الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من تشك في عدد الأيام التي أفطرتها من رمضان بسبب المرض
رقم الفتوى: 438691

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1442 هـ - 30-3-2021 م
  • التقييم:
1125 0 0

السؤال

الشك في عدد أيام الصيام.
في رمضان قبل عامين، كنت مريضة، وشخصني الدكتور بكهرباء زائدة في الدماغ، ونقص فيتامين.
فكنت أفطر أياما بسبب الدواء القوي، الذي كنت آخذه في النهار بتوصية من الدكتور. والآن أشك في عدد ما علي من أيام.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا خلاف بين العلماء في وجوب قضاء ما فات من رمضان، إذا كان المرء يستطيع الصيام، قال تعالى: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ {البقرة:184}.

فعليك -إذن- أن تقضي ما أفطرتيه من أيام رمضان، وإذا كنت لا تعرفين قدره، فاحتاطي حتى تتيقني أنه لم يبق عليك شيء، كما لو شككت هل عليك عشرة أيام أو تسعة، فصومي عشرة، وهكذا.

والواجب على من فاته شيء من صيام رمضان أن لا يؤخر قضاءه، فإن أخره من غير عذر حتى دخل رمضان آخر؛ لزمه مع القضاء كفارة، وقدرها: مد من طعام عن كل يوم، وهو ما يعادل 750 جراماً تقريباً عن كل يوم ـ فإن كان التأخير لعذر كالمرض، فلا حرج  حينئذ فيه، ويلزم القضاء فقط بعد زوال العذر.

قال في مغني المحتاج: فإن لم يمكنه القضاء؛ لاستمرار عذره، كأن استمر مسافرا أو مريضا، أو المرأة حاملاً أو مرضعة حتى دخل رمضان، فلا فدية عليه لهذا التأخير؛ لأن تأخير الأداء بهذا العذر جائز، فتأخير القضاء أولى. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:51 AM
  • الظهر
    11:34 AM
  • العصر
    03:04 PM
  • المغرب
    05:56 PM
  • العشاء
    07:26 PM