English| Deutsch| Français| Español

  عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء. 

الفتاوى

أولا: جزاكم الله كل خير على ما تبذلونه من جهد، وأسأل الله تعالى أن يجعله في ميزان حسناتكم. لقد حاولت عدة مرات أن أفتح حسابا في الموقع الرسمي للبنك الإلكتروني (باي بال) ولكنني لم أستطع فعل ذلك نظراً لحظر

في أحد الأيام كنت أختبر اختبارا قصيرا في مادة الرياضيات. كان من عادة أستاذنا: أن أول عدد معين من الأشخاص الذين يسلمون الورقة، إن وجد في أوراقهم غلطا أعادها إليهم، وعرفهم بالغلط ليصححوه، وربما يقول لهم

أترك حصة الرياضة، علمًا أنها تكون وقت العصر، وحضورها يمنعني من صلاة الجماعة، وأنا أدرس في الكلية التي يلزمنا نظامها عدم الخروج منها إلا يوم الخميس بعد انتهاء الدوام، والرجوع إليها يوم السبت ليلًا، فالرياضة

أقوم بالتعامل مع أحد البنوك، وقد توجد أثناء المعاملات المالية بعض الأوراق النقدية مكتوب عليها بالقلم، والبنك له قوانين غريبة بحيث لا يقبل تلك الأوراق؛ علما أنها صالحة للاستعمال أي أنه لا يلحق الضرر البنك

ما حكم الدين إذا تم تصحيح بعض إجابات الطلاب في أوراق الامتحان، بطلب من رئيس العمل، أفعل ذلك في حالة كان الطالب راسبا؟

لدي استفسار بخصوص تزوير الأموال. أعمل في تزوير الأموال، وأزورها طبق الأصل، وأتبرع بكثير من الأموال للفقراء والمساكين واليتامى. أعمل في هذا العمل؛ لأني لم أجد عملا غيره. سؤالي: هل عملي حرام؟

أنا طالب طب سنة ثالثة، حاصل على منحة دراسية(مقعد + راتب) إلى جامعة في بلد غير بلدي، وكانت هذه المنحة مبنية على الشهادة الثانوية، وأنا كنت من الطلاب المجتهدين في الدراسة بشهادة المدرسين، حتى أني كنت أحصل

ما حكم لو أعطانا الأستاذ ملخصا مثلا للاختبار الشهري، فأعطيته لغيري حتى يصوره، أو فهمته مسألة فيه. هل لو غش بسبب أني فهمته، أو غش في الاختبار من الملخص يأتي الذنب علي، علما أن بعضهم إن لم أقل كلهم، يغلب

لي سؤالان في نفس الموضوع. أولا: لدينا في بلدنا نظام يسمح بأخذ مواد تموينية ببطاقة تموين تصرفها الحكومة، ويطلب لاستخراج هذه البطاقة أوراقا معينة بإفادة راتب الزوج والزوجة. وقتها أخبرت الموظف في جهة عملي

أنا طالب في الصف الثالث الثانوي، الحمد لله التزمت من بداية هذي السنة. في الصف الثاني والأول الثانوي كنت أغش في الاختبارات، ولم يكن الغش كبيرا، بمعنى أنه إذا كانت درجتي المستحقة الأصلية 96، فمع الغش تكون

السابق