الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذودوا عن حِماه!

1636 0 527

دعِ (اللُّورباكَ) والزُّبدَ الطــريَّــا       و(بُوكَ) القومِ والْجُبْنَ الشَّهيًّا

وأعلنْها على(الدنماركِ)حــربًا       ضــروسًا تبعثُ المدفـونَ حيًّا

وطوِّفها علــى الأرجاءِ صـــوتًا       جهيــرًا يمـــــلأ الدنيـــا دويــًا

كـــأنَّ دويـَّهَـــا إرزامُ رعــــــــدٍ       يفـوقُ صـــداه تفجيـــرًا قـويًا

فبئس القومُ نحـن إذا ملأنــــا        بأطعمةٍ لهـــم جوفــــًا خليــًا

فلا ذقنـــا لهـــم أبــــدًا حليبـًا         ولا جُبنــــًا وقـد سبُّـــوا النبيَّا

وبئس القومُ نحــن إذا شريْنـا       بعــــزةِ ديننــا شِبَعــًا ورِيًّـــــا

أنمنحُهــم علـى الاقتـــار مالاً        وقــد أهَـــدَوْا لنا طعنـًا زريـــًّا

بخير الرُّسْلِ قد وقعــوا سِباباً       ذُبـابًا يبتغــي الوجــهَ النقيــَّا

وما غزُو الذبابِ ســـوى طنينٍ       يُــرَشُّ فـــلا تـرى منــه بقيــَّا

********

فقلبــي اليومَ دامٍ ذو قــــروحٍ       وتكوى أضلُعــي الآلامُ كَيَّــــا

أيُصفَــعُ وجهُنـا في كل يـــوم       ونلــوي شِدْقَنا للصفـعِ لَيَّـا؟!

يسُبُّـون الرســولَ وتابعيــــــه       وديــنَ الحـقِّ والربَّ العليَّـــا!

فلا قـــــرَّت لنـا عيــــنٌ بنـــومٍ        ولا عشنــا إذًا عيشــــًا هنيــَّا

إذا لم ننتفِضْ للــــه غَضْبَـــى       نــذودُ عن الحمــى ونردُّ غيــَّا

نـردُّ عن الرسولِ سِفاهَ قــوم       غَلَوْا في سَبِّـه شـأوًا قصيـــًّا

لَــوَوْا أعناقَهــــم صلَفًا وتِيــهًا        وداســوا عرضَنـا وعَتَوا عِتيــَّا

وإن نحـن استكنَّا وانخــــذلـنا         فبطــنُ الأرض صـار بنا وليـــَّا

فلـــو أنَّا أُتيـــــــحَ لنا ضِـــرابٌ        طوَيْتُ لهم تُخــومَ الأرض طيَّا

أضرِّسُهــم وأفريهــم بنـــــابٍ        فــلا أُبــــقي بأرضِهمـو نجيــَّا

********

ألا أبلِغْ بني (الدنمــارك) عنَّــا       فإن عِـداءَكــــم أضحــى جليَّا

ومهلاً يا بني (النرويج) مهـــلاً       فمكــر الله يغشاكــــم عشيَّا

ألا كيــدوا وبُثُّـوا كـــلَّ هُـــــزءٍ        فلستــم ضائريـــه قــطُّ شيئَا

فهــذا هديـُـــــه يسعى حثيثًا           وهـــذا دينُــه يمضـــي مُضيًّا

وما أنتــــم وربِّ العـــــرش إلا       تــرابُ الأرضِ ثار على الثُّريَّا!

********

بنـي ديني! وما أدعـو جبـــانًا        إذا حَـــقَّ الفــــداءُ ولا دَنيَّــــا

ولكنــي غــداةَ الذود أدعـــــو        عزيــزًا مُسْلِمــًا حــــــرًّا أبيــَّا

ألا هُبُّــوا فذودوا عن حمـــــاه       وخلُّــــوا الـلاءِ عنكـــم واللَّتـيَّا

وقودوها على الجرذانِ حــربًّا       فتهـرَبُ تبتغــي جُحــرًا خفيـَّا

وهم أخزى وأجبنُ،إن تصيحوا       بهـــم خـــروا على رُكبٍ جثيًّا

*******

إليكَ أيا نبــيَّ اللــــه عـــــذرًا           فإن الكافــريـنَ أتَـــوْا فَــرِيَّـــا

فهـذي عصبــةُ الأشرار قامت            تسئُ جنابـكَ الأسنـى العـليا

وكيف يُطاولُ الصَّرْصــارُ نسرًا        يُبــاريــــه عُــــلوًّا أو هُــــــوِيَّا

أتُوصَمَ يا رســولَ اللـــه بُهْتــًا         بإرهـــابٍ بـديـــنٍ قـد تَــزَيَّـا؟!

وما عـــرفوك نـــورًا مستبينــًا          وذا خُلُـــقٍ عظيــــمٍ ألمعـيــَّا

رؤوفـــــًا عــادلاً بَـــرًّا رحيمـــًا         فهــل علمتْ لك الدنيا سَمـيـَّا

وأنت الرحمـةُ المهـداةُ بُشْرَى         لكلِّ الخلـــقِ تهديــها السـويَّا

وهم زعمــوا حضارتَهــم منارًا         بها حَلَكُ الدُّجى يُمسي مُضيَّا

وتعْســًا للحضارة حين تغـــدو       خِـــــواءً أو فُـجـــــورًا أو عُرِيــَّا

********

بني(الدنماركِ)بُؤتم بالمخــــازي      ونــارُ اللـــــهِ تصليــكم صِليــَّا

وهذي أمَّتي العظمى استفاقت          تذبُّ عن الحمــى تفدي النبيَّا

فليس (محمــــــدٌ) كَلأً مبــــــاحًا      ولا أتباعُــــــــُه ظهـــرًا عَرِيـــًّا

ــــــ

عبد الرحمن إبراهيم الطقي

مواد ذات صلة



تصويت

تعددت أسباب انحراف الأبناء في عصرنا، برأيك ما هو أبرز هذه الأسباب؟

  • التدليل والترف الزائد.
  • العنف والقسوة.
  • أصدقاء السوء.
  • وسائل التواصل المفتوحة.
  • غير ذلك.