شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » صحيح مسلم » كتاب الإيمان » باب أهون أهل النار عذابا

مسألة:
213 وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار واللفظ لابن المثنى قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت أبا إسحق يقول سمعت النعمان بن بشير يخطب وهو يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أهون أهل النار عذابا يوم القيامة لرجل توضع في أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه
الحاشية رقم: 1
قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( أهون أهل النار عذابا من له نعلان وشراكان من نار يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل ) أما ( الشراك ) فبكسر الشين وهو أحد سيور النعل ، وهو الذي يكون على وجهها وعلى ظهر القدم . والغليان معروف وهو شدة اضطراب الماء ونحوه على النار لشدة اتقادها ، يقال : غلت القدر تغلي غليا وغليانا وأغليتها أنا . وأما ( المرجل ) فبكسر الميم وفتح الجيم وهو قدر معروف سواء كان من حديد أو نحاس أو حجارة أو خزف ، هذا هو الأصح ، وقال صاحب ( المطالع ) : وقيل : هو القدر من النحاس يعني خاصة ، والأول أعرف والميم فيه زائدة . وفي هذا الحديث وما أشبهه تصريح بتفاوت عذاب أهل النار كما أن نعيم أهل الجنة متفاوت . والله أعلم .

السابق

|

| من 4

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة