تفسير القرآن

التفسير الكبير

الإمام فخر الدين الرازي أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل

دار الكتب العلمية ببيروت

سنة النشر: 2004م – 1425هـ
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة عشر مجلد ًا

الكتب » التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب » سورة العنكبوت » قوله تعالى إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا

مسألة:
( إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون )

[ ص: 40 ] ثم قال تعالى ( إنما تعبدون من دون الله أوثانا وتخلقون إفكا ) .

ذكر بطلان مذهبهم بأبلغ الوجوه ، وذلك لأن المعبود إنما يعبد لأحد أمور ، إما لكونه مستحقا للعبادة بذاته كالعبد يخدم سيده الذي اشتراه سواء أطعمه من الجوع أو منعه من الهجوع ، وإما لكونه نافعا في الحال كمن يخدم غيره لخير يوصله إليه كالمستخدم بأجرة ، وإما لكونه نافعا في المستقبل كمن يخدم غيره متوقعا منه أمرا في المستقبل ، وإما لكونه خائفا منه ، فقال إبراهيم : ( إنما تعبدون من دون الله أوثانا ) إشارة إلى أنها لا تستحق العبادة لذاتها لكونها أوثانا لا شرف لها .

قوله تعالى : ( إن الذين تعبدون من دون الله لا يملكون لكم رزقا فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له إليه ترجعون ) .

إشارة إلى عدم المنفعة في الحال وفي المآل ، وهذا لأن النفع ، إما في الوجود وإما في البقاء ، لكن ليس منهم نفع في الوجود ، لأن وجودهم منكم حيث تخلقونها وتنحتونها ، ولا نفع في البقاء لأن ذلك بالرزق ، وليس منهم ذلك ، ثم بين أن ذلك كله حاصل من الله فقال : ( فابتغوا عند الله الرزق ) فقوله : ( الله ) إشارة إلى استحقاق عبوديته لذاته وقوله : ( الرزق ) إشارة إلى حصول النفع منه عاجلا وآجلا وفي الآية مسائل :

المسألة الأولى : قال : ( لا يملكون لكم رزقا ) نكرة ، وقال : ( فابتغوا عند الله الرزق ) معرفا فما الفائدة ؟ فنقول قال الزمخشري قال : ( لا يملكون لكم رزقا ) نكرة في معرض النفي أي لا رزق عندهم أصلا ، وقال : معرفة عند الإثبات عند الله أي كل الرزق عنده فاطلبوه منه ، وفيه وجه آخر وهو أن الرزق من الله معروف بقوله : ( وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ) (هود : 6 ) والرزق من الأوثان غير معلوم فقال : ( لا يملكون لكم رزقا ) لعدم حصول العلم به وقال : ( فابتغوا عند الله الرزق ) الموعود به ، ثم قال : ( واعبدوه ) أي اعبدوه لكونه مستحقا للعبادة لذاته واشكروا له أي لكونه سابق النعم بالخلق وواصلها بالرزق ( إليه ترجعون ) أي اعبدوه لكونه مرجعا منه يتوقع الخير لا غير .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة