الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يحمل أوباما للعرب

1429 0 469

بالمعايير والمقاييس والقيم الأميركية والغربية فإن فوز أوباما يشكل تطوراً دراماتيكياً مثيراً في منظومة العلاقات المجتمعية الداخلية الأميركية..!.غير أن الأسئلة الكبيرة التي يطرحها العرب من محيطهم إلى خليجهم: ماذا يحمل الرئيس الجديد للعرب.هل يا ترى يعتزم حقاً تغيير السياسات الأميركية التقليدية المناهضة لقضايا ومصالح العرب. أم أن الأجندة السياسية الأميركية تجاه العرب ستستمر كما هي وكما ورثها له بوش...؟!
 وفي القضية الفلسطينية –قضية القرن- هل يعتزم أوباما انتهاج سياسة أخرى تعجل مثلاً في التوصل إلى تسوية سياسية وفي حل قضايا اللاجئين والقدس وفي تعجيل إقامة الدولة الفلسطينية. وهل ستسير رياح أوباما في هذه القضية كما يأمل نحو ثلث الفلسطينيين وكما تأمل القيادة الفلسطينية التي رحبت بفوزه. أم تسير باتجاه ما تشتهيه «إسرائيل» التي أعربت عن ارتياحها إلى حد كبير...؟!

- وفي الملف العراقي أيضاً: هل يحمل أوباما في جعبته تغييراً حقيقياً في السياسة الأميركية تجاه العراق.. وهل يعتزم فعلاً برمجة سحب القوات الأميركية من العراق على مدى ستة عشر شهراً كما كان أعلن.. وهل يعتذر يا ترى عن جرائم بوش التي ارتقت إلى مستوى هولوكوستي في العراق. الآمال والتطلعات العربية المعلنة كبيرة، فهل ترتقي سياسات أوباما إلى مستوى هذه الآمال والتطلعات.. أم ستختلف الحسابات لديه فيما يتعلق بالعرب وفلسطين والعراق...؟.

الإرث الذي خلفه له الرئيس بوش ثقيل وصعب والاستحقاقات المتعلقة بفلسطين والعراق ثقيلة أيضا. ففي القضية الفلسطينية ترك أمامه بوش خريطة طريق تائهة باتت بلا طريق.. وورثه تعهدات والتزامات استراتيجية لصالح «إسرائيل» وخاصة «وعد بوش لشارون« و«اعترافه بحقائق الأمر الواقع الاستيطاني في القدس والضفة الغربية»، و«التزامه بالدفاع عن امن "إسرائيل" وتفوقها المطلق على العرب».. فماذا يقول أوباما إذا في كل ذلك؟

الفاتحة الأوبامية لا تبعث على التفاؤل.. والعين الإسرائيلية تتابع تحركات أوباما في تشكيل طاقمه الداخلي والخارجي، ولم يخيب أوباما «إسرائيل» في أول إجراء له بعد فوزه، إذ أعلن عن تعييّن «رام عمانوئيل» وهو من أصل إسرائيلي رئيساً لطاقم البيت الأبيض، بعد أن كان قد عين منذ بدايات حملته الانتخابية السيناتور ديلاور جوزيف بايدن كنائب له، وقد عرف نفسه بأنه «صهيوني».

ومنذ البداية أيضاً رد أوباما كتابياً على أسئلة لصحيفة «يديعوت أحرونوت- 27-2-2008» في مقابلة حصرية عرض مواقفه في مواضيع "إسرائيل"، الفلسطينيين وإيران، فيما يلي أهم ما جاء فيها:

«*السناتور أوباما في "إسرائيل" وفي الطوائف اليهودية في الولايات المتحدة يوجد تخوف في أن تبدي ميلاً للجانب العربي بسبب خلفيتك الإسلامية، فما هو تعقيبك على ذلك؟

- أولاً، من المهم معرفة الحقائق كما هي/ وهذه هي أنني لست مسلماً ولم أكن كذلك أبداً، لم أتعلم في أي مدرسة إسلامية ولم أقسم على القرآن، أنا ملتزم بالمسيحية، وكنت على مدى أربع سنوات في أندونيسيا عندما كنت طفلاً وتعلمت هناك في مدرسة علمانية، وعندما أقسمت فعلت ذلك على كتاب العهد القديم الذي يعود إلى العائلة.

* على مدى سنوات عديدة رأت "إسرائيل" في رئيس الولايات المتحدة صديقاً، فهل هذه الصداقة ستستمر عندما تصبح رئيساً؟.

- «بتأكيد مطلق الجواب هو نعم، سأجلب معي إلى البيت الأبيض التزاماً غير قابل للشك بأمن دولة "إسرائيل" والصداقة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل"». وشهدت هيلاري كلينتون له لاحقاً في كلمة أمام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) واصفة أوباما بأنه «صديق جيد ل"إسرائيل"»، مضيفة:«أعلم أن السناتور أوباما يدرك ما هو التحدي هنا، ولنكن واضحين، أعلم أن السناتور أوباما سيكون صديقاً جيداً ل"إسرائيل"».

وكان أوباما قد تعهد خلال تقديمه التهاني لـ«إسرائيل» بمناسبة احتفالاتها بذكرى إقامتها الستين بـ«منع إيران من امتلاك سلاح نووي، وإبقاء القدس عاصمة موحدة ل"إسرائيل"»، وقال أوباما «دعوني أكن واضحاً، أمن "إسرائيل" مقدس هذا أمر غير قابل للتفاوض».

وأضاف «أي اتفاق مع الشعب الفلسطيني يتعين أن يحفظ هوية "إسرائيل" دولة يهودية ذات حدود آمنة معترف بها ويمكن الدفاع عنها وستظل القدس عاصمة ل"إسرائيل" ويتعين أن تظل موحدة»، واصفاً عرى «الصداقة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" بأنها «غير قابلة للانفصال».

وأوغل أوباما في تأييده لـ«إسرائيل» بوصفها بالمعجزة على طريقة ساركوزي، إذ أشاد بما أسماها «معجزة إنشاء إسرائيل»، مستنسخاً تصريحاً للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي أطلق الوصف ذاته خلال زيارته لـ«إسرائيل» في مايو 2008، بل أعلن في سديروت: «لو كنت مكان "إسرائيل" لدمرت غزة»...!

فهل نتوقع يا ترى من أوباما بعد كل هذه المواقف والالتزامات الصريحة بان يغير من السياسات الأميركية تجاه فلسطين والعراق والعرب...؟

في مقابلة مع إذاعة «صوت إسرائيل» أعربت تسيبي ليفني عن ارتياحها من «أن الرئيس الأميركي الجديد، باراك أوباما، يوافق على المبادئ السياسية ل"إسرائيل"». والواضح أن هذه المواقف والتصريحات تجاه «إسرائيل» وكأنها كتبت بأيد إسرائيلية..

وتبرهن مرة أخرى على مسألة أن المواقف والالتزامات الأميركية تجاه «إسرائيل» إنما هي سياسات راسخة فوق الخلافات الحزبية والحملات الانتخابية الأميركية، وأن لا أحد يتجرأ هناك على ما يبدو على التصريح ضد «إسرائيل» أو انتقادها أو مطالبتها مثلاً بالالتزام بالقرارات والمواثيق الدولية...!

ونقول في الخلاصة:

طالما أنه ليس من المنتظر أن يطرأ تغيير حقيقي وعادل على السياسات الأميركية تجاه فلسطين والعراق والعرب في عهد أوباما كما يتبين من تصريحاته والتزاماته، فالمطلوب إذن- من الفلسطينيين والعرب وعلى نحو عاجل جداً، أن يغيروا هم من أولوياتهم والتزاماتهم الوطنية والقومية، وان يتحركوا هم للضغط على الإدارة الأميركية الجديدة قبل أن «تتأسرل» بالكامل، وقبل أن «تتشورن» كما كانت في عهد الثنائي بوش- شارون- قبل جلطة الأخير.

ــــــــــــــــــــــــــ

البيان الإماراتية 

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق