الإثنين 14 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم صيام من يدخل الماء في دبره ليتمكن من قضاء حاجته

الأربعاء 13 صفر 1437 - 25-11-2015

رقم الفتوى: 315097
التصنيف: أحكام أخرى

 

[ قراءة: 6706 | طباعة: 106 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قال القرافي -رحمه الله تعالى- في الذخيرة: (في الكتاب: إن احتقن فعليه القضاء فقط، وقاله الأئمة). الكتاب يعني: المدونة، الأئمة هم: أبو حنيفة، والشافعي، وأحمد. قاله في مقدمة كتابه، وهكذا ذكره عنهم النووي في مجموعه، وهو في المغني أيضًا، وحكى النووي -رحمه الله تعالى- عن الحسن بن صالح، وداود الظاهري: أن الاحتقان لا يفطر، وإليه ذهب القاضي عبد الوهاب المالكي في كتابه الإشراف، وشيخ الإسلام ابن تيمية الحنبلي، والشيخ السعدي، وتلميذه ابن عثيمين -رحمة الله على الجميع-. السؤال: أنا أحتقن بالماء بواسطة وضع الماء من الحنفية إلى الشرج؛ لكي يساعدني على التغوط، فلا أستطيع في كثير من الأحيان إلا بهذه الطريقة، فهل يمكنني أن أقيس مسألتي على المسألة التي ذكرتها عن العلماء؟ وإن صح القياس عليها، هل يجوز لي أن آخذ برخصة الذين قالوا لا تفطر؟ وجزاكم الله خيرًا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمسألة التفطير بالاحتقان محل خلاف بين العلماء كما أشرت إليه في سؤالك، والذي ذهب إليه الجمهور هو التفطير بالحقنة، ونظيرها استعمال شطاف الحمام للغرض المذكور، كما ذكرنا ذلك في الفتوى رقم: 60581.

ومن ثم، فالذي ننصحك به هو الابتعاد عن هذا الفعل في الصوم الواجب، وأن تبحث عن دواء آخر يمكنك به معالجة هذا المرض، والذي نظنه أن أدوية مثل هذه الأمراض متوفرة، فلا تحتاج معها إلى الدخول في خلاف العلماء، وتعريض صومك للبطلان عند أكثرهم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة