متون الحديث

مجمع الزاوئد ومنبع الفوائد

نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي

مكتبة القدسي

سنة النشر: 1414هـ / 1994م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة:
3668 وعن عثمان بن حنيف أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان في حاجة له فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان بن حنيف فشكا ذلك إليه فقال له عثمان بن حنيف : ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ، ثم قل : اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - نبي الرحمة ، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فيقضي لي حاجتي ، وتذكر حاجتك ، ورح إلي حين أروح معك فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال : حاجتك ؟ فذكر حاجته فقضاها له ثم قال له : ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة ، وقال : ما كانت لك من حاجة فائتنا ، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له : جزاك الله خيرا ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته في ، فقال عثمان بن حنيف : والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأتاه رجل ضرير فشكا إليه ذهاب بصره فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم - : " أو تصبر ؟ " فقال : يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق علي ، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم - : " ائت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين ثم ادع بهذه الكلمات " فقال عثمان بن حنيف : فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل عليه الرجل كأنه لم يكن به ضرر قط .

قلت روى الترمذي وابن ماجه طرفا من آخره خاليا عن القصة ، وقد قال الطبراني عقبه : والحديث صحيح بعد ذكر طرقه التي روي بها .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة