العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



القلق والتوتر عمومًا
أعاني من قلق نفسي رغم أخذ الدواء.

2019-05-16 07:03:38 | رقم الإستشارة: 2408598

د. عبد العزيز أحمد عمر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 146 | طباعة: 5 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم..

عمري 26 سنة، منذ شهرين وأنا أعاني من قلق نفسي، ذهبت إلى طبيب أعطاني أدوية من نوع sulrid 50mg ;cilentra ;alpraz تناولت تلك الأدوية، وتحسنت عليها.

ولكن بعد مدة كنت أقرأ في مقال عن الأمراض النفسية، وخفت تلك الليلة، وعاد القلق النفسي من جديد رغم أخذ الأدوية، الآن أعاني من حالة لا أعرف تشخيصها، عندما أتحدث مع الأصدقاء والعائلة أحس أن عقلي يتوقف في بعض الأحيان ولا أستطيع الرؤية جيدا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ yahya حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالرغم من أنك تحسنت من القلق على العلاج الذي أعطاه لك الطبيب، ولكن لم يذهب القلق نهائياً، والدليل أنه عاد بالقراءة مرة أخرى، فإذاً مازال القلق معك، والأعراض إحساس أن توقف العقل وعدم الرؤية هذه كلها أعراض قلق، فإذاً مازالت أعراض القلق والتوتر معك ولم تذهب نهائياً وإن خفت مع الأدوية ولكنها رجعت مرة أخرى.

فنصيحتي لك أن تقابل الطبيب مرة أخرى لتغيير هذه الأدوية، طبعاً السلبرايد 50 مليجراما هو في الأساس مضاد للذهان ولكن بجرعات صغيرة قد ينفع في القلق ولكن ينفع دائماً في القلق المصحوب بأعراض اضطراب في الجهاز الهضمي، البرازولام مهدئة، ولكنه يسبب الإدمان ويجب عدم الاستمرار لفترة طويلة، السلينترا قد تحتاج إلى تغييرها إلى دواء آخر أكثر فعالية في علاج القلق والتوتر من فصيلة الأس أس أر أيز، أو من فصيلة الأس أن أر أيز، وأيضاً قد تحتاج إلى علاج نفسي، لأن العلاج النفسي مع العلاج الدوائي عادة يكون أكثر فعالية، فإذاً مازالت تعاني من أعراض قلق وتوتر عليك بمراجعة الطبيب مرة أخرى لتغيير العلاج الدوائي لإضافة مكون العلاج النفسي مع العلاج الدوائي.

وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة