً، حسب زعمها، عن "وحدة التراب (الإسرائيلي)"، إلاّ أن شرطة الاحتلال رفضت السماح لجماعة "أمناء الهيكل" القيام بهذه الشعيرة داخل المسجد الأقصى، ما اضطرها إلى تأديتها مقابل المسجد الأقصى في أحد أحياء مدينة القدس القديمة.

8/4/2004 على مدار يومين يتولى مستوطنون اقتحام المسجد الأقصى وتأدية شعائر دينية مشبوهة دون رادع.

9/4/2004 – شرطة الاحتلال تمنع من هم دون سن الخامسة والأربعين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

26/4/2004 - جماعات يهودية متطرفة تنظم ما يسمّى بـِ "مسيرة الأسوار" في محيط المسجد الأقصى، تتخلّلها رفع شعارات عنصرية مسيئة للعرب والدين الإسلامي.

16/5/2004 - شرطة الاحتلال تحقّق مع الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس والديار الفلسطينية، بشأن فحوى خطبة الجمعة في المسجد الأقصى.

19/5/2004 – في الذكرى السابعة والثلاثين لاحتلال القدس والمسجد الأقصى، تواصل سلطة الآثار الصهيونيّة في تزييفها للحقائق وتحريضها على المسجد مدعية بأن هناك خطر انهيار وشيك للجدار الشرقي للمسجد الأقصى بسبب أعمال ترميم تقوم بها دائرة الأوقاف الإسلامية.

21/5/2004 - شرطة الاحتلال تحوِّل محيط المسجد الأقصى إلى ثكنة عسكرية وتمنع من هم دون الخامسة والأربعين من أداء صلاة الجمعة فيه.

1/6/2004 - خطة جديدة تعدها سلطات الاحتلال لتغيير ديمغرافية القدس، استكمالاً لسياسات تهويد المدينة المقدسة.

2/6/2004 - بلدية القدس الاحتلالية تصدر أمر منع لأعمال صيانة في المقبرة اليوسفية الملاصقة لأسوار القدس المحتلة.

3/6/2004 - مخطّط حكومي صهيونيّ يسعى لإقامة حيٍّ استيطانيّ يهوديّ جديد قرب باب الساهرة داخل أسوار مدينة القدس المحتلة.

4/6/2004 شرطة الاحتلال تمنع ولمراتٍ متكرّرة من هم دون سن الخامسة والأربعين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة فجر الجمعة في المسجد الأقصى.

8/6/2004 - دائرة الأوقاف الإسلامية تنذِر بحدوث حريقٍ داخل المسجد الأقصى بسبب منع سلطات الاحتلال إخراج مخلّفات أعمال الزراعة والتنظيف من ساحات المسجد، رغم حرارة الطقس.

22/6/2004 - سلطات الاحتلال تنقل سرّاً نقطة مراقبة شرطية وكاميرا إلى محيط المسجد، بمحاذاة المصلى المرواني، بعدما كانت سابقاً موجودة خارج سور الحرم.

30/6/2004 - شرطة الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتمنع عمليات ترميم عادية في المصلى المرواني.

30/6/2004 - حمّلت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، سلطات الاحتلال وأذرعها المختلفة، كامل المسؤولية لما قد يصيب المصلى المرواني والمسجد الأقصى من أذى أو خطر، جراء منعها المتواصل لأعمال ترميم وصيانة ضرورية ولازمة في المسجد وباحاته ومصلياته وجدرانه، وأبدت مؤسسة الأقصى تخوفها الشديد من احتمال وجود مخططات مبيتة تستهدف المسجد الأقصى وبالذات المصلى المرواني.

30/6/2004 - شرطة الاحتلال تحاول بالقوة منع إتمام عمليات الترميم والإصلاح التي تقوم بها دائرة الأوقاف في مدخل المصلى المرواني، والتي تهدف إلى وقف تدفق مياه الأمطار في فصل الشتاء إلى داخل المصلى.

4/7/2004 - أيدي مجهولة تحاول إحراق مسجد البراق داخل المسجد الأقصى.

6/7/2004 - يهود متطرفون يقتحمون المسجد الأقصى ويعتدون على أحد حراسه.

6/7/2004 - رئيس جهاز المخابرات الصهيونيّ الداخلي يحذّر من تصعيد لليمين المتطرف ضدّ المسجد الأقصى.

7/7/2004 – مسؤول جهاز شرطة القدس الصهيونيّ، "ميكي ليفي"، يقتحم المصلى المرواني متخفّياً، وشرطة الاحتلال تجري قياساتٍ مسحيّة مريبة داخل المسجد الأقصى.

18/7/2004 – أربعة آلاف مستوطن يشاركون في مسيرة استفزازية حول أسوار المسجد الأقصى وأبوابه، تتضمّن تحريضاً سافراً ضدّ المسجد.

19/7/2004 - شرطة الاحتلال تتعمّد إدخال السياح والأجانب واليهود إلى المسجد الأقصى وهم بلباسٍ فاضحٍ ينتهك حرمة المسجد.

20/7/2004 - أنباء عن عرائس يهودية يقتحمن المسجد الأقصى وتؤدّين طقوساً دينيةً في يوم زفافهنّ.

24/7/2004 - وزير الأمن الداخلي الصهيونيّ "تساحي هنغبي" يصرّح في مقابلة صحافية بأنّ "خطراً حقيقياً يتهدّد المسجد الأقصى من قِبَل الجماعات اليهودية المتطرفة".

24/7/2004 - نائب وزير الأمن الداخلي جدعون عزرا يقول: "إنّ الخطر على الحرم القدسي كبير فعلاً ويجب بأيّ ثمنٍ ألا يقع مثل هذا السيناريو".

25/7/2004 – صحيفة "هآرتس" العبرية تتحدّث عن إمكانية إطلاق طائرة مفخّخة أو انتحاريّ يهوديّ لتفجير المسجد الأقصى، وتورد احتمالات عن إمكانية اغتيال شخصية بارزة من رجالات الأوقاف الإسلامية في القدس.

26/7/2004 - آلاف اليهود المتطرّفين يحتشدون في ساحة البراق مساءً ويقيمون صلوات خاصة بما يسمونه التاسع من آب، حسب التقويم العبري، بانتظار قرارٍ من شرطة الاحتلال بالسماح لهم باقتحام المسجد الأقصى.

26/7/2004 – "يهودا عتصيون" زعيم ما يسمّى حركة "أمناء جبل هيكل" يدعو إلى هدم الحرم القدسي وإزالته من الوجود.

27/7/2004 - في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"؛ جماعات يهودية تحاول اقتحام المسجد الأقصى والآلاف من عناصرها يحتشدون في ساحة البراق.

31/7/2004 – قوات من شرطة الاحتلال تمنع أطفال المخيمات الصيفية الفلسطينية من التكبير ورفع شعارات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" داخل ساحات المسجد الأقصى.

1/8/2004 – وزير الأمن الداخلي الصهيونيّ "تساحي هنغبي" يقول مرة أخرى: " إنّ الشرطة (الإسرائيلية) تفتقر إلى القدرات التكنولوجية اللازمة لحراسة الحرم القدسي".

2/8/2004 - وفاة أحد موظّفي دائرة الأوقاف داخل المسجد الأقصى بالنوبة القلبية، بعد مشاهدة قوات شرطة الاحتلال تعتدي على أحد المتطوّعين من مدينة أم الفحم (الفلسطينية المحتلة سنة 1948) بينما كان يساعد في أعمال صيانة في المسجد الأقصى.

2/8/2004 - موظّفون تابعون لسلطة البيئة والحدائق العامة الصهيونيّة يعيقون دفن أحد الأموات المقدسيّين في مقبرة الرحمة المجاورة للمسجد الأقصى.

3/8/2004 - جهاز المخابرات الصهيونيّ يقول: "إنّ ضباطاً متديّنين في الجيش قد ينقلون صواريخ "لاو" لجهات يهودية متطرفة لنسف الأقصى".

7/8/2004 - مستوطنٌ يهودي يحاول اقتحام المسجد الأقصى خلال مهرجان "طفل الأقصى والمقدسات الثالث".

8/8/2004 - رئيس الدولة العبرية موشيه قصاب يرى أنّ "مهرجان صندوق طفل الأقصى" تحريضٌ خطير.

16/8/2004 - مسيرة صهيونيّة استفزازية في محيط المسجد الأقصى.

16/8/2004 - نظّم عددٌ من أعضاء اليمين الصهيونيّ المتطرّف والمستوطنين وطلاب المدارس الدينية الصهيونيّة؛ مسيرةً استفزازية في البلدة القديمة وفي محيط المسجد الأقصى المبارك ومقبرة باب الرحمة.

19/8/2004 - على مدار ثلاثة أسابيع يتمّ عرض مجسّمٍ جديدٍ للهيكل الثالث المزعوم داخل أروقة البرلمان الصهيونيّ.

19/8/2004 - الكشف عن ملهى أمريكي يموّل مخطّطاتٍ صهيونيّة تستهدف المسجد الأقصى.

2/9/2004 - حملات تحريض إعلامية غير مسبوقة على دائرة الأوقاف الإسلامية من قِبَل بعض الجماعات اليهودية.

6/9/2004 - المحكمة العليا الصهيونيّة تصدر أمراً مؤقتاً يمنع إخراج "أتربة" من المسجد الأقصى، هي عبارة عن مخلّفات أعمال إعمارٍ نفّذت قبل سنوات.

8/9/2004 - شركة صهيونيّة تبيع "تراباً مقدساً" مستخرج من الجدار الغربي للمسجد القدسيّ.

9/9/2004 – "مناحيم فرومان راب" من مستوطنة "تكواع" يقيم حفل زواجٍ لابنه داخل المسجد الأقصى تخلّله شربٌ للخمور والنبيذ.

13/9/2004 – في سياق مخطّطٍ جديدٍ للخارطة الهيكلية لمدينة القدس وفي خطة صهيونيّة جديدة لترحيل العرب الذين يسكنون في البلدة القديمة، عرضت بلدية القدس "تعويضاً" لكلّ من يبدي استعداده لإخلاء بيته، على أن توفّر له سكناً بديلاً خارج حدود البلدة القديمة.

18/9/2004 - وزير الأوقاف الأردني أحمد هليل يعلن عن رغبة الأردن في تنفيذ مشروع بناء مئذنة خامسة للمسجد الأقصى، و"يهودا عتصيون" من زعماء ما يسمّى منظمة "أمناء جبل الهيكل" يصرّح بأنهم سيمنعون بناء المئذنة بجثثهم.

21/9/2004 - قام ما يزيد عن 400 طالبٍ يهوديّ باقتحامٍ جماعيّ للمسجد الأقصى المبارك، وتجمّعوا قبالة باب المغاربة برفقة مرشدين من المستوطنين اليهود، وحاولت مجموعة منهم أداء طقوس دينية مشبوهة، ما أدّى إلى نشوب مشاداتٍ كلامية بين المستوطنين ومندوبين عن دائرة الأوقاف.

26/9/2004 - بحجّة إمكانية حدوث انهيارٍ في المصلى المرواني، رئيس الوزراء الصهيونيّ آريئيل شارون يعطي تعليماتٍ مغلّفة لمنع دخول المصلين إلى المصلى المرواني والمسجد الأقصى.

27/9/2004 - بدأت سلطات الاحتلال وأذرعها المحلية بحملة إعلامية واسعة النطاق حول أخطار انهيار المصلى المرواني بسبب مزاعم اكتظاظه بالمصلين خلال شهر رمضان المبارك.

26/9/2004 - القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الصهيونيّ جدعون عزرا يقول: إنّ (إسرائيل) ستحدّد عدد المسموح لهم بالدخول إلى المسجد الأقصى إذا لم تُحلّ إشكالية الترميمات في المصلّى المرواني.

28/9/2004 - بحسب صحيفة "هآرتس" العبرية فإنّ جمعية "بناة الهيكل"، وهي جمعية مقرّبةٌ من حزب الليكود الصهيونيّ الحاكم، تعرِض مخطّطاً جديداً لبناء الهيكل المزعوم ويتلخّص ببناء منصة أو سقف واسع على أرض ساحة البراق، يرتكز على عشرة أعمدة مرتفعة كرمزٍ للوصايا العشر، وفوق هذه المنصة العالية يُبنى "الهيكل الثالث"، ولكي يأخذ هذا الهيكل المذكور "قدسية" فإنّ معدّي المخطّط الجديد يقترحون حفر نفقٍ يمتدّ من وسط المنصة المذكورة إلى داخل المسجد قريباً من قبة الصخرة.

1/10/2004 - إجراءات شرطية صهيونيّة في مدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى، والشرطة الصهيونيّة تمنع من هم دون الأربعين عاماً من الوصول إلى البلدة القديمة في القدس وأداء صلاة الجمعة، وبدت ساحات وباحات وأروقة المسجد شبه خالية بسبب إجراءات الاحتلال والتي تضمنت إطلاق بالون وطائرة مروحية في سماء المسجد الشريف لمراقبة المصلين.

3/10/2004 - أعضاء من الجماعات اليهودية تستبيح مدينة القدس، وتنظّم مسيرات استفزازية صاخبة باتجاه حائط البراق، جنوب شرق الحرم القدسي الشريف، وفي شوارع القدس القديمة بمحاذاة أبواب المسجد الأقصى، بينما ردّد المستوطنون المتطرّفون هتافاتٍ عنصرية، وقاموا بممارسات استفزازية، واعتداءات على المواطنين المقدسيين وممتلكاتهم في ظلّ حمايةٍ وحراسةٍ غير مسبوقة من شرطة الاحتلال.

3/10/2004 - قام أفرادٌ من المخابرات الصهيونيّة يلبسون الزي المدني باقتحام المصلّى المرواني قبل صلاة الظهر، وحاول الشيخ محمد حسين، مدير وخطيب المسجد الأقصى، والعديد من المصلّين الموجودين في المكان منعهم من ذلك، إلاّ أنّ رجال المخابرات أصرّوا على الدخول إلى المصلى المرواني، وهذا ما حدث بالفعل.

3/10/2004 - قائد شرطة القدس الصهيونيّة إيلان فرانكو، وأفراد من المخابرات الصهيونيّة يقتحمون المصلّى المرواني، وطائرة عسكرية تحلّق فوق المسجد الأقصى.

4/10/2004 - المئات من أعضاء المجموعات اليهودية المتطرفة يشاركون بمسيرات استفزازية حول أسوار المسجد الأقصى، وهم يحملون لافتاتٍ عليها صورة المسجد الأقصى وقد وضع عليها إشارة (×)، وبجانبها صورة للهيكل الثالث المزعوم، في إشارات واضحة إلى الدعوة إلى هدم المسجد وبناء الهيكل على حسابه.

12/10/2004 - مصادر صهيونيّة تتحدّث عن اتفاقٍ معيّن يقضي بإغلاق جزءٍ من المصلّى المرواني.

13/10/2004 - مصادر صحافية صهيونيّة تتحدّث عن خطة جديدة لعزل مدينة القدس ومنع المصلين المسلمين من الدخول إلى المسجد الأقصى المبارك، زاعمة أنّ دخولهم قد يؤدّي إلى انهيار المصلى المرواني.

13/10/2004 - صحيفة "معاريف" العبرية تقول: إنّ سلطات الاحتلال قرّرت نهائياً السماح فقط لخمسين ألف مسلم بالدخول إلى المسجد الأقصى أيام الجمعة، ومصادر أمنية صهيونيّة وُصفت بأنها رفيعة المستوى تصرّح بأنّ تحديد عدد المصلين سيُطبّق مهما تكون النتائج.

14/10/2004 - عشية شهر رمضان وبعد اقتحام القائد العام لشرطة الاحتلال الفريق "موشيه كرداي" للمسجد الأقصى والمصلّى المرواني، والاطلاع على الأوضاع فيه؛ يخرج بتصريحٍ بأنّ المسجد آمن بالنسبة للمصلين، بعد إجراء عمليات صيانة في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، وذلك بأمرٍ من الأوقاف الإسلامية وبالتعاون مع الأردن وباستشارة خبراء في المجال العمراني.

14/10/2004 - بعد إجراء مشاورات؛ يتراجع رئيس الوزراء الصهيونيّ آريئيل شارون عن تحديد عدد المصلين في المسجد الأقصى في يوم الجمعة الأول من شهر رمضان، بعد حملة الترهيب والتخويف الواسعة من انهيار المصلّى المرواني.

31/10/2004 - حذّر قائد الاستخبارات العسكرية الصهيونيّة الجنرال "أهرون فركش"، الحكومة الصهيونيّة خلال الاجتماع الأسبوعيّ من احتمال قيام متطرّفين يهود باعتداءٍ على المسجد الأقصى المبارك، مقدّراً احتمالات وقوع هذا الاعتداء بسبعين في المائة، وأشار إلى أنّ الهجوم المحتمل يهدف إلى استفزاز الفلسطينيين والعرب والمسلمين لتعطيل خطة الانسحاب من قطاع غزة.

1/11/2004 - رئيس الدولة العبرية موشيه قصاب يصرّح بأنّ شعار "الأقصى في خطر" هو شعارٌ فارغٌ من المضمون ولا يمــتّ إلى الحقيقة بصلة، وأنّ كلّ من يدّعي بأنّ الأقصى في خطرٍ يفعل ذلك من منطلقاتٍ غريبة، وأنّ هدفه الأول والأخير التحريض على أمن الدولة العبرية. ومن جانبٍ آخر تتولّى شرطة الاحتلال إعاقة إدخال بعض سيارات إفطار الفلسطينيين الصائمين خلال شهر رمضان إلى بعد المغرب.

26/11/2004 - تقريرٌ صحافيّ عبري يصف حال المسجد المبارك بالقنبلة الموقوتة التي دخلت مرحلة العد التنازلي.

26/11/2004 - في تصريحٍ لـ"نوعم ليفنات"، شقيق "ليمور ليفنات" وزيرة التربية والتعليم الصهيونيّة، قال: "يجب إزالة الحرم القدسي من الوجود وتحقيق حلم الشعب (الإسرائيلي) ببناء الهيكل الثالث".

10/12/2004 - ثريةٌ أمريكيّة من الحزب الجمهوريّ تدعو إلى بناء الهيكل الثالث في أسرع وقتٍ، وتُدعّم الفكرة بالمال والوقت والعلاقات السياسية، وتشارك في مؤتمرٍ بهذا الخصوص.

12/12/2004 - أصواتٌ دينيّة يهوديّة تزعم أنّ "السبب المباشر وراء ما يصيب اليهود من نكبات" وبالذات مسألة إخلاء المستوطنين من غزة سببه بقاء "جبل الهيكل"، أي المسجد الأقصى، بيد المسلمين "الغوييم" (الأغيار).

13/12/2004 - صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية تفيد بأنّ بلدية القدس الاحتلالية قرّرت هدم الجدار والطريق المؤدّية إلى باب المغاربة بشكلٍ كامل، وبناء جسرٍ جديدٍ يتسنّى من خلاله لليهود وشرطة الاحتلال الدخول إلى المسجد الأقصى واقتحامه.

19/12/2004 - الحكومة الصهيونيّة ترصد مبلغ خمسة ملايين شيكل لهدم جدار باب المغاربة وبناء جسر بديل، وتوكِل التنفيذ لمكتب رئيس الحكومة مباشرة.

21/12/2004 - مجموعاتٌ يهوديّة تعقد مؤتمراً بعنوان "الصراع على الأرض والعلاقة مع الهيكل" في القدس المحتلة، للبحث في سبل بناء الهيكل المزعوم، يشارك فيه 1200 شخصٍ من بينهم ثريةٌ أمريكيّة من الحزب الجمهوريّ.

28/12/2004 - مستوطنٌ يهوديّ يقتحم المسجد الأقصى، يحتسي الخمر ويكسر الزجاجة داخل ساحات المسجد الأقصى.

31/12/2004 - صحيفة "هآرتس" العبرية تقول: إنّ جمهوراً واسعاً من المستوطنين (الإسرائيليين) في الضفة الغربية يتدارسون فيما بينهم خططاً فورية التنفيذ ضدّ المسجد الأقصى، بهدف وقف خطة الانسحاب من غزة.

31/12/2004 - جهاز المخابرات الصهيونيّ الداخلي "الشاباك" يشير إلى أنّ التهديد بنسف المسجد الأقصى قد وصل إلى درجة 7 حسب "مقياس ديختر"، وديختر هو رئيس جهاز المخابرات المذكور، وهي درجةٌ أعلى من درجة التهديد باغتيال رئيس الحكومة التي تبلغ 6 وفق "مقياس ديختر".

31/12/2004 - في تقريرٍ موسّعٍ لصحيفة "هآرتس" العبرية تقول أجهزة الأمن الصهيونيّة: إنّ خطّة تدمير الأقصى من قِبَل المتطرفين اليهود قد وصلت إلى وضع التنفيذ سنة 2005.

5/1/2005 - المنظّمة اليهودية المسماة "نساء من أجل الهيكل" تعمل على رفع مستوى الاهتمام النسائيّ ببناء "الهيكل الثالث" المزعوم، وتقوم بجمع الحليّ والذهب لصياغة أدوات معبد الهيكل الثالث المزعوم.

10/1/2005 - موقعٌ جديدٌ على شبكة الإنترنت ينقل صلاة اليهود في ساحة البراق بالبث المباشر والصلاة بالمراسلة.

14/2/2005 - صحيفة "معاريف" العبرية تؤكّد تصاعد تهديدات عناصر يهودية للقيام بعملية استراتيجية، وتخوّفٌ من هجومٍ جويّ على المسجد المقدس، عن طريق طائرة موجهة محمّلة بالمواد المتفجرة أو عن طريق طائرة يقودها انتحاريّ يهوديّ يقوم بتفجير المسجد الأقصى.

17/2/2005 - الإذاعة الصهيونيّة العامة تقول: إنّ معلوماتٍ وصلت مؤخّراً إلى جهازي "الشاباك" والشرطة (الإسرائيليين) تفيد بتزايد التهديدات بتنفيذ عناصر من اليمين المتطرّف (الإسرائيلي) لعمليات تفجير في الحرم القدسي، بهدف عرقلة تنفيذ الخطة المسماة "فك الارتباط".

18/2/2005 – القياديّ الصهيونيّ المتطرّف "يهودا عتصيون"، يرفع دعوى قضائية في محاكم الاحتلال ضدّ الشيخ محمد حسين وخمسةٍ من موظّفي الأوقاف الإسلامية.

1/3/2005 - شرطة الاحتلال تعتقل الشيخ تيسير التميمي ومرافقين له على أحد أبواب المسجد الأقصى وتقوم بالتحقيق معه.

3/3/2005 - افتتاح مصلّى يهوديّ جديدٍ جنوبي حائط البراق لليهود المحافظين، يكرّس السيطرة على المسجد الأقصى.

6/3/2005 – "دافيد عبري"، رئيس منظمة "ريفافاه" الصهيونيّة المتطرّفة، يصرّح بأنّه يسعى من خلال منظّمته إلى توثيق ما سمّاها "العلاقة الروحية" مع المسجد الأقصى، أو "جبل الهيكل"، حسب قوله، بشكلٍ عمليّ، من خلال تأدية الشعائر التعبدية على أرض الحرم القدسي في الأماكن المسموح بها حسب الفتوى اليهودية، مدعياً بأنّ المسجد  "ملك للشعب اليهوديّ، وهو المكان الأكثر قدسية لليهود".

7/3/2005 - مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية تكشِف النقاب عن أنّ عشرة آلاف مستوطن يهوديّ يستعدّون لاقتحام المسجد الأقصى والصلاة فيه بتاريخ 10/4/2005.

15/3/2005 - مصادر صهيونيّة تفيد بأنّ "يهوداً متطرّفين اتخذوا قراراً "باحتلال" المسجد الأقصى وإحداث اضطراباتٍ دموية فيـه خلال الانسحـاب مــن غزة".

16/3/2005 - القناة الثانية للتلفزيون الصهيونيّ تنشر تقريراً عن اجتماعٍ عُقِد في إحدى القاعات الملاصقة للمسجد الأقصى في القدس القديمة، كشف عن خطةٍ لأعضاء نحو 30 منظمة يهودية لاجتياح و"احتلال" المسجد الأقصى وإحكام السيطرة الصهيونيّة عليه، من أجل نسف خطة الانسحاب من قطاع غزة.

24/3/2005 - مشبوهون متطرّفون يضعون صليباً على باب الصخرة، يسكبون الخمر الأحمر ويؤدّون شعائر مستهجنة.

28/3/2005 - أصيب سبعة مقدسيّين بعد الاعتداء عليهم بالضرب من قِبَل مستوطنين تدفقوا على البلدة القديمة في القدس بذريعة احتفالهم بعيد المساخر لدى اليهود، وقاموا بأعمال عربدةٍ واعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم.

28/3/2005 - يهوديان "مخموران" يحاولان اقتحام الأقصى وبحوزة أحدهما "خنجر"، وآخرون يعتدون على مقدسيين ورجال دين أرمن.

1/4/2005 - جهات صهيونيّة تعلِن عن غضبها من نحت اسم الجلالة "الله" على الجدار الشرقي للمسجد الأقصى، مدعيةً أنّ مجهولين قاموا بنحت اسم الجلالة على الجدار الشرقي.

2/4/2005 - صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية تؤكّد أنّ الأجهزة الأمنية الصهيونيّة ناقشت في الأشهر الأخيرة تصورات مختلفة لإمكانية المساس بالمسجد، كاحتمال قيام المتطرّفين بقصف الحرم بقذائف هاون من جهة جبل الزيتون، أو قيام طيارٍ انتحاريّ بالهبوط بطائرة شراعية في المسجد وتفجير نفسه، أو زرع عبوات ناسفة على أحد مداخله. كما نوقشت إمكانية إطلاق النار على المصلّين أو رشقهم بقنابل أو إرسال طائرات صغيرة مفخخة لتفجيرها فوق المساجد، كما لم تستبعد الشرطة قيام المتطرفين بإطلاق النار على المصلين من أماكن تشرف على المسجد ومداخله، ويسيطر عليها اليهود.

3/4/2005 - مسؤولٌ أمني صهيونيّ وُصِف بأنّه رفيع المستوى؛ يصرّح باحتمال قيام مجموعات يهودية متطرفة، من جماعة "كهانا حي" أو الحركات الدينية المتزمتة بالاعتداء على المسجد بهدف منع تنفيذ خطة الانفصال، "ما قد يؤدّي إلى اندلاع حرب شاملة ضد (إسرائيل)، ليس من جانب الفلسطينيين فحسب، وإنما من جانب العالم الإسلاميّ كلّه".

4/4/2005 - وزارة الأمن الداخلي الصهيونيّة وشرطة الاحتلال تقرّران زرع مجسّاتٍ إلكترونيّة لرصد التحرّكات حول المسجد وداخل باحاته.

4/4/2005 - أعضاء الجماعات اليهودية المتطرّفة يواصلون جهودهم واستعداداتهم لاقتحام المسجد الأقصى يوم 10/4/2005، وتوزيع المنشورات والإعلانات بهذا الخصوص وتحثّ مؤيّديها على المشاركة باقتحام الأقصى الأحد القريب.

6/4/2005 - منظمة "ريفافاه" المتطرّفة تكثّف نشاطها الإعلامي والميداني، وتضع اللمسات الأخيرة لاقتحام المسجد الأقصى يوم 10/4/2005، وتقوم بتوزيع عشرات الإعلانات الملونة الداعية إلى اقتحام المسجد الأقصى وتحديد أوقات السفر والاقتحام، وهي الإعلانات التي تحمِل شروحاً كاذبة ومزوّرة عن المسجد الأقصى، وتشير إلى مكان الهيكل الثالث المزعوم مكان قبة الصخرة المشرفة.

7/4/2005 - عدد من "الربانيم" ينظّمون "مسيرة الأسوار" حول أسوار وأبواب المسجد الأقصى، وهي المسيرة التي تحمِل نوعاً من الاستفزاز لما تتضمّن عادةً من شعاراتٍ معادية للمسجد الأقصى والعرب والمسلمين.

7/4/2005 - المستوطنون ينظّمون إحياء ما يسمّى "الدعاء الخاص" في ساحات البراق، للتضامن ومنع خطة الانسحاب أحادي الجانب من غزة.

7/4/2005 - مئات من اليهود المتطرّفين يتجمّعون في ساحة البراق، في احتفالاتٍ راقصة وحركات بهلوانية، وينظّمون بعدها ما يطلِقون عليها "مسيرة الأسوار" ويتجوّلون بمئاتهم حول أسوار المسجد الأقصى وبمحاذاة أبواب الحرم القدسيّ.

8/4/2005 - شرطة الاحتلال تمنع من هم دون سن الأربعين من أداء صلاة الفجر في المسجد الأقصى.

8/4/2005 - شرطة الاحتلال تحوّل مدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى إلى ثكنةٍ عسكرية، وتمنع من هم دون الأربعين من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

10/4/2005 - شارون يحمِل مخطّطاً لتقسيم المسجد الأقصى خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة ولقائه الرئيس بوش، وفق ما أشارت بعض المصادر.

10/4/2005 – فرض إجراءاتٍ صهيونيّة غير مسبوقة في القدس ومحيط المسجد الأقصى المبارك، فقد زجّت سلطات الاحتلال بثلاثة آلاف من أفراد شرطتها وقواتها الخاصة وأفراد ما يسمّى بحرس الحدود وفرق الخيالة الشرطية، وأغلقت الشرطة مداخل ومخارج حيّ سلوان والثوريّ جنوب المسجد الأقصى، ودقّقت في بطاقات كلّ من توجّه نحو المسجد الأقصى، ومنعت دخول من هم دون سنّ الأربعين من دخول المسجد، بحجة منع مجموعات يهودية من اقتحامه.

10/4/2005 - ثلاثون ألفاً من فلسطينيّي الأراضي المحتلة سنة 1948 ومن المقدسيّين، يلبّون نداء المرابطة في ساحاته، ويُفْشِلون مخطّطات منظمة "ريفافاه" اقتحام المسجد الأقصى.

10/4/2005 - شرطة الاحتلال منعت آلاف الشباب الفلسطينيّ ممن هم دون الأربعين، من دخول المسجد الأقصى، للمرابطة فيه وحمايته.

10/4/2005 - خلال رباط آلاف المسلمين في الطريق المؤدّية إلى باب الأسباط، تمرّ عربةٌ عسكرية تابعة لشرطة الاحتلال وتقوم بحركاتٍ استفزازية، ودون سابق إنذارٍ أو مبرّرٍ يذكر، تقوم قوات الشرطة بمهاجمة الشباب العزل وتعتدي عليهم بالهراوات ومؤخّرة البنادق وحوافر الخيل، وإلقاء القنابل الصوتية، وأدّت هذه الاعتداءات إلى إصابة نحو 12 شاباً برضوضٍ في أنحاء الجسم أو جروحٍ في الوجه.

10/4/2005 - بعد فشلها باقتحام المسجد الأقصى ووصول العشرات فقط إلى منطقة حائط البراق، أعلنت منظمة "ريفافاه" عن نيّتها اقتحام المسجد الأقصى يوم 9/5/2004.

10/4/2005 - رئيس الدولة العبرية "موشيه قصاب" يدعو إلى تقسيم المسجد الأقصى بين اليهود والمسلمين كما هو الحال في المسجد الإبراهيمي في الخليل.

14/ 4/2005 - شركة صهيونيّة حكومية تباشر بناء جسر جديد على أرض ساحة البراق، وكشف النقاب عن مخطط لهدم طريق باب المغاربة والآثار الإسلامية فيها.

15/4/2005 - في تصريحاتٍ للمتطرّف "دافيد عبري"، رئيس منظمة "ريفافاه"، قال: "إنّنا نقوم مجدّداً بتنظيم الآلاف لدخول الحرم القدسي، هادفين إلى تخصيص مكانٍ لنا للصلاة داخل الحرم القدسي".

20/4/2005 - مجموعاتٌ يهوديّة وسياحٌ أجانب يتجوّلون في ساحات المسجد الأقصى بلباسٍ فاضحٍ ويقومون بممارساتٍ منتهكة لحركة المسجد.

24/4/2005 - اضطر أصحاب المحال التجارية العرب في سوق باب السلسلة المؤدّي إلى المسجد الأقصى، والقريب من حائط البراق، إلى إغلاق محالهم التجارية، تجنّباً لاستمرار اعتداءات المستوطنين عليهم وعلى ممتلكاتهم، أمام أعين جنود أفراد شرطة الاحتلال، خلال توجّههم إلى حائط البراق، لاحتفالهم بعيد الفصح العبريّ.

24/4/2005 - اليهود المتطرّفون الموجودون في البؤر الاستيطانية في منطقة "سلوان"، يمارسون أعمال عربدةٍ صاخبة، تخلّلها رفع شعاراتٍ تنادي بالموت للعرب، وإطلاق الشعارات العنصرية والحاقدة.

25/4/2005 - شرطة الاحتلال تغلِق قرية "سلوان" وحيّ "الثوري" جنوب المسجد الشريف، في مدينة القدس المحتلة، أمام المقدسيّين، وتسمح فقط لحافلات ومركبات المستوطنين واليهود المتطرّفين الصهاينة بالوصول إلى منطقة باب المغاربة، والتوجّه إلى حائط البراق.

26/4/2005 - عشرة آلاف من اليهود المتديّنين توافدوا إلى ساحة البراق تحت غطاء إقامة طقوسٍ دينية يهودية بمناسبة عيد الفصح العبري، وأقام هؤلاء صلوات تقليدية يطلق عليها "بركة الكهنة"، وتوسّط المتوافدين من المتديّنين اليهود إلى ساحة البراق أفرادٌ من حركة "أمناء جبل الهيكل" وهم يحمِلون مجسّماً للهيكل الثالث المزعوم، وأدواتٍ تُستخدم في الطقوس الدينية اليهودية، محاولين اقتحام المسجد الأقصى.

27/4/2005 - مجموعةٌ كبيرة من أفراد شرطة الاحتلال، بينهم ضباط، اقتحموا المسجد الأقصى وقاموا بجولة في منطقة باب الغوانمة ومنطقة السور الشمالي والشمال الغربي للمسجد الأقصى، تهدف إلى تحديد الأماكن التي سيتمّ فيها تركيب كاميرات مراقبةٍ جديدةٍ تطلّ وتراقب مجريات الأمور داخل المسجد الأقصى من قِبَل شرطة الاحتلال، بالإضافة إلى تحديد الأماكن التي سيتمّ فيها تركيب سياجٍ حديديّ في منطقة السور الشمالي والشمال الغربي من المسجد الأقصى.

28/4/2005 - أسبوع من الاقتحامات المتكرّرة للمسجد الأقصى من قِبَل اليهود المتطرّفين.

28/4/2005 - شرطة الاحتلال تعتقل المتطرّفَيْن "دافيد عبري" و"يسرائيل كوهين" من زعماء منظمة "ريفافاه" المتطرفة، "تحسّباً" من قيامهم بالاعتداء على الغير، ومن ثمّ حقّقت معهما "بشبهة التعرّض إلى سلامة الجمهور" بمحاذاة المسجد الأقصى.

28/4/2005 - منظمات يهودية بمبادرة منظمة "ريفافاه" تعقد مؤتمراً توراتياً في القدس المحتلة لبحث سبل تسريع بناء ما تسميه "الهيكل الثالث".

28/4/2005 - المئات من اليهود المتطرّفين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك بمجموعاتٍ تتألّف من 50 شخصاً، المجموعة تلو الأخرى.

ومما لاشك فيه أن هذه التحركات والاعتداءات تتم تحت سمع وبصر المسؤولين في الدولة العبرية بما لايدع مجالا للشك أن هناك تواطأً بين الدولة وبين المتطرفين اليهود مما يستدعي التحرك العاجل من قبل الأمة الإسلامية كلها شعوبا وحكومات لدرء الخطر المحدق بالمسجد الأقصى المبارك قبل فوات الأوان. اللهم هل بلغنا؟!.

 المركز الفلسطيني للمعلومات(بتصرف)

www.islamweb.net