الأحد 10 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




النهي عن الاعتداء في الدعاء

الأربعاء 28 صفر 1440 - 7-11-2018

رقم الفتوى: 386167
التصنيف: آداب الذكر والدعاء

 

[ قراءة: 574 | طباعة: 6 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يستجيب الله دعاء من طلب أن يرزقه مُلكاً كملك سليمان عليه السلام أو غيره؟ لأني أطلب من الله مُلك الريح، لأني أكره أن أقود سيارتي إلى مكان بعيد أو قريب، لأن ذلك يصعب علي لعدم قدرتي على التركيز. وهل مُلك الريح أفضل من السيارة؟ وهل يجوز أن أدعو الله بذلك، أم أن هذا العصر لا تحدث فيه المعجزات؟ وهل هذا الدعاء بدعة؟ وشكرا لكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كل ما ذكرته هو من الاعتداء في الدعاء المنهي عنه في قوله تعالى: ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ {الأعراف:55}، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وقوله تعالى {إنه لا يحب المعتدين} قيل المراد أنه لا يحب المعتدين في الدعاء؛ كالذي يسأل ما لا يليق به من منازل الأنبياء وغير ذلك. وقد روى أبو داود في سننه عن {عبد الله بن مغفل أنه سمع ابنه يقول: اللهم إني أسألك القصر الأبيض عن يمين الجنة إذا دخلتها فقال: يا بني؛ سل الله الجنة وتعوذ به من النار، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء}. وعلى هذا؛ فالاعتداء في الدعاء تارة بأن يسأل ما لا يجوز له سؤاله من المعونة على المحرمات. وتارة يسأل ما لا يفعله الله مثل: أن يسأل تخليده إلى يوم القيامة، أو يسأله أن يرفع عنه لوازم البشرية: من الحاجة إلى الطعام والشراب. ويسأله بأن يطلعه على غيبه، أو أن يجعله من المعصومين، أو يهب له ولدا من غير زوجة، ونحو ذلك مما سؤاله اعتداء لا يحبه الله، ولا يحب سائله. اهـ. وانظر الفتويين التاليتين: 159229، 299662.

والذي ينبغي للمسلم: دعاء الله عز وجل بالأدعية الجامعة لخيري الدنيا والآخرة، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلم - يَستحِبُّ الجَوامِعَ مِن الدُعاء، ويَدَعُ ما سِوى ذلك. أخرجه أبو داود وصححه ابن حبان والحاكم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة