الأربعاء 23 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ثواب من يشتهي المعصية ولا يعمل بها

الخميس 27 شعبان 1440 - 2-5-2019

رقم الفتوى: 397783
التصنيف: الرقائق

 

[ قراءة: 369 | طباعة: 7 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل تصح توبتي إذا تبت من بعض الذنوب، وبقيت أمارس ذنوباً أخرى؟ أم إن توبتي من الذنوب التي تبت منها تكون باطلة؛ لأن لدي ذنوباً غيرها لم أتب منها؟ وأيضاً قرأت في موقعكم أن الإنسان إذا شعر بالرغبة في العودة للذنب، وشعر بالحنين له بعد أن تاب منه، فإن هذا يناقض التوبة النصوح. وأن الواجب على الإنسان أن يدرك قبح المعصية. فماذا يفعل من يحب الذنب جداً، ولكنه يريد التوبة منه، ويعلم أنه سيشعر بالحنين له بعد أن يتوب؟ هل يتوب مع محبته للذنب؟ وهل تصح توبته لو شعر بالحنين له، ولكنه منع نفسه من العودة إليه؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالتوبة من ذنب مع الإصرار على غيره، تصح عند الجمهور، ولتنظر الفتوى: 66719.

ومن كانت نفسه تنازعه إلى المعصية، ويكفها طاعة لله تعالى، وإيثارا لمرضاته؛ فإن توبته صحيحة.

وَقَدْ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ فِي كِتَابِ الزُّهْدِ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ مُجَاهِدٍ قَالَ: كُتِبَ إِلَى عُمَرَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؛ رَجُلٌ لَا يَشْتَهِي الْمَعْصِيَةَ، وَلَا يَعْمَلُ بِهَا أَفْضَلُ، أَمْ رَجُلٌ يَشْتَهِي الْمَعْصِيَةَ وَلَا يَعْمَلُ بِهَا؟ فَكَتَبَ عُمَرُ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-: إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَهُونَ الْمَعْصِيَةَ وَلَا يَعْمَلُونَ بِهَا، أُولئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ. انتهى. من تفسير ابن كثير.

وإن كان من اطمأن قلبه بالإيمان، ولم تنازعه نفسه للمعصية أحسن حالا، فعلى الشخص أن يجاهد نفسه حتى يصل إلى تلك المنزلة العالية من الإيمان، وذلك بدوام ذكر الله تعالى، والاستعانة به، واللجأ إليه، والأخذ بأسباب زيادة الإيمان.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة