الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يجوز كتابة صنع في الدولة الفلانية إذا كان التجميع هو الذي حصل فيها فقط؟

الأحد 1 ذو الحجة 1439 - 12-8-2018

رقم الفتوى: 381121
التصنيف: الغش وأحكامه

 

[ قراءة: 438 | طباعة: 23 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أريد فتح مصنع تجميع في تركيا، وأجلب جميع القطع المطلوبة للتصنيع من الصين، فهل يجوز أن أكتب: "صنع في تركيا أم لا"؟ ولكم جزيل الشكر.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فالناس يفرّقون بين الصناعة وبين التجميع، ويعتدون بالفرق بينهما عند الشراء، بل ويختلف السعر باختلاف الأمرين، والشركات الصناعية التي تحافظ على سمعتها، ونزاهتها، يفرقون عند الكتابة على السلع بين مكان التجميع وبين مكان التصنيع.

وإذا كان الأمر كذلك، وكانت البضاعة مصنوعة في الصين، والتجميع في تركيا، فليس من الصدق أن تكتب عليها: "صنع في تركيا"، بل هذا من الكذب، والغش -فيما نرى- فتحرّ الصدق -أخي السائل- لعلك أن تكتب عند الله صديقًا؛ ففي الحديث المتفق عليه: عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ؛ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ, وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ, وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ, وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ, حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا.

ولعل الله تعالى أن يبارك لك في تجارتك؛ فإن الصدق في البيع والشراء سبب للبركة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في المتبايعان: فَإِنْ صَدَقَا وَبَيَّنَا، بُورِكَ لَهُمَا فِي بَيْعِهِمَا، وَإِنْ كَتَمَا وَكَذَبَا، مُحِقَتْ بَرَكَةُ بَيْعِهِمَا. متفق عليه.

والله تعالى أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة