English| Deutsch| Français| Español

  قال قتادة: القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم. أما داؤكم فالذنوب، وأما دواؤكم فالاستغفار 

الفتاوى

أنا فتاة، تم عقد قراني قبل بضعة أشهر، ولم نقم حفلة الزواج، وفي يوم كنت أمارس العادة السرية، وأدخلت يدي في فتحة الشرج، فما حكم ذلك؟ وعند التكلم مع زوجي يخرج مني سائل لزج شفاف، فما حكمه، علما بأنني لا أستطيع

عمري 18 سنة، وكنت أمارس العادة السرية ـ والحمد لله ـ تبت منها، وأنا مصاب بالوسواس القهري في موضوع الطهارة، فعندما كنت أمارسه، كنت أقوم بغسل ومس كل المكان، وبعد الانتهاء منها وقبل أن أغتسل كنت أخاف أن ألمس

هل يعد الشعور بالشهوة والقدرة على الاستمناء من علامات البلوغ؟ حيث كنت أشعر بشهوة وأستطيع الاستمناء، لكنني لا أذكر أنه كانت لدي أي من علامات البلوغ الأخرى، وعندما عرفت الاستمناء كنت عندما أقوم به لا يخرج

شيخي الكريم سؤالي هو: إذا وجد الإنسان على سرواله شيئا جافا، ربما يكون لونه أبيض، وربما لا يكون لونه أبيض، فربما يكون منيا، وربما يكون مذيا، وهو لا يدري متى نزل، وربما تكون بقايا نقاط من آخر احتلام، وتكون

رأيت بعد الاستيقاظ من النوم سائلا أصفر فاتحا، ولكنه لا يشبه النشا في ثخانته؛ فاعتبرته وديا، وتوضأت، وصليت. فهل فعلي صحيح؟ ولكم جزيل الشكر.

عندما تلاعب المرأة ثدييها بنفسها تنزل إفرازات بيضاء لزجة، فما هي؟ وما حكمها؟ وقد قرأت فتوى عن إفرازات المرأة، ولم أستطع التمييز، فأريد إجابة واضحة: ما هي هذه الإفرازات البيضاء اللزجة؟ وجزاكم الله خيرًا.

إذا خرج المذي على فتحة القضيب، ثم جفّ بغير استنجاء ولا استجمار، ثم نزل المني، فهل يكون المني نجسًا؟

ما حكم الاحتلام ونزول المني، وما حكم الملابس التي احتلمت فيها: هل يجوز ارتداؤها أم يجب علي تطهيرها؟ أرجو الرد سريعا للضرورة. وجزاكم الله عنا خيرا.

أعاني من وساوس شديدة في كل أمور العبادة، وأريد أن أستفسر عن بعض المسائل الفقهية. هل مجرد رؤية صور العورة دون الشعور بالإثارة واللذة يعتبر احتلاما؟ علما أن هذه الصور توسوس لي بشكل يومي نهارا وليلا، علما

إذا أصاب الفراش بلل من المني، ولم يكن هذا البلل لزجا وكان بسيطا، فهل يتنجس ويجب تغييره؟ وإذا نام عليه شخص، فهل عليه أن يغتسل؟ علما أن البلل قد نشف وتبخر، وهل يجب الغسل عند كل نوم عليه؟.

السابق