الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعالج من الأعراض النفسية والبدنية المستمرة؟
رقم الإستشارة: 2486042

579 0 0

السؤال

السلام عليكم.

جزاكم الله خيرا.

منذ كان عمري 15 سنة وإلى عمر 24 سنة عانيت من مختلف المشاكل النفسية، مثل: الوسواس، الهلع، الاكتئاب، والرهاب، وبدنيا، مثل: النحافة، آلام المعدة، الشعور الدائم بانسداد الأنف، الضغط في الرأس عند الانحناء أو السجود، التعب السريع، الشعور بانتفاخ البطن في المساء، التعب الشديد والانهيار إذا سهرت طويلا.

ومن عمر 25 سنة وحتى 28 سنة بدأت مع طبيب نفسي، ووصف لي retalin (sertraline 50 mg) مع دواء الديناكسيت، وتحسنت نفسيا وبدنيا بما فيها آلام المعدة، وبعد التوقف بدأت أشعر بقليل من الأعراض، فعدت للدواء دون استشارة طبيب عدة مرات، وتوقفت كذلك، واستخدمته لمدة سنتين.

منذ 6 أشهر انتقلت لدولة مجاورة للعمل، وأهملت الطعام فشعرت كأنه سيغمى علي، وحدثت لي رهبة شديدة، وخوف الموت بعيدا عن أهلي أعادني للمربع الأول، فزرت طبيبا نفسيا، وشرحت له الحالة، فقرر لي اللسترال والتازميرون، فلم أنتظم في استخدامه 3 أشهر، فتارة أستخدمه وتارة أوقفه، والسبب خفقان في القلب أثناء الراحة، فتوهمت أن هذا بسبب ما تسمى متلازمة السيروتونين.

الآن لدي رهاب التعب لدرجة التفكير بترك الرياضة، واكتئاب خاصة قبل المغرب إلى العشاء، وآلام المعدة وغازات بكثرة، ونفسيتي منهارة قليلا، أحيانا أشعر في رأسي نفس شعور التثاؤب، ويستمر وقتا، وأحيانا خفقان القلب، خاصة قبل النوم، لدرجة أني أتأخر في النوم بسببها، وخاصة إذا كان بعد تناول الطعام، وأعاني من مزاج متقلب وتفكير وجزع وهلع، وشاهدت قبل 4 أشهر مقطع فيديو مخيف جدا أرسل لي على سبيل المزاح، وأخشى عواقب هذا الموقف.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء.

رسالتك واضحة جدًّا – يا أخي – وقد أوضحت وبتسلسل جيد جدًّا مراحل الحالة النفسية لديك، وكذلك نوعية العلاجات التي تناولتها، ومآلات العلاج، والذي يظهر لي أن قلق المخاوف هو العرض الأساسي، مع عُسر مزاجي، وتُوجد لديك أعراض نفسوجسدية، مثل خفقان القلب، وهذه الحالات كثيرة ومنتشرة، وهي ليست حالات خطيرة، لكنها قد تكون مزعجة في بعض الأحيان.

أخي: أريدك أن تحرص على نمط الحياة ونموذج الحياة الإيجابي، الذي يتمثل في: حُسن إدارة الوقت، وتجنُّب السهر، والنوم الليلي المبكر هو من أسس النفسية والصحية السليمة جدًّا، وهو المنطلق الأساسي لحُسن إدارة الوقت، فالإنسان حين ينام ليلاً مبكِّرًا يحدث ترميمًا كثيرًا في خلاياه الجسدية ومساراته العصبية النفسية، ويستيقظ الإنسان نشطًا، يُؤدي صلاة الفجر في وقتها، ويبدأ يومه بكل أريحية وروح طيبة ونفس مُقدمة على الحياة. فهذا – يا أخي – أساس رئيسي جدًّا لتحسين الصحة النفسية.

رياضة المشي أيضًا نعتبرها رياضة مهمّة جدًّا، أو أي نوع من الرياضة متاح بالنسبة لك يجب أن تهتم بهذا الأمر، حُسن التواصل الاجتماعي، الالتزام بالعبادات خاصة الصلاة في وقتها، الترفيه عن النفس، هذه هي الخطوات التأهيلية المهمّة، وتحديد الأهداف والسبل والطرق التي توصلك إلى هذه الأهداف، فبهذه الكيفية يرتقي فكرك ومشاعرك النفسية لتُصبح إيجابية، وهذا طبعًا سوف يُؤدي إلى ضمور أو انحسار القلق والتوتر السلبي وكذلك المخاوف.

بالنسبة للعلاج الدوائي: طبعًا الـ (سيرترالين) دواء ممتاز جدًّا، لكن ربما يكون من الأفضل أن تنتقل لعقار (سيبرالكس) والذي يُسمى علميًا (اسيتالوبرام) أراه دواءً جيدًا ومفيدًا لك، ويمكن أن تبدأ في تناوله بجرعة خمسة مليجرامات – أي نصف حبة من الجرعة التي تحتوي على عشرة مليجرامات – تناول خمسة مليجرامات يوميًا لمدة عشرة أيام، ثم اجعلها عشرة مليجرامات يوميًا لمدة شهرٍ، ثم اجعلها عشرين مليجرامًا لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرامات يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم خمسة مليجرامات يوميًا لمدة أسبوعين، ثم خمسة مليجرامات يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين آخرين، ثم توقف عن تناول الدواء.

أعتقد أن هذا الخيار الدوائي ممتاز، خاصة أنك لم تلتزم بتناول السيرترالين كما هو مقرر، هذه الأدوية بجرعاتها السليمة لا تُؤدي أبدًا إلى متلازمة السيروتونين.

فهذا – يا أخي – هو الذي أنصحك به، وموضوع الفيديو الذي شاهدته وسبّب لك حالة من الرهبة: هذا أمرٌ قد انتهى، وهذه الأشياء موجودة في الدنيا، فارتق بنفسك إلى فكر أعلى وأرقى، وهذا يجعلك تتجاوز مثل هذه المواقف السلبية المصطنعة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن



مواقيت الصلاة

حسب التوقيت المحلي لدولة قطر دولة أخرى؟
  • الفجر
    03:42 AM
  • الظهر
    11:39 AM
  • العصر
    03:08 PM
  • المغرب
    06:12 PM
  • العشاء
    07:42 PM