الأربعاء 23 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الأكل والشرب أثناء أذان الفجر لمن نوى الصيام

الثلاثاء 27 شعبان 1438 - 23-5-2017

رقم الفتوى: 353500
التصنيف: الأكل أو الشرب

 

[ قراءة: 19520 | طباعة: 156 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هو الوقت الصحيح للصيام؟ وما معنى: حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر؟ رأيت أحد أقاربي يتسحر وقد أذن للفجر وهو يكمل ويقول لم يتبين الخيط... فما حكم ما فعله؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن الوقت الشرعي لبداية الصيام هو طلوع الفجر الصادق, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 171001.

وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 139755، معنى قوله تعالى: حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ.

ثم إن الإمساك عن المفطرات من أكل، وشرب، ونحوهما إنما يجب عند طلوع الفجر الصادق، وسواء أذن المؤذن للفجر أم لم يؤذن, يقول الشيخ ابن عثيمين في فتاوى اللقاء الشهري: لا شك أن الله سبحانه وتعالى ربط الإمساك والإفطار بعلامات محسوسة أفقية، الإمساك بطلوع الفجر، فمتى طلع الفجر ورأيته فأمسك، سواء أذن أم لم يؤذن، ومتى أذن ولم يتبين الفجر فلك الأكل، لكن من المعلوم أننا الآن لا يمكن أن نشاهد الفجر، لأن البلد مضيئة بالأنوار، والناس أكثرهم في الحُجَر لا يشاهدونه، فمن باب الاحتياط أنك إذا سمعتَ المؤذن فأمسك، ولكن لا حرج عليك أن تأكل اللقمة التي في يدك أو تشرب الكأس الذي في يدك. انتهى.

وعلى هذا، فإن كان قريبك قد تسحّر بعد طلوع الفجر الصادق, فصيامه باطل, وعليه القضاء, وإن كان السحور قد وقع قبل طلوع الفجر, فالصيام صحيح, ولا عبرة بسماع الأذان.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة