العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



اضطرابات الدورة الشهرية عمومًا
ألم الحوض والثدي واضطراب الدورة هل لها علاقة بحبوب منع الحمل؟

2017-04-23 23:55:50 | رقم الإستشارة: 2339597

د. كندا تركي العابد

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 5006 | طباعة: 84 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة متزوجة منذ أربع سنوات، حملت في بداية الزواج، وبعد الولادة استمررت في أخذ حبوب منع الحمل لمدة سنة ونصف، بعد ذلك بدأت أعاني من ألم في الحوض، ذهبت لأكثر من طبيب، ولم أتحسن حتى أخذت مضادا حيويا -فيبرلميسين كبسول-، فخف الألم.

بعد ذلك اضطربت الدورة الشهرية، ولم يحدث حمل، وكان تشخيص الألم وجود التهاب في الحوض، فعملت تحليلا، وكانت النسب: lh6.82 ,fsh 6.23, برولاكتن 21، وتبين ارتفاع هرمون الحليب.

استعملت الوندا وسترونات نور لعلاج الدورة غير المنتظمة، ومنذ فطمت ابنتي وأنا أعاني من ألم خفيف في الثدي الأيسر قريب من الحلمة، وبعد تناول السترونات ازداد الألم كثيرا، ويخف بنزول الدورة، ويرجع قبل الدورة بعشرة أيام.

كذلك لدي سؤال آخر: ما علاج ألم الحوض والثدي؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من خلال التحاليل يبدو أن لديك اضطرابا في الهرمونات وضعفا في التبويض، حيث أن ارتفاع هرمون الحليب يؤدي إلى تثبيط الهرمونات الأنثوية، ويحصل ألم في الثدي بسبب إفراز الحليب، واحتباس السوائل في الثدي، لذلك أنصحك باستعمال ديستونكس 25،.ملغ، كل ثلاث أيام حتى يصبح هرمون الحليب صفرا، وبعد نزول هرمون الحليب -إن شاء الله- سوف تنتظم الدورة وتتحسن عملية التبويض لديك، وتختفي آلام الثدي.

بالنسبة للألم الحوضي: ذكرت قبل أنك عانيت من التهاب حوضي، واستعملت مضادا حيويا، عليك الفحص عند طبيبة أخصائية نسائية فقد يكون الالتهاب الحوضي غير معالج بشكل جيد، ويجب إجراء تصوير بالأمواج فوق الصوتية للرحم والملحقات، وإجراء فحص بالمنظار للمهبل وعنق الرحم، وأخذ مسحة من المفرزات للفحص، وإعطاء الدواء المناسب.

شافاك الله وعافاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة