الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط
الأحكام المتعلقة بالكفالة والضمان

متى يضمن الشريك؟

رقم الفتوى 424906  المشاهدات 380  تاريخ النشر: 2020-07-26

هناك شركة قائمة ومعروفة، ولها اسم كبير في السوق. أحد الشركاء بالشركة أعطاه قريب له مبلغا من المال لاستثماره بالشركة، وقام الشريك بكتابة إيصال أمانة لقريبه بهذا المبلغ من باب أن يطمئن القريب ويسجل المبلغ الذي دفعه. ولكن بعد فترة انهارت الشركة تماما، وخسرت كل شيء، واختفى رئيس مجلس إدارة الشركة، ولا يدري الشريك ما هو السبب الحقيقي الدقيق لانهيار وخسارة الشركة.... المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: