الأربعاء 6 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التثاؤب من الشيطان

الثلاثاء 11 رجب 1431 - 22-6-2010

رقم الفتوى: 137119
التصنيف: الحسد والعين

 

[ قراءة: 15774 | طباعة: 269 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أحيانا عندما أرقي زوجي وأولادي يكثر تثاؤبي بدون قصد مني وتسيل دموعي، مع أني عندما أتثاءب عادة لا تسيل دموعي. هل هذا الشيء يدل على أن زوجي وأولادي مصابون بالعين والحسد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا شيئا من أعراض الحسد والعين، والفرق بينها وبين الأمراض العضوية، والوقاية منهما وكيفية رقيتهما في الفتاوى التالية أرقامها: 7975، 4310، 51461، 119895، فنرجو أن تطلعي عليها وعلى ما أحيل عليه فيها.

ولا يمكننا القطع بسبب ما يقع لك من التثاؤب والدموع أو أن سببه وجود العين أو الحسد، ولكن الذي لا شك فيه أن التثاؤب من الشيطان، ولعله والله أعلم يشغلك بذلك عن قراءة القرآن، ورقية زوجك وأولادك، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع، فإن أحدكم إذا قال ها ضحك الشيطان. متفق عليه.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة