الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أولويات الدعوة والدعاة

من أولويات الدعوة والدعاة
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:21/04/2009
  • التصنيف:أركان الدعوة
  •  
3208 0 815

من الشائع أن يروي الدعاة قصصا حماسية ينقلونها من التاريخ الإسلامي بهدف الهاب حماس السامعين و دفعهم دفعا للتخلق بخلق إسلامي ما كالشجاعة في القتال كما في قصص "المعتصم" في فتح عمورية و قبله "هارون الرشيد" مع ملك الروم و"ألب أرسلان" مع امبراطور بيزنطة، كما يستعملون قصصا أخرى للحض على الزهد مثل قصص ابراهيم بن آدهم والنووي وأحمد بن حنبل  وغيرهم من علماء الإسلام وزهاده ومن قبلهم من الصحابة والتابعين، وفي كل خلق من الأخلاق التي حض عليها الإسلام وحبذها سنجد من القصص الحقيقية الثابتة ما يكفي لملء كتاب كامل او اكثر وذلك حتى في مجالات أخلاقية ربما ظن البعض أنها لا يوجد في مجالها قصصا كثيرة مثل مواجهة الحكام الظالمين كما في مواجهة العلماء كالأئمة الأربعة وغيرهم للحكام الأمويين والعباسيين، أو مواجهة أئمة الكفر بشجاعة كما في قصة ربعي بن عامر مع قائد الفرس.

و قد نجح الدعاة في إلهاب حماس الجماهير الإسلامية بهذه القصص للدرجة التي ألهمت الصحوة الإسلامية المعاصرة  قيم التضحية والفداء والشجاعة ودفعتها دفعا لخوض غمار المخاطر وتحمل آلام القمع والاضطهاد، ولكن ما هي نتيجة هذا الزخم الدعوي في واقع الأمة الإسلامية؟

هل أتى هذا الزخم بالانتصار الكامل؟
أو بصيغة أخرى.. هل ساعدنا هذا الزخم في التغلب على التحديات التي نواجهها واحدا تلو الأخر؟

في الحقيقة فإن هذا الزخم حقق بعض الانتصارات المحدودة لكنه عرقل عددا من الانتصارات الأهم، ذلك أن هذا الزخم كان ومازال بمثابة طاقة للاندفاع في أعمال بطولية غير محددة الاتجاه، فهو يعطي جمهور المتلقين طاقة هائلة للعمل دون أن يعطيهم بوصلة العمل ولا آلياته.

فالناس يحفظون قصص "هارون الرشيد" مع ملك الروم و"المعتصم"  معه، كما يحفظ الكثيرون قصة "ألب أرسلان" مع امبراطور بيزنطة في واقعة "ملازكرد"، لكن نادرا ما نجد من يعرف لماذا و كيف تمكن"الرشيد" أو "المعتصم" أو "ألب أرسلان" من تحقيق هذه البطولات أو عمل كل هذه الفتوحات هذا بل كيف تكونت شخصية "الرشيد" أو "المعتصم" أو "ألب أرسلان" بالشكل الذي جعل كل منهم يتصرف بهذه الطريقة.

و نفس الشئ يقال عن العلماء الذين واجهو الحكام الظلمة، أو العلماء الذين واجهوا أئمة الكفر، فكلنا يحفظ قصصهم، لكن لا أحد يعرف كيف تكونت الطبيعة الشخصية والفكرية لهؤلاء الأشخاص كي يحتذي بهم في تكوينهم النفسي والاجتماعي والفكري والسياسي، بل حتى اغلب المربين لا يطبقون منهجا مناسبا لتخريج أجيال مشابهة لهذه النماذج الإسلامية التي كانت كثيرة ومتكررة في العصور السابقة، والتي لو استطعنا تخريج أمثالها الآن لانحلت أغلب مشاكلنا الإسلامية في كافة المجالات.

ومن هنا تأتي  مسئولية الدعاة في أن يستقصوا هذه العناصر الغائبة في هذه القصص أو هذا التاريخ كي يبثوها في خطبهم ووعظهم ورسائلهم الدعوية، لئلا تظل رسائلهم قاصرة على مظهر الحدث  دون التعمق في جذوره و مسبباته.

مشكلتان رئيستان
ولكن هنا تطل علينا مشكلتان رئيستان واحدة تتعلق بطبيعة الجمهور والجو السائد في الواقع الإسلامي. والثانية تتعلق بطبيعة الواقع العلمي في العمل الإسلامي المعاصر.

والمشكلة الأولى: هي أن الجمهور تعود على سماع المواقف والقصص الحماسية التي تقشعر لها الأبدان، كما أنه تعود على أن يجد في هذه القصص بديلا سهلا لحالة الهوان والهزيمة التي تعيشها الأمة الإسلامية في حياتها المعاصرة، فهي قصص تدغدغ عواطفه وربما يعقب ذلك نوع من الإشباع النفسي لديه، مما يعني في التحليل الأخير حالة من الهروب نحو الماضي، صحيح أن حالة القمع والهزائم والهوان الذي يحيق بالأمة يحتاج نوعا من العلاج النفسي الجماعي لئلا نصاب جميعا بحالة من الاكتئاب أو حتى الجنون الجماعي، ولكن الهروب ليس هو الحل، بل لابد من مواجهة الأزمات والتحديات بالأساليب المناسبة والمكافئة لها.

ومن هنا كانت هذه الحالة الجماهيرية عقبة أمام التحليل الموضوعي للتاريخ الإسلامي من خلال خطب ومواعظ الدعاة؛ لأن الجماهير لا تحب هذا بل ربما لا تلتفت للداعية الذي يسلك هذا المسلك، ومن هنا أيضا يأتي اصرارنا على هذا التحليل للخروج من حالة الهروب للماضي التي تعيشها اغلبية الناشطين الإسلاميين، بل أغلبية جماهير المستمعين لنداء الدعوة الإسلامية، وعلى كل حال فينبغي على الداعية الحصيف أن يوازن بين الجرعة الوجدانية في رسالته الدعوية والجرعة العلمية التحليلية، ليس فقط لمجاراة مزاج الجمهور ولكن لأن أهداف الدعوة تقتضي ذلك من حيث أن شخصية الإنسان تتكون من وجدان وعواطف من ناحية، وعقل من ناحية أخرى.. والإنسان لا يكفيه أن يقتنع بالفكرة على المستوى النظري العقلي لكي يعمل بمقتضاها بل لابد من تقوية لدوافعه عبر إلهاب حماسه وتعبئته وجدانيا بما يدفعه دفعا للسلوك وفق الفكرة التي اقتنع بها بهمة عالية ونشاط قوي.

أما المشكلة الثانية: فهي أن المعلومات المتاحة بشان الجوانب النفسية والاجتماعية والاقتصادية لأحداث التاريخ الإسلامي متناثرة في بطون الكتب الكبيرة؛ مما يصيب الباحث الراغب في جمعها و تبويبها بعناء شديد، هذا قبل ان ينتقل الباحث في المرحلة التالية وهي مرحلة تحليل هذه المعلومات واستخلاص مدلولاتها في سير أحداث التاريخ، و بالتالي كيف تكونت الشخصية محل البحث وفق هذه الخصائص المتميزة أو السوية أو تكون الحدث محل البحث بهذه الكيفية التي نعرفها، ومن بعد ذلك ننطلق الى المرحلة الأكثر أهمية والأكثر صعوبة وهي مرحلة التعميم لاستخلاص القوانين العامة أو ما يسمى تبسيطا بالدروس والعبر بأن نقول كي نكون شخصية قائد مثل ألب أرسلان لابد من توفر ظروف كذا وكذا، وكي نحقق نصرا مثل نصر عمورية او ملازكرد لابد من توفر شروط كذا وكذا، وهذه الشروط تتوفر عندما يحدث كذا وكذا...الخ.

و يأتي بعد ذلك مفكرون مبدعون فيبتكرون أساليب مبسطة تتناسب مع واقعنا المعاصر بكل آماله وآلامه ليقولوا كيف يمكن توفير هذه الشروط والعوامل في واقعنا المعاصر لتحقيق النتائج والآمال المرجوة.

لكن لا شك أن ما لا يدرك كله لا يترك جله، ولا شك أنه يمكن للعديد من الدعاة ان يستخلصوا العديد من العبر والدروس وخصائص الشخصيات وتفصيلات الأحداث بقدر يمثل خطوة مهمة في إعادة صياغة الشخصية الإسلامية المعاصرة في الاتجاه الصحيح.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عبد المنعم منيب

مواد ذات الصله



تصويت

التيسير معلم من معالم الشريعة ومقصد من مقاصد الإسلام "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وما خُيّر الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما. ترى ما السبب في ميل بعض الناس إلى التشدد والغلو؟

  • الجهل
  • تلبيس الشيطان
  • طبائع شخصية ونفسية
  • كل ما سبق