English| Deutsch| Français| Español

  يقول ابن القيم : السيادة في الدنيا ، والسعادة في العقبى ، لا يوصل إليها إلا على جسر من التعب 

فتاوى رمضان » فقه العبادات » الصيام » مسائل الشك والجهل والنسيان

الفتاوى

قبل 4 سنوات ذهبتُ إلى العمرة مع أهلي في رمضان، وفي طريقنا إلى مكة ونحن صائمون توقفنا عند إحدى المحطات قبل أذان المغرب. وبعد دقائق أذن في مكة، وانتظرنا أذان المغرب في المكان الذي نحن فيه، ثم أخبرنا والدي

صُمتُ يومًا قضاء، وبعد أن سمعت أذان المغرب، أفطرت، ثم بعد يومين حدث لديّ شك هل أفطرت قبل الأذان أم بعده، علمًا بأن لديّ وسوسة؟

امرأة أفتاها شيخ أن أذان الفجر في مصر يؤذن له قبل طلوع الفجر الصادق بربع ساعة، وهو يقصد الأذان الثاني، فكانت تشرب بعد الأذان، فهل تقضي تلك الأيام؟ وهل أثمت بذلك؟.

فضيلة الشيخ أريد ما حكم ذلك هل يجب علي القضاء أولا؟ شربت الماء وأخذت الدواء بعد وقت الإمساك المكتوب بتقويم الإمساكية الرمضانية، وعلما أن وقت الإمساك مكتوب الساعة: 4:00 ووقت أذان الفجر الساعة: 4:15 وأنا

في رمضان استيقظت ليلًا ظمآن جدَّا، فقلت لنفسي: "هل أتأكد أولًا من الساعة؟! لا، ليس هناك ضرورة؛ فالجو مظلم فبالطبع ما زلنا قبل الفجر". فشربت ونمت، عندما استيقظت شعرت أنه كان ينبغي أن أتأكد أولًا من الوقت،

أنا عمري 33، كنت أمارس العادة السرية عن جهل بحرمتها في نهار رمضان، وأنا في سن 17 سنة، والآن عرفت أنها تفسد الصيام، ولا أعرف عدد هذه الأيام التي فسد صيامي فيها، وهل يجوز الكفارة؟ كما أنني لا أدري هل وقتها

لقد نويت صيام قضاء علي من شهر رمضان في 13 من رجب، فنظرت في نتيجة التقويم فوجدت أن أذان الفجر في الرابعة وواحد وأربعين دقيقة، فاستيقظت على الساعة الرابعة ونظرت للسماء فوجدتها مظلمة فتسحرت وانتهيت من سحوري

أود أن أسأل أنه هناك مسجد بجوار المنزل أعلم عنه أنهم يتحرون وقت الأذان قدر ما يستطيعون، وفي أحد الأيام كنت أود الصيام فاستمعت للأذان فوجدت مسجدا بعيدا عني اختلط علي هل هو يؤذن أم يتلو التواشيح التي قبل

في الفتوى رقم: 2514825 التي أرسلتها: "إذا أفطرت في رمضان عمدًا عن طريق العادة السرية، ولم أكن أعلم أنها تفطر، فإنه عليّ قضاء". بينما في الفتوى رقم: 79032 التي وجدتها: أنه إذا لم تكن تعلم أنها تفطر، فإنه

هل يجزئ صيام التطوع عن صيام الواجب، إن كان الإنسان موسوساً بأن عليه صياما واجبا؟ حتى أنه يخيل له أنه أفطر في رمضان من سنوات، أو أن عليه كفارة يمين، وهو لا يتذكر على ماذا حنث في يمينه.

السابق