الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتلال الإسرائيلي" والمتغيرات، بين سونامي وول ستريت، وثوابت راحم عمناويل

2698 0 1196

"إن الزمن لم يعد يعمل لمصلحة إسرائيل" ، بهذا التحذير اختتم يوسي بيلين حياته السياسية، مودّعاً ومودعاً الكنيست رؤيته المتشائمة هذه... أهمية مثل هذا الإنذار البيليني أنه يأتي من رجل مثل بيلين، الذي كان يعد واحداً من قادة حزب العمل قبل أن يقود ميرتس، بل ومن مصاف رموزه من مثل شمعون بيريز وإسحق رابين. ولكونه واحداً من مهندسي اتفاقية أوسلو، والمشارك كوزير مع إيهود باراك في مفاوضات كامب ديفيد الثانية. ثم كيف لنا أن ننسى الوثيقة الشهيرة المعروفة بوثيقة بيلين ـ أبو مازن، واستطراداً دوره في صياغة وإخراج المسماة "وثيقة جينيف"، وكل الجهود الخفية التي استدرّت المزيد من التنازلات الفلسطينية الكارثية.

سبق هذا التحذير تحذير آخر، أو وصية وداعية هي الأخرى، كانت من مجبر على الرحيل مستقيلاً، أي مرغماً لا مختاراً كبيلن، هو رئيس الوزراء إيهود أولمرت، عندما صارح الإسرائيليين قائلاً: إن "حلم إسرائيل الكبرى قد ولّى"...

هذه التحذيرات، والتي لا يقتصر إطلاقها فقط على بيلين وأولمرت، تترافق مع تهديدات "متعجرفة" وفق التوصيف الإسرائيلي نفسه، تعد باستخدام "القوة غير التناسبية" ضد أعداء "إسرائيل" من عرب الممانعة والمقاومة، وآخرها التهديدات الموجهة ضد غزة، مثل التلويح بالخطط العدوانية "المصدّقة"، من مثل "نظرية الضاحية"، أو تطبيق ما يعرف "بعقيدة باراك" وزير الحرب راهناً، وزعيم حزب العمل، والذي يطلق عليه رون بين ياشاي "القبطان الأمني"، و"القيصر الأمني"، الداعية إلى استخدام "القوة غير التناسبية" المشار إليها.

هذه التحذيرات التي تعكس إحساساً بالمتغيرات التي تطرأ على الواقع الإسرائيلي والإقليمي والدولي، والقلق الوجودي الناجم عن اصطدام المشروع الصهيوني بحقائق المنطقة تاريخياً وجغرافياً، وكذا تهديدات الجنرالات "المتعجرفة" التي يسخر منها المعلقون الإسرائيليون قبل غيرهم، الذين يعتبرونها محاولة إخفاء إحباط يعم المستوى العسكري الإسرائيلي بعد المستوى السياسي سببه وصول القدرة العسكرية الإسرائيلية الجبّارة حدودها، واصطدامها بما يسميه الإسرائيليون "الاستنزاف حتى الخراب" في مواجهة إرادة المقاومة العربية. أمور هي مدعاة لتخبط استراتيجي في نظر المحللين الإسرائيليين أنفسهم... تخبط، يرى محلل مثل رون بين ياشاي، الذي مرّ ذكره، المقدم السابق في الجيش الإسرائيلي والمستشار الإعلامي والعسكري للرئيس الإسرائيلي، يتأرجح بين "عقيدتي" أولمرت وباراك، مضيفاً لهما ثالثة هي "عقيدة ليفني"، التي يرى أنها مزيج من الاثنتين، وهنا يجدر ذكر ما قالته صاحبته مؤخراً، وهو أن وصول نتنياهو والليكود إلى السلطة، وهذا ليس ببعيد في المناخ الإسرائيلي المتحفز للانتخابات المبكرة المنتظرة، سيكون سبباً فيما دعته ليفني "تدهور إسرائيل"...

ترى ما هو الكامن وراء تحذيرات بيلن ووصية أولمرت، ومخاوف ليفني، وتهديدات باراك وصراخ جنرالاته؟!

ما سر هذا "الإحباط" أو ازدياد منسوب القلق الوجودي الإسرائيلي، الذي إن كان هو سمة تلازم الكيان منذ إيجاده فإن وتيرته قد ارتفعت بشكل غير مسبوق هذه الأيام، إن لم نقل في العقد الأخير إجمالاً؟

إنها جملة من الحقائق، في مقدمتها فشل الهدف الاستراتيجي الرئيس للمشروع الصهيوني القاضي بتغييب الوجود الوطني الفلسطيني، أو إبادته سياسياً ونفيه ديموغرافياً، وتحويله إلى مجرد قضية لاجئين، للتمكن من تهويد كامل فلسطين، وتحقيق المقولة أرض بلا شعب لشعب بلا وطن المزعومة، التي رفعت ويتم السعي لفرضها منذ أكثر من قرن. فشل تثبته يومياً إرادة الصمود والبقاء والمواجهة والمقاومة، والديموغرافيا الفلسطينية المتشبثة بتراب الوطن في كل خارطة فلسطين التاريخية. أما ما تلى من الحقائق فهي التالية:

أولها اصطدام المشروع التوسعي الصهيوني بحدود قدرته على احتلال المزيد من الأراضي العربية والتمكن من البقاء فيها، حدث هذا عندما أجبرت المقاومة اللبنانية الإسرائيليين عام الألفين، أي في عهد حكومة باراك داعية نظرية "القوة غير التناسبية" نفسه، على الانكفاء من الجنوب اللبناني اندحاراً لا اختياراً.

وثانيهما، هو ارتطام القدرة العسكرية الإسرائيلية، ذات الجبروت المستمد من جبروت آلة الدمار الغربية والمستند إليها هولاً وتطوراً، بأقصى مداها، حيث عجزت تماماً عن تحقيق استهدافاتها في مواجهة الإرادة العربية المقاومة في لبنان، التي مثلها مقاومو حزب الله إبان الحرب العدوانية العام 2006، والفشل الذي حصدته، والذي ذهب بمستقبل أولمرت السياسي كما هو معروف، بعد حصد رؤوس جنرالاتها.

والثالثة، وهي التي توصلنا إليها أو تذكّرنا بها سابقتيها، هي تبخّر الأحلام الإسرائيلية وتحولها إلى سراب، حيث ظن الإسرائيليون أنها قد تحققت أو قاب قوسين إثر توقيع اتفاقية كامب ديفيد الأولى...وما تلا هذه الاتفاقية من مجزرة سياسية وانحدار كارثي في الواقع العربي تعيش الأمة العربية تداعياته المرّة إلى يومنا هذا. حيث أثبتت وقائع العقود الثلاثة التي تلت أن روح الممانعة العربية، وإن قلت قلاعها الصامدة، وإرادة المواجهة التي عبّرت عنها المقاومات العربية في فلسطين ولبنان، ومن بعد في العراق، ومستوى التحدي الذي تحلّت به إجمالاً قوى الأمة الحية، أن الصراع مديد، وأن كسر إرادة أصحاب الحق وإضعاف عنادهم في المطالبة باسترداده أمر هو عصيّ على المعتدين وتعجز عنه تعابير "القوّة غير المتناسبة" مهما طال الزمن، ناهيك عن كون موازين القوى ليست بالثابتة، ويوم لك ويوم عليك...

ما تقدم من حقائق تشي بجانب مما قلنا: إنه الإحساس الإسرائيلي بالمتغيرات الإسرائيلية والإقليمية مدعاة القلق ومكمن التحذير. بيد أن الحقيقة الرابعة أو ثالثة الأثافي بالنسبة للإسرائيليين هي المتغيرات الدولية، التي دقت إرهاصاتها منذ زمن ناقوس الخطر لديهم، بيد أن مستجداتها أربكت وأحبطت الإسرائيليين، وزادت من قلقهم الوجودي، ككيان غريب على المنطقة ومرفوض في بيئتها، تفاقماً... إنه مؤشرات بداية العد العكسي للإمبراطورية الأميركية المهيمنة على العالم، وأولها تعثر المشروع الأميركي في العراق المحتل، وبداية انكفائه الجليّة، والبدايات البائنة لهزيمته في أفغانستان، ثم طوفان الانهيار المالي في وول ستريت، أو الأزمة المالية، التي بدأت أميركية وأصبحت كونية، وسائر عواقب تسليم الولايات المتحدة قيادتها للمحافظين الجدد لمدة ثماني سنوات بوشية عجاف اصطبغت بالدماء والحماقات السياسية التي ذهبت بهيبة الدولة القطب الأوحد والقوة الأعظم وأذنت بأفول سطوتها... سطوة كافل "إسرائيل" وولي نعمتها، ممدها بالحياة والضامن لوجودها، والمغطي الدائم على جرائمها والحامي لسوءاتها. تقول "هآرتس": إن "أميركا الجريحة لن تكون مفرطة السخاء مع "إسرائيل"" بعد اليوم، وتردف، أنه "من دون الكاوبوي المثير للعصبية والطاغية قاسي القلب" لن يعود العالم بالنسبة ل"إسرائيل" ذات العالم... هنا علينا الانتباه إلى مسألة هي في غاية الأهمية، وهي برسم العرب الذين كادوا أن يخرجوا من ملابسهم فرحاً بانتصار أوباما الانتخابي ووصوله إلى البيت الأبيض:

نعم، قد يكون هذا الحدث على الصعيد الداخلي الأميركي، هو كما يقول الأميركان شبه تسونامي تضافرت تداعيات الأزمة المالية وتراكمات الحماقات البوشية فدفعت بأمواجه إلى حيث البيت الأبيض... تسونامي مدعاته الإحساس الأميركي بوجوب التغيير، حتى وإن جلب هذا التغيير المنشود إلى المكتب البيضاوي ببشرة سوداء، إلا أنه تغيير أرادته المؤسسة، وباركته إدارة هذه الشركة المسماة الولايات المتحدة الأميركية، أي تغيير جاء بأوباما ولم يأت أوباما به... تغيير لن يمس الموقف الأميركي الثابت من الحليف العضوي والقاعدة المتقدمة
"إسرائيل"، ولا الموقف الأميركي التقليدي من قضايا العرب، وعليه فالمتغير على الصعيد الدولي، أو هذا الأميركي تحديداً، هو ما طال المكانة والقدرة والهيبة الإمبراطورية، وهو إن لم ينج منه الأداء فلن يطول المواقف الثابتة في السياسة الخارجية الأميركية... والدليل أن أول من اختاره أوباما في إدارته، ككبير لموظفي البيت الأبيض، أي ما سيكون مشرفاً على المرحلة الانتقالية الرئاسية برمتها، هو إسرائيلي، كان والده أحد زعماء عصابة الأرغون الإرهابية اليهودية والذي كان مطارداً مطلوباً لحكومة الانتداب البريطاني على فلسطين، حيث سار الابن على درب أبيه فأدى الخدمة العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي قبل أن يصبح مستشاراً لكلينتون، هو راحم عمناويل... ثم يأتي دور ريتشارد هولبروك، ودينيس روس ومارتن اندك... وباقي ذات العصابة إياها التي تستعد من الآن لدخول البيت الأبيض ابتداءً من إطلالة العام المقبل!.

ــــــــــــــــــــــــــ

الوطن العمانية (بتصرف يسير)

مواد ذات صلة



تصويت

فيروس كورونا أربك العالم كله، وفي الابتلاء به كثير من الدروس والعبر، فأي درس تراه أهم:

  • الأمر كله لله فعلينا أن نعلق القلوب به، ونعود إليه.
  • تقوية المنظومة الصحية في كل بلد.
  • أهمية النظافة والوقاية والأخذ بالأسباب.
  • أهمية التكاتف والتعاضد بين العالم كله للقضاء على مثل هذا الوباء
  • كل ما سبق