الأحد 15 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




علة كون صلاة الجنازة لا ركوع فيها ولا سجود

الإثنين 9 صفر 1428 - 26-2-2007

رقم الفتوى: 93007
التصنيف: حكم الصلاة على الميت وصفتها

 

[ قراءة: 28721 | طباعة: 365 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

سؤالي إخواني في الله هو ما هي الحكمة الإلهية من أن الصلاة على الميت لا ركوع لها ولا سجود؟

سؤال آخر وهو ما هي الحالات التي لا يجوز رفع اليدين فيها في الدعاء حيث إنني سمعت من أحد العلماء أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رفع يديه في الدعاء بعد الصلاة المكتوبة ؟ وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأصل في أمر العبادة كمال التعبد لله تعالى بالانقياد والتسليم والامتثال والاتباع، وربما تلمس العلماء بعض الحكم والتعاليل لكون بعض العبادات على صفة معينة أو عدد معين مع التأكيد على ذلك الأصل الآنف الذكر.

وبخصوص ما سألت عنه فقد قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في الشرح الممتع بعد أن ذكر القول القائل بأنه لا استفتاح في صلاة الجنازة قال: وعللوا ذلك بأن هذه الصلاة مبنية على التخفيف، ولهذا ليس فيها ركوع ولا سجود ولا قراءة مطولة زائدة على الفاتحة، بل ولا قراءة مطلقا على قول بعض العلماء ولا تشهد. انتهى.

وللإجابة عن السؤال الثاني تراجع الفتوى رقم:66831 ، والفتوى المحال عليها فيها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى