الحياة ثلاثة أيام : أمس ذهب بما فيه .. وغدا ً قد لا تدركه ..و اليوم فاعمل و اجتهد فيه .. 


إذا كانت المعلمة تحدد لنا بعض ما ‏يكون في الاختبار بشكل غير محدد ‏ومعين، بل تحدد لنا المهمة التي من ‏الممكن أن تكون في الاختبار، فهل ‏يجوز لي ذلك التحديد أم لا ؟!‏‎ ‎وإذا كنت قد ‏سمعتها تقول للطالبات مثلًا:

أنا طالب في الثانوية العامة، والمواد التي أدرسها ليست لها أي علاقة بالكلية التي أريدها ولم أذاكر، وكنت مدمرا نفسيا بسب حب حلال، وقد فشل، والباقي على الامتحان خمسة أيام، فهل يجوز الغش؟.

أشكر الإخوة الكرام على استقبال السؤال. أنا أعمل كمدرس مساعد بإحدى الجامعات. وقد حصلت على رسالة الماجستير في أحد العلوم التطبيقية التي تحتاج لكثير من الجهد في استخلاص النتائج، وللأسف فالرسالة تحتوي على

أشتغل في وظيفة حكومية مرموقة لها عائد مادي يكفيني وأسرتي ـ والحمد لله ـ ومنذ أسبوعين عرضت شركة خاصة علي وظيفة بمرتب كببر بفضل من الله دون وساطة، وطلب مني في وظيفتي الحالية للموافقة على إعارتي لتلك الشركة

قررت الدولة أن تمنح منحا مالية شهرية للطلاب بشرط أن لا تتجاوز قسمة الراتب الإجمالي لرب الأسرة على عدد أفراد الأسرة مبلغا معينا، فلو قسمنا راتب رب الأسرة على عدد أفراد الأسرة وكان الناتج 101 دينارا لكل

ولدت بتاريخ شهر 6 سنة 94، ولكن والديّ لم يسجلاني بتاريخ الولادة، فقاموا بتزويرها لكي أبدأ الدراسة بطريقة اعتيادية ونظامية من أول السنة، قاموا بتسجيلي شهر 1 سنة 95، والآن كل أوراقي تستند إلى التاريخ المزور،

يا شيخ: يوجد في الجامعة ما يسمى ببنك الأسئلة، وهو خاص بالمعلمين، وهو مجموعة من الأسئلة منه يتم اختيار الأسئلة للاختبارات، ولا يسمح بالدخول عليها إلا المعلمين فقط، وقد تمكن أحد الطلاب من أخذ نسخة، وإرسالها

ما حكم من قام بتزوير إحدى كشوف ‏النقاط الجامعية (كشف نقاط السنة ‏الأولى جامعية) للرفع من حظوظه ‏للفوز بمسابقة الالتحاق بالدكتوراه. ‏وقد فاز بالمنصب. وبعد مدة عامين ‏من الدراسة أنبه ضميره على ما ‏فعل، واستفسر

أخبرني صديقي أن لديه نسخة من اختبار سابق قد أخذ بواسطة صورة، ونحن نعلم أنه سيتكرر في يوم الاختبارات، فهل في اطلاعي عليها نوع من الغش؟ وإذا كانت الإجابة: لا، فما الفرق بينها وبين ما إن كانت المادة تدرس

قمت بالتقدم إلى وظيفة، وكان من شروط الالتحاق بالعمل إجراء الفحص الطبي، وهو فحص روتيني، وكان من ضمن ذلك الفحص كشف الرمد ـ اختبار الدوائر ـ وهو تغطية إحدى العينين بأحد اليدين لتحديد اتجاه الدائرة، وما إذا

صفحة من 58 التالي