العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية النفسية عموماً
ما هي مضاعفات دواء السوليان المضاد للذهان؟

2018-11-08 06:56:24 | رقم الإستشارة: 2384490

د. عبد العزيز أحمد عمر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 226 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 0 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو منكم إفادتي بخصوص بعض النقاط المتعلقة بدواء السوليان.

في البداية ذهبت لطبيب نفسي، وشخص حالتي على أنها قلق نفسي مصحوب برهاب اجتماعي بسيط، وسلوكيات اجتماعية خاطئة.

تناولت الأدوية المضادة للاكتئاب منذ سنتين، ولم تنفعني، بل أصابتني بالاكتئاب والخمول والتبلد وعدم المتعة بالحياة، فقررت التوقف عنها، وانتقلت إلى مضاد الذهان السوليان واللاميكتال، مع مثبت مزاج، فبدأت أشعر بمتع الحياة، وخف الاكتئاب والتبلد، فما هو تقييمكم وتشخيصكم لحالتي؟ وبماذا تنصحوني؟

قرأت في بحث علمي أن تناول الأدوية المضادة للذهان، مع عدم وجود المرض الخاص بالذهان أو الفصام، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالمرض نفسه وهو الفصام السلبي، فهل هذا صحيح؟

تناولي لسوليان وهو دواء رائع حبة تركيز ٥٠ لا أشعر بإيجابية مثل تناولي لربع حبة تركيز ٢٠٠، هل هذا صحيح ومثبت علميا، أم هو مجرد إيحاء نفسي؟ فأنا حقيقة أشعر بفائدة الدواء أكثر عند تناولي ربع حبة تركيز ٢٠٠ أكثر من تناولي حبة تركيز ٥٠.

أتناول اللاميكتال حبة يوميا تركيز ٥٠، وأشعر ببعض الهرش ليلا، وأستيقظ كثيرا ليلا، ونومي متقطع، فما سبب ذلك؟ هل الأدوية التي أتناولها لها آثار سلبية على المدى البعيد؟ ما أنسب وقت لتناول سوليان ولاميكتال؟ هل شعوري بالخمول صباحا له علاقة بالدواء؟ امتزاج السوليان باللاميكتال هل له علاقة على تركيز أي منهما في الدم؟ علما أن السوليان أزال عني الكثير من الأفكار السلبية والأمراض النفسية التي كنت أعاني منها.

وشكرا لكم.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عصام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

القلق النفسي هو مصطلح عام، وهناك اضطرابات القلق ومنها الرهاب الاجتماعي، الرهاب الاجتماعي هو أحد اضطرابات القلق -يا أخي الكريم-، أما كلمة القلق كما ذكرت فهي كلمة عامة وقد تكون عرضا، وهناك أمراض مختلفة واضطرابات مختلفة، اضطرابات القلق ومنها الرهاب الاجتماعي، منها اضطراب القلق العام، منها كرب ما بعد الصدمة، ومنها اضطراب الهلع، فإذاً كلمة القلق كلمة فضفاضة ويجب تحديد مضمونها.

ولم تذكر -يا أخي الكريم- أي أعراض أخرى غير التشخيص لكي أدلي بدلوي في تشخيصك، أما بخصوص مضادات الفصام أو مضادات الذهان فهي طبعاً حتماً لا تؤدي إلى مرض الفصام حتى ولو كان استعملتها بغير ضرورة، لأنها في الأصل هي مضادة للذهان فكيف يمكن أن تحدث الأدوية المضادة لمرض المرض نفسه؟ هذه معلومة ليس لها أي أساس من الصحة، وأيضاً معلوم أن مثلاً إذا أخذت تركيز ربع 200 مليجراما فإن مفعوله أحسن من أن تأخذ 50 مليجراما وهي نفس التركيز فأيضاً لا سند له صحي، وقد يكون هذا شيئا نفسيا فقط، ولكن من ناحية علمية فإن العبرة بالتركيز، تركيز 50 مليجراما تساوي ربع الـ 200 مليجراما وهي 50 مليجراما في المفعول.

اللاميكتال من آثاره الجانبية أنه قد يحدث طفح جلدي، والطفح الجلدي هذا قد يكون نوعاً ما خطيراً، فإذا كنت تهرش بدون طفح جلدي فلا مشكلة، أما إذا كان هناك ظهور طفح جلدي مع الهرش فيجب عليك أن توقف اللاميكتال وتقابل طبيبك مباشرة، لا تعارض أو لا تضارب بين دواء اللاميكتال والسوليان من حيث أنهما يؤثران في بعضهما البعض، ولكن لي ملحوظة -يا أخي الكريم-: السوليان بجرعة صغيرة هو فعلاً يساعد على علاج القلق والتوتر، ولكن اللاميكتال مثبت للمزاج، مثبت للمزاج ويعطى عادة في الاضطرابات الوجدانية ثنائي القطبية وليس له مفعول ضد القلق، ولا أدري ما هو الشيء الذي استند عليه الطبيب وأعطاك اللاميكتال في هذه الحالة، السوليان معروف أنه بجرعات صغيرة 50 مليجراما مضادا للقلق، ولكن اللاميكتال إما أن يستعمل في علاج الصرع أو في الاضطرابات الوجدانية ثنائي القطبية.

وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة