English| Deutsch| Français| Español

  الحياة ثلاثة أيام : أمس ذهب بما فيه .. وغدا ً قد لا تدركه ..و اليوم فاعمل و اجتهد فيه .. 

الفتاوى

هناك موضوع يقلقني هذه الأيام: لقد نذرت صيام ثلاثة أيام في حال فعلت ذنبا معينا. وللأسف فعلت هذا الذنب بعد نذري من مرتين إلى ثلاث. فما الواجب علي في هذه الحالة؟ هل يكفي صيام ثلاثة أيام كما نذرت؟ أرجو الرد،

عندي في البيت حيوانات -عجول، وأغنام، وغيرها-، ونذرت أن أذبح عجلًا بعينه إذا رزقني الله ولدًا، وعندما رزقني الله الولد أردت أن أذبح ذلك العجل، فوقفت أمّي أمامي، وقالت: لا تذبح العجل، بل بعه، وأعطِني المال،

نذرت في حالة شفائي أن أتكفل بتكاليف العمرة لوالدتي، وقد شفاني الله تعالى، ولم أوف بالنذر؛ بسبب ظروف عائلية مستمرة تخص والدتي نفسها، وذلك على مدار 12 عاما، وأنا أذكر والدتي دائما بضرورة قيامها بالعمرة،

قبل مدة كنت مريضا، وصارت عندي أعراض خفت كثيرا من أن أكون مصابا بمرض خطير، وعند زيارة الطبيب قال لي إني لست مصابا بهذا المرض، ولكن بقيت متوجسا وخائفا، وأخذت موعدا لإجراء فحص بالصور، وقبل الموعد كنت أقول:

عندي حوالي 37 سنة، ومن حوالي ثلاث سنين قررت أترك الشغل، وأفتح شركة برمجيات صغيرة، وكنت شغالا في شركة كبيرة جدا في مصر، ليس لديَّ شريك. وفي البداية قلت لنفسي إن أيَّ فلوس ستأتي من الشركة سأخرج منها 15%

كنت قد نذرت إن نجاني الله من أمر ما؛ سوف أقلع عن التدخين، وكنت لا أدخن إلا السجائر. وفعلا نجاني الله، ووفيت بالنذر، وأقلعت عن السجائر، وبعد فترة استخدمت ما يسمى بالسيجارة الإلكترونية. هل أكون حنثت؟

نذرت صيام شهر، وكنت أصوم الاثنين والخميس، وأيام: 15,14,13 من الأشهر الهجرية، وأحتسب هذا الصيام للوفاء بالنذر، ولكني لم أكن أكتب العدد الذي صمته. هل يجوز الوفاء بالنذر بهذه الكيفية؟

أنا فتاة عمري 19عاما، نذرت أني إذا فعلت العادة السرية؛ فسأصوم3 أيام. ولقد فعلتها مرات عديدة، وأصبح عدد الأيام (1143) ولا أستطيع صوم هذه الأيام؛ لأنها كثيرة جداً. فما الحل؟ وجزاكم الله خيراً.

وعدت قريبًا لي بمبلغ من المال، على سبيل المساعدة له في الزواج، وبعد مرور شهرين، نذرت لله نذرًا، بمبلغ من المال، فهل يجوز إعطاء قريبي هذا النذر، كأنه من المبلغ الذي وعدته به؟

نذرت لو شفى الله شخصًا، أن أمتنع عن معصية لفترة محددة، فماذا عليّ إذا فعلت المعصية قبل انتهاء الفترة؟ وهل يعد نذر إبرار، أم يمينًا أم لجاجًا، أم لا يعتد به؟

السابق