الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تدهورت حالة أسرتي وقصرت في صلاتي، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2483936

670 0 0

السؤال

السلام عليكم.

بعد زواجي تدهورت حالة أسرتي، كانت أسرتي متماسكة، ومنّ الله علينا بالمال في هذه الفترة فتزوجت، وبعد زواجي بشهر واحد فقط توفيت أختي الصغيرة في حادثٍ أليم، وبعد هذا الحادث بثلاثة أشهر فقط طلبت أمي الطلاق من والدي، رغم أن والدي مسافر خارج بلدنا لسببٍ طارئ، وتم الطلاق وأمي تزوجت الآن، وتركت لي إخوتي البنات، وفي عملي الخاص يحدث لي مشاكل كثيرة جدا وضغوطات مالية كبيرة.

لا أطيق العيش بهذه الضغوطات، قل إيماني وضعُفْ، وتركت الصلوات، ورغم أني أعلم أنه ذنب عظيم، وبترك الصلاة أتت الكثير من الفواحش، وأعلم أن ما أمر به هو محنةٌ من الله تعالى، لكن طاقتي استنفذت في ظل هذه المشاكل الكثيرة على مدار سنتين، ما أفعل؟ وكيف أتصرف؟ إن أوجع ما في الأمر كله هو ترك الصلوات وعصيان الله، ولكن وكأني مقيد لا أستطيع الحراك للصلاة، والمشاكل الكثيرة والمسؤوليات اليومية مرهقة جدا، كيف أواظب بين كل هذا؟

أفيدوني، ولا تنسوني من صالح دعائكم رجاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي الفاضل- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يتوب عليك وأن يصلح حالك، وأن ييسر أمرك، وأن يصرف عنك شر كل ذي شر.

أخي الحبيب: في حديثك أمران:
الأول: المصائب التي تلت بعضها في حياتك.
والثاني: تركك للصلاة.

أخي: إن الحياة السعيدة لا تكون إلا في ظلال الطاعة، وإن الحياة البائسة لها أبعاد مختلفة، قد تكون أعظم أسبابها: ترك الصلاة التي هي عماد الدين -أخي الكريم-.

قد نص العلماء على أن أحد أسباب الحياة الضنك البعد عن الطاعة قال الله تعالى: (ومن أعرض عن ذكري فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) {طه: 124}.
قال ابن كثير في تفسيرها: ومن أعرض عن ذكري، أي خالف أمري وما أنزلته على رسولي، أعرض عنه وتناساه وأخذ من غيره هداه، فإن له معيشة ضنكاً، أي ضنكا في الدنيا، فلا طمأنينة له ولا انشراح لصدره، بل صدره ضيق حرج لضلاله، وإن تنعم ظاهره ولبس ما شاء وأكل ما شاء وسكن حيث شاء، فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك، فلا يزال في ريبة يتردد فهذا من ضنك المعيشة.

إننا نعجب لمن يريد النجاة، كيف سولت له نفسه ترك الصلاة وهي عماد الدين وركنه المتين, وقد ‏قال سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم: "الْعَهْد الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمِ الصَّلَاةُ، ‏فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ" رواه النسائي والترمذي, وصححه الألباني.
وقال صلى الله عليه وسلم: إن بين الرجل وبين الكفر ـ أو الشرك ـ ترك الصلاة. أخرجه مسلم.
وقال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة. وقال عبد الله بن شقيق: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون من الأعمال شيئًا تركه كفر، إلا الصلاة. وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: من ترك الصلاة، فقد كفر. رواه المروزي في تعظيم قدر الصلاة، والمنذري في الترغيب والترهيب، وعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: من لم يصلِّ، فهو كافر، رواه ابن عبد البر في التمهيد، والمنذري في الترغيب والترهيب، ولا يخفى أن هذه العقوبة لمن ترك الصلاة بالكلية.

أما من يصليها، لكنه يتكاسل في أدائها، ويؤخرها عن وقتها، فقد توعده الله بالويل فقال: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4-5}، والويل هو: واد في جهنم ـ نسأل الله العافية ـ.

وكيف لا يحافظ المسلم على أداء الصلاة، وقد أمرنا الله بذلك، فقال: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ {البقرة:238}؟! فأي مصيبة أعظم من عدم المحافظة على الصلاة!

ثم أنت تعلم أن أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة، كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة، فإن صلحت، فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت، فقد خاب وخسر. رواه الترمذي، وحسنه، وأبو داود، والنسائي.

أخي الفاضل: إن الصلاة صلة بينك وبين الله، وعلامة يعرفك بها نبيك يوم القيامة، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم يعرف أمته يوم القيامة بالغرة والتحجيل من أثر الوضوء، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن أمتي يدعون يوم القيامة غرًّا محجلين من أثر الوضوء. رواه البخاري، ومسلم. و(الغرة): بياض الوجه، و(التحجيل): بياض في اليدين والرجلين.

كيف بالمرء حينما يأتي يوم القيامة، وليس عنده هذه العلامة، وهي من خصائص الأمة المحمدية، بل لقد وصف الله أتباع الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأنهم: سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ [الفتح: 29]!!.

ونريدك أن تفتح أي كتاب وتقرأ عن عقوبة تارك الصلاة، خذ مثلا كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر لابن حجر الهيتمي، لتجد أن المصيبة الأعظم من كل ما مر بك: تركك للصلاة.

يقول ابن القيم -رحمه الله- في الحديث عن عقوبات ترك الصلاة: تزيل النعم الحاضرة، وتقطع النعم الواصلة، فتزيل الحاصل، وتمنع الواصل، فإن نعم الله ما حفظ موجودها بمثل طاعته، ولا استجلب مفقودها بمثل طاعته، فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته.

ومن عقوبة المعاصي أيضًا: سقوط الجاه، والمنزلة، والكرامة عند الله، وعند خلقه، فإن أكرم الخلق عند الله أتقاهم، وأقربهم منه منزلة، أطوعهم له، وعلى قدر طاعة العبد، تكون له منزلة عنده، فإذا عصاه، وخالف أمره، سقط من عينه، فأسقطه من قلوب عباده.

ومن العقوبات التي تلحق تارك الصلاة: سوء الخاتمة، والمعيشة الضنك؛ لعموم قوله تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {طه:124}. وينظر كلامه -رحمه الله- في كتابه: الداء والدواء.

وأما حديث عن ثقلها عليك فهذا من أثر المعصية -يا أخي-، ففي الواقع ليس في الصلاة من مشقة، ولا في الدين من حرج, وإنما تثقل بأوهام نفسية ووساوس إبليسية ومخالفات شرعية، فتب ‏إلى الله من كل ما يكره سبحانه، واستعن به على طاعته، كما علمنا سبحانه في قوله تعالى: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ {الفاتحة:5}, ومما ينفع في هذا ‏المقام الدعاء بوصية النّبيّ صَلَى اللّه عليه وسَلّم لمعاذ ـ رضي الله عنه ـ حين قال: أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لَا تَدَعَنَّ فِي ‏دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ أن تَقُولُ: اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ. رواه أحمد وأبو ‏داود, وصححه الألباني، فإذا أعانك الله على الصلاة هانت عليك.

وإذا استقامت صلاتك، استقامت حياتك كلها، واستطعت أن تنظر إلى المصائب نظرة المطمئن بالله، الواثق في أقدار الله، المرتكن على الله، وهي عوامل تجعلك تقاومها وتتجاوزها بأمر الله.

إننا ننصحك أخي بعدة أمور:
1- اقرأ عن الصلاة أو استمع عن فضلها من خلال موقعنا هناك العديد من الملفات الصوتية المميزة، ونحن نرشح لك: لماذا لا تصلي للشيخ يعقوب.
2- اجتهد في تنقية الأصحاب، واحرص على مصادقة الصالحين منهم.
3- اجعل لك زيارة للمقابر والمشافي، فإنها مما ترقق القلب.
4- احرص على المحافظة على الأذكار.
5- لا تتكاسل، وابدأ من الآن، واعلم أن السعادة كل السعادة في طاعة الله عز وجل فالزمها.

نسأل الله أن يثبتك على الطاعة، وأن يحبب إليك الصلاة، وأن يحفظك من كل مكروه، والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    04:37 AM
  • الظهر
    11:22 AM
  • العصر
    02:23 PM
  • المغرب
    04:43 PM
  • العشاء
    06:13 PM