English| Deutsch| Français| Español

  الحياة ثلاثة أيام : أمس ذهب بما فيه .. وغدا ً قد لا تدركه ..و اليوم فاعمل و اجتهد فيه .. 

الفتاوى

أنا رجل هلكت، وتعبت، ويئست من حالتي، ولا أستطيع أن أجد فتوى لحالتي، فمشكلتي هي أنني رجل مصاب بكثرة المذي، لكن وقت الصلاة أصبح مريضًا بالسلس؛ حيث إنني بعد الوضوء، وأنا ذاهب إلى المسجد، أشعر أن قليلًا منه

أريد أن أستفسر من فضيلتكم عن التالي: أنا شاب تثار شهوتي بطريقة جنونية، وأكاد أفقد سيطرتي عليها، فمجرد القراءة في مواضيع معينة، أو إن كنت في الجامعة، أو الباص، ورأيت شيئا، أشعر بانتصاب، وخروج سائل. السؤال

استيقظت من النوم فلاحظت أنه حدث إنزال ولم أعرف إن كان منيا أو مذيا ذلك بأنه كان جافا، فهل وجب الغسل؟.

هل يتنجس القضيب بعد إيلاجه في المهبل، حيث تخرج إفرازات مهبلية عادةَ أثناء شهوة المرأة مع المذي؟ وإذا كان كذلك فإنه يوجد حرج من لمس الرجل أو الزوجة للقضيب بعد انتزاعه من المهبل في بداية الجماع، حيث يلمس

كنت أقرأ بعض فتاواكم، وكان ذكري منتصبًا، لكنني لم يصبني تفكير، وبعدها أحسست بنزول شيء من ذكري، فوجدت أنني أنزلت المذي، فهل في نزوله حرمة؟ وإذا أصاب المذي الثوب هل يجوز تطهيره عن طريق رش الماء عليه؟ وشكرًا

ينزل مني سائل مرات عديدة ليس منيا، فماذا أفعل من أجل الوضوء والصلاة، وخاصة إن كنت في الشارع؟.

أولًا: أشكركم على ما تقدمونه من هذه الخدمة التي تفيدنا كثيرًا. سؤالي هو: أحيانًا أحتلم وأكون نائمًا على الفراش على بطني، فأجد أثر المني في السروال (أي: أنه أصاب الفراش أيضًا)، وأعلم أن المني طاهر، لكن

لي استفسار حول مسألة إفرازات المرأة، فأنا في بعض الأحيان أحس بشيء مثل انقباض أو رعشة مهبلية دون حدوث شهوة كبرى، وأحيانا تخرج إفرازات مخاطية صفراء فيشتبه علي كونه منيا أو غيره؛ حيث إنه على الرغم من قراءتي

أنا رجل مذاء، كثيرًا ما ينزل مني المذي عند التفكير أو المداعبة، فهل إذا نزل مني مذي يكون المني النازل بعده نجسًا؛ لنزولهما من نفس المجرى؟ وإذا احتلمت وأنا نائم وما أدري أنزل مذي أم لا، فهل أحكم بنجاسة

أحيانا أشعر بشيء يهتز أو ينبض أو يرتجف رجفة خفيفة في الفرج (وأظن أنه البظر) قد أشعر بهذا إذا ارتديت ملابس ضيقة، أو أثناء النوم بدون حلم مثلا، أو سمعت كلاما فيه إيحاءات، أو حتى أثناء مذاكرة مادة الأحياء

السابق