التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث
[ ص: 440 ] قثم بن العباس ( ص )

ابن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي . ابن عم النبي - صلى الله عليه وسلم - وأخو الفضل وعبد الله وعبيد الله وكثير .

وأمه هي أم الفضل لبابة بنت الحارث الهلالية ، وكانت ثانية امرأة أسلمت ، أسلمت بعد خديجة . قاله الكلبي .

لقثم صحبة ، وقد أردفه النبي - صلى الله عليه وسلم - خلفه .

وكان أخا الحسين بن علي من الرضاعة . [ ص: 441 ]

وكان يشبه بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وهو قليل الرواية .

وعن ابن عباس قال : كان آخر من خرج من لحد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قثم .

ولما استخلف علي بن أبي طالب ، استعمل قثما على مكة ، فما زال عليها حتى قتل علي . قاله خليفة بن خياط .

وقال الزبير بن بكار : استعمله علي على المدينة . وقيل : إنه لم يعقب .

قال ابن سعد : غزا قثم خراسان وعليها سعيد بن عثمان بن عفان ، فقال له : أضرب لك بألف سهم ؟ فقال : لا بل خمس ، ثم أعط الناس حقوقهم ؛ ثم أعطني بعد ما شئت ، وكان قثم - رضي الله عنه - سيدا ، ورعا ، فاضلا .

قال الزبير : سار قثم أيام معاوية مع سعيد بن عثمان إلى سمرقند ، فاستشهد بها .

قلت : لا شيء له في الكتب الستة .

وقد ذكره أبو عبد الله الحاكم في " تاريخ نيسابور " فقال : كان شبيه النبي - صلى الله عليه وسلم - وآخر الناس به عهدا . وحديث أم الفضل ناطق بذلك بأسانيد كثيرة . [ ص: 442 ]

قال : فأما وفاة قثم ، وموضع قبره ، فمختلف فيه ، فقيل : إنه توفي بسمرقند ، وبها قبره ، وقيل : إنه توفي بمرو . قال الحاكم : والصحيح أن قبره بسمرقند .

قال : وسعيد بن عثمان بن عفان أبو عبد الرحمن الأموي غزا خراسان ، فورد نيسابور في عسكر منهم جماعة من الصحابة والتابعين ، ثم خرج منها إلى مرو ، ومنها إلى جيحون . وفتح بخارى ، وسمرقند .

سمع أباه وطلحة .

روى عنه ؛ هانئ بن هانئ ، وعبد الملك بن محمد بن عمرو بن حزم .

أخوه عبيد الله بن عباس سيأتي فيما بعد إن شاء الله .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة