[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك

حدث في مثل هذا الأسبوع ( 25 صفر - 1 ربيع الأول )
01/11/2018
اسلام ويب
وفاة علامة القراءات الشيخ سيد لاشين أبو الفرح 27 صفر 1432 م ( 2011 م ) الشيخ سيد لاشين رجلٌ من أهل القرآن اشتغل بتعليمه أكثر من ثلاثين سنة في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ال..
 
قراءة : 804 | طباعة : 72 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 0

وفاة علامة القراءات الشيخ سيد لاشين أبو الفرح 27 صفر 1432 م ( 2011 م )
الشيخ سيد لاشين رجلٌ من أهل القرآن اشتغل بتعليمه أكثر من ثلاثين سنة في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي انتقل إليها منذ عام 1399هـ ومنذ ذاك الوقت إلى حين وفاته وهو يُعَلِّم القراءات ويدرِّس ويُقرئ ويؤلف في مدينة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
عرِف الشيخ بالصبروالمثابرة في الإقراء، فكل وقته - صباحاً ومساءً - جعله لإقراء الطلبة، ففي الفترة الصباحية، يدرِّس في المدرسة والمركز، وفي العصر في مدرسة دار القرآن، وبعد الصلوات في المسجد النبوي الشريف بالقرب من الروضة الشريفة، وهكذا كل وقته في التدريس وخدمة القرآن الكريم وأهله.
كان رحمه الله متخلقًا بأخلاق القرآن الكريم طيب المعشر، لين الجانب مع الصغير والكبير، مخلصًا في عمله، تميز بالورع الشديد عن أعراضِ النَّـاس وأموالهم والزهد الأشد في رضاهم ومدحهم ،كما عرف بالتواضع والسكينة والوقار.
تميز الشيخ واشتهر بين طلابه وبين علماء القراءات بضبطه العجيب للقراءات حفظاً وجمعاً وسرعة استحضاره للشواهد من الشاطبية ومهارته الفائقة التي تبهر السامعين في معرفة ترتيب أوجه الجمع .

نشأته

هو الشيخ سيد لاشين أبو الفرح .
وُلد بالجيزة ببلدة ميت عقبة – مركز العجوزة – محافظة الجيزة يوم الجمعة 9 ربيع الأول 1369هـ، (الموافق 30/12/1949 م  )
ولعل مولده في شهر ربيع جعل والديه يطلقان عليه اسم (ربيع) حيث اشتهر بهذا الاسم في مصر، أما في الأوراق الرسمية فاسمه سيد.

أتم حفظ القرآن الكريم وهو في العاشرة من عمره، ثم التحق بمعهد القراءات (بالخازندار بشبرا ) التابع لكلية اللغة العربية بالأزهر، فدرس فيه مرحلة التجويد، ثم مرحلة عالية القراءات، وأتمها سنة 1397هـ الموافق 1977م ،وأثناء ذلك حفظ منظومة الشاطبية في القراءات السبع، وتلقى القراءات السبع عن مشايخ المعهد.
قام بإمامة المصلين في مسجد الضرائب في شارع جامعة الدول العربية بالقاهرة .
من شيوخه :
1- الشيخ خليل أحمد حنظل، حفظ عليه القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم
2- الشيخ محمد عطا سليمان رزق، حفظ عليه منظومة الشاطبية أثناء دراسته بمعهد القراءات وهو أحد مدرسي المعهد وقرأ عليه ختمة بالقراءات السبع وأجازه الشيخ بها
3- العلَّامة الشيخ عبد الفتاح عبد الغني القاضي، قرأ عليه ختمةً بالقراءات العشر من طريق الطيبة إلا أن الشيخ توفي قبل إكمال الختمة.
4- الشيخ حسن كامل الملطاوي، أخذ عنه علوم الشريعة من الفقه والتفسير .
5- الشيخ عبد الرافع رضوان الشرقاوي، قرأ عليه ختمةً برواية حفص عن عاصم - بقصر المنفصل -بمضمون روضة الحفاظ .

إلى الرياض
كان الشيخ قبل قدومه للسعودية موظفًا بديوان محافظة الجيزة، ويحكي الشيخ عن كيفية قدومه للسعودية أنه كان له زميل في العمل ، وكان هذا الزميل شديد الحرص على السفر خارج مصر؛ فكان يمر على سفارات الدول في مصر بشكل شبه يومي لعله يجد فرصة تناسبه للسفر، ففي إحدى المرات رأى في السفارة السعودية إعلانًا يطلبون فيه مدرسًا للقراءات ويشترط أن يكون متخرجًا من معهد القراءات، ففي اليوم التالي سأل الشيخ وقال له: ألست متخرجًا من معهد القراءات؟ قال: بلى.فقال: كنت في السفارة السعودية ورأيت إعلانًا يطلبون فيه مدرسًا للقراءات، فاذهب واسأل عن الخبر.فذهب للسفارة وقدّم الأوراق المطلوبة وتمّ سفره بسرعة، وكانت كل أموره ميسّرة ولله الحمد.
وكان سفر الشيخ للسعودية عام 1397هـ الموافق 1977م، حيث قدم الرياض أولا، وبقي فيها مدرِّسًا للقرآن الكريم بمدرسة الأندلس الابتدائية لمدة عام واحد، ثم يسّر الله تعالى بعد ذلك الانتقال للمدينة المنورة.

الاستقرار في المدينة النبوية

كان الشيخ شديد الحرص على قدومه للمدينة، وكان يدعو الله عز وجل في كل وقت ومكان أن يمنّ عليه بهذه المنّة العظيمة، فلاقت هذه الدعوات الإجابة من الله عز وجل.
و يحكي الشيخ عن كيفية انتقاله للمدينة فيقول إنه أثناء عمله في الرياض قدم مكة والمدينة للعمرة والزيارة، و أثناء سيره في المسجد النبوي الشريف وجد حلقة قرآن بجوار باب سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه، فذهب وجلس في هذه الحلقة وأخذ دوره للقراءة فيها، فلما أصابه الدور قرأ قراءة أعجبت شيخ الحلقة، فلما انتهت الحلقة أجلسه شيخ الحلقة بجواره وسأله عن عمله ومكانه، فأخبره بأنه مدرس للقرآن الكريم بالرياض، فسأل عما إذا كان يحب الانتقال للمدينة، فأخبره أنه يتمنى ذلك، فطمأنه وبشره ، وفعلاً سعى هذا الشيخ في نقله للمدينة، وكان سببًا بفضل الله عز وجل في قدومه المدينة المنورة.
فلما قدم المدينة كان عمله بمدرسة سيدنا أبي بن كعب وكانت إذ ذاك ابتدائية ومتوسطة وثانوية، وفوجئ بأن الشيخ الذي كان قد قابله في الحرم وسعى في نقله للمدينة هو نفسه مدير المدرسة التي انتقل للعمل بها، وهو فضيلة الشيخ محمد صديق الميمني –رحمه الله تعالى– وكان ذلك عام 1398هـ الموافق 1978م
عمِل بمدرسة أبي بن كعب رضي الله عنه منذ ذلك الوقت مدرسًا للقرآن الكريم والقراءات بالمرحلة الثانوية حتى عام 1425 هـ .
وكانت المدرسة خلال هذه الحقبة الطويلة من الزمن قد تعاقب عليها أجيال من الدارسين، حتى قسمت المدرسة إلى مدرسة أبي بن كعب رضي الله عنه الابتدائية، ومتوسطة الإمام نافع الليثي رحمه الله وثانوية الإمام عاصم بن أبي النجود رحمه الله معًا في مبنى واحد بالحرة الشرقية، وكان الشيخ –رحمه الله– بعد تقسيم المدرسة يعمل بثانوية الإمام عاصم، واستمرّ عمله بها حتى عام 1425هـ.
ثم انتقل في هذا العام للتدريب بإدارة التدريب التربوي والابتعاث التابع لوزارة التربية والتعليم، حيث فُرِّغ لتدريب معلِّمي القرآن الكريم، المنتسبين لوزارة المعارف، من داخل المدينة وخارجها واستمرّ عمله بها حتى وفاته رحمه الله  .
 شارك الشيخ في لجان تحكيم عدد من المسابقات القرآنية على المستوى المحلي ،أما على المستوى الدولي فشارك في التحكيم في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم عام 1421هـ الموافق 2001م.
من تلاميذه :
الشيخ سيد لاشين رحمه الله أجاز (372) ثلاثمائة واثنين وسبعين طالبا، بمختلف القراءات والروايات.
فمن الذين قرؤوا عليه القراءات السبع من طريق الشاطبية : ابنه الأكبر حسن سيد لاشين، عبدالسلام محمد محمد حبوس، وعبد الرزاق محمد إسحاق، أسامة السيد يوسف، أحمد عبد العزيز البوشي، محمَّد حازم الطباخ،، محمَّد محمَّد نديم،، الشيخ التلميدى محمَّد محمود، عبد المعين محمَّد إكرام،محمد صالح علوي أبو زيد، أنس عبد الله الكندري الكويتي، إبراهيم عبدالمجيد النمنكاني ، وحسن عبدالوهاب محمد عمارة الحسيني وغيرهم

وأما الذين قرؤوا عليه رواية حفص من طريق الشاطبية نذكر منهم :
د. يحيى عبد الرزاق الغوثانى، د. خالد مرغوب، ظريف سيد أكابر،، عبد اللطيف أحمد حزام، محمَّد عبد العظيم الصيدلى المصرى، محمَّد بن علي النويرة، محمد رحمة عباد الله، محمَّد بن عمر بن عبد العزيز الجناينى، وقرأ عليه كذلك رواية ورش ختمة كاملة ،والشيخ يوسف محمَّد شفيع، قرأ عليه القرآن ثلاث ختمات: ختمة برواية قالون، وثانية برواية ورش عن نافع، وثالثة بقراءة ابن كثير، وكلها من طريق الشاطبية، وحفظ علي يديه كذلك منظومة الشاطبية في القراءات السبع .

مؤلفاته :
ألف الشيخ بعض المؤلفات النافعة نذكر منها :
1- "تقريب المعاني في شرح حرز الأماني في القراءات السبع"، بالاشتراك مع الشيخ خالد محمد الحافظ. وهو من أسهل الشروح المعاصرة للشاطبية للمبتدئين في علم القراءات
2- "الفوائد الحِسَان في فضائل القرآن" و هو يبين فضائل حفظ القرآن وتعلمه وتعليمه وكيفية المحافظة عليه من النسيان والتفلت، وفضائل بعض السور وغير ذلك .
3- "من هَدْي القرآن في شكر نِعَم الرحمن" (جزءان)، و هو كتاب يبين بعض النعم التي أنعم الله بها على عباده وكيفية شكرها مسترشداً بآيات القرآن الكريم التي تتحدث عن هذا الموضوع والأحاديث الشريفة ذات العلاقة وقصص واقعية من حياة الناس.
4- "دروس مهمة في شرح الدقائق المحكمة في شرح المقدمة الجزرية" . وهو شرح لكتاب الدقائق المحكمة لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري (رحمه الله) الذي شرح فيه متن الجزرية،  فيسر عباراته، وقرب معانيه، وبيّن مراميه في جداول ميسرة ومنسقة ومرتبة.
5- "تيسير الغفور الودود في توجيه قراءة الإمام عاصم بن أبي النَّجود" .وهو كتاب يبين منهج الإمام عاصم في القراءة مع بيان الاختلاف بين روايتي شعبة وحفص وذكر الدليل من الشاطبية وتوجيه كل رواية من حيث اللغة والتفسير.

وفاته :

كان الشيخ يتمنى الموت في المدينة النبوية فحقق الله هذه الأمنية الغالية حيث مات في المدينة النبوية ودفن في البقيع . 
تُوفي - رحمه الله - ليلة الإثنين بعد صلاة المغرب ، وصلي عليه فجر الإثنين 27 صفر 1432هـ الموافق 31 يناير 2011م  بالمسجد النبوي ودفن بالبقيع رحمه الله تعالى
نسأل الله أن يرحمه رحمة واسعة، وأن ينور قبره، وأن يعلي درجته بالقرآن الكريم وأن يعوضه المنزلة الرفيعة في الجنة وأن ينزل عليه شآبيب الرحمة والمغفرة .

و قد رثاه أحد تلامذته الدكتور عبد الرحيم الشنقيطي بقوله :
رحلت عن الدنيا فأعتم وجهــها   وقد كنت فيها النور بشرا تهلــــــــــلا
بكتك عيون الأبرياء تفجـــــــعا     فأنت سلام في حمــاها تكحّـــــــــــلا
بكتك نفوس الأصفياء توجعــــا    فأنت شفاء في دماها تخـــــــــــــــــللا

بكتك قلوب المخبتين تلوعـــــا      فأنت قُران حل فيها مـــرتِـــــــــــــلا
بكتك أيادي المكرمات تضرعـا   وفيئ غراس الخير يبكيك ممــــــــحلا
...
بكاك صريح الشاطبي ورمــزه      وكل مُؤَدٍ أو مريدٍ تحــــمُــــــــــــــــلا
غدا كل ما في الكون يبكيك سيدي   كذاك وفاء الكون للسادة المــــــــــــلا 
 

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

ظهور بعض الشخصيات المستفزة لمشاعر المسلمين في بعض برامج الفضائيات ما المقصود منه في رأيك؟

الإثارة لجذب المشاهدين تهوين شأن المقدسات والثوابت إشغال العالم الإسلامي عن قضاياه الأساسية غير ذلك
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن