الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط
الرقائق

التائب من الذنوب هل تلحقه آثار المعصية؟

رقم الفتوى 463183  المشاهدات 471  تاريخ النشر: 2022-09-26

إذا أذنب العبد، ثم تاب توبة نصوحًا، وبقي على توبته فترة من الزمن، ثم غلبته نفسه الأمّارة بالسوء، والشيطان، ونحن نعلم أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، ونعلم كذلك أن الذنوب تمنع التوفيق، وأنها سبب في ظلمة الوجه، وتعسّر الأمور، فكيف لنا أن نفهم موضوع التوبة والرجوع إلى الله، وفي نفس الوقت، فإن هذه الذنوب تمنع عنا الرزق، والتوفيق، فكيف لنا أن نوفّق بين هذين الأمرين،... المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: