الأربعاء 23 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التورك والافتراش من سنن الصلاة وكيفما جلس المصلي أجزأه

الأربعاء 6 رجب 1426 - 10-8-2005

رقم الفتوى: 65685
التصنيف: التشهد والتسليم

 

[ قراءة: 14410 | طباعة: 355 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

يصعب علي الجلوس بعد السجود في وضع التورك فهل هذا الوضع يجب على المرأة وهل إذا جلست مثل معظم الناس على ركبتي ومقدمة ساقي يكون خطأ، وأرى بعض النساء يجلسن علي الإليتين مع الفخذ الأيسر بينما يضعن كلتا ساقيهما على الأرض على الجانب الأيمن، فهل هذا صحيح؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد تقدم في الفتوى رقم: 16453 كيفية الافتراش والتورك ومواضع سنيتهما، وأن الرجل والمرأة في ذلك سواء.

وهما لا يشترطان في صحة الصلاة بل كيفما جلس المصلي أجزأه، فيجوز الجلوس على الهيئة المذكورة في السؤال ولا سيما إذا كان ذلك للضرورة سواء في ذلك الرجل والمرأة، وكلاهما مطالب بهيئة الجلوس المسنونة في الصلاة، فإذا لم يأت بها المصلي صحت صلاته، وكذلك الجلسة التي ذكرت السائلة أنها ترى بعض النساء يجلسنها في الصلاة لا تؤثر في صحة الصلاة مع أن السنة في هيئة الجلوس في الصلاة هو ما أوضحناه في الفتوى المشار إليها أعلاه.

قال النووي رحمه الله تعالى: قال أصحابنا لا يتعين للجلوس في هذه المواضع هيئة للإجزاء بل كيف وجد أجزأه سواء تورك أو افترش أو مد رجليه أو نصب ركبتيه أو أحدهما أو غير ذلك لكن السنة التورك في آخر الصلاة والافتراش فيما سواه. انتهى.

والله أعلم. 

الفتوى التالية الفتوى السابقة