التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع
قتيبة بن مسلم

ابن عمرو بن حصين بن ربيعة الباهلي ، الأمير أبو حفص ، أحد الأبطال والشجعان ، ومن ذوي الحزم والدهاء والرأي والغناء ، وهو الذي فتح خوارزم وبخارى ، وسمرقند ، وكانوا قد نقضوا وارتدوا ، ثم إنه افتتح فرغانة ، وبلاد الترك في سنة خمس وتسعين .

ولي خراسان عشر سنين ، وله رواية عن عمران بن حصين ، وأبي سعيد الخدري .

ولما بلغه موت الوليد ، نزع الطاعة ، فاختلف عليه جيشه ، وقام عليه رئيس تميم وكيع بن حسان ، وألب عليه ، ثم شد عليه في عشرة من فرسان تميم فقتلوه في ذي الحجة سنة ست وتسعين . وعاش ثمانيا وأربعين سنة .

وقد قتل أبوه الأمير أبو صالح مع مصعب .

وباهلة قبيلة منحطة بين العرب ، قال الشاعر : ولو قيل للكلب يا باهلي عوى الكلب من لوم هذا النسب

[ ص: 411 ] وقال آخر : وما ينفع الأصل من هاشم إذا كانت النفس من باهله

قيل : إن قتيبة قال لهبيرة : أي رجل أنت لولا أن أخوالك من سلول ، فلو بادلت بهم . قال : أيها الأمير ، بادل بهم من شئت ، وجنبني باهلة .

وقيل لأعرابي : أيسرك أنك باهلي وتدخل الجنة ؟ قال : إي والله ، بشرط أن لا يعلم أهل الجنة أني باهلي .

ولقي أعرابي آخر فقال : ممن أنت ؟ قال : من باهلة . فرثى له . فقال : أزيدك : إني لست من أنفسهم ، بل من مواليهم ، فأخذ الأعرابي يقبل يديه ويقول : ما ابتلاك الله بهذه الرزية إلا وأنت من أهل الجنة .

قلت : لم ينل قتيبة أعلى الرتب بالنسب ، بل بكمال الحزم والعزم والإقدام ، والسعد ، وكثرة الفتوحات ، ووفور الهيبة ، ومن أحفاده الأمير سعيد بن مسلم بن قتيبة الذي ولي إرمينية ، والموصل ، والسند ، وسجستان ، وكان فارسا جوادا ، له أخبار ومناقب ، مات زمن المأمون سنة سبع عشرة ومائتين .
السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة