الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار مع المسلم الجديد البروفيسور الفرنسي

حوار مع المسلم الجديد البروفيسور الفرنسي
4418 7 761

    أكد البروفيسور الفرنسي المسلم شريف داردينيز أن الملك عبدالله يمتلك شخصية عظيمة تجبر الجميع على احترامه بتواضعه وتعامله مع الكبير والصغير سواسية وببساطة واحترام، مشيراً إلى أن المملكة بقيادته تقوم بدور كبير في تقريب التفاهم بين شعوب العالم وخدمة الإسلام والمسلمين.

وقال البروفيسور شريف الذي استقبله خادم الحرمين مؤخراً بعد تحوله من المسيحية واعتناقه الإسلام على أيدي سيدة سعودية كان يشرف على رسالتها العلمية بجامعة ديكارت بباريس أن خادم الحرمين أشعرني بحرارة استقباله لي في الديوان الملكي وسط جمع كبير من العلماء والمشايخ كأنني في بيتي وأزال عني هيبة المكان ولن أنسى استقباله لي ما حييت.

وكشف البروفيسور الفرنسي المتخصص في علم النفس عن المواقف التي كان يراها في طالبته السعودية إبان دراستها هناك وأثرت عليه كثيراً في اعتناقه للإسلام الذي أعلنه في مركز الدعوة والإرشاد في البطحاء وسط العاصمة الرياض التي يزورها حالياً للمشاركة في مؤتمر دولي للإعاقة.. مبدياً إعجابه الشديد بحرصها على الصلاة في مكتبه وتعاملها مع المرضى والأطفال بعطف ومثابرتها وجديتها في العمل على تجاوز العديد من الصعاب التي كانت تواجهها خلال فترة دراستها، وذلك عبر الحوار التالي:

 

٭ بداية.. حدثنا عن سيرتك العلمية الذاتية وتخصصك في مجال علم النفس؟

- أنا من أب فرنسي وأم يابانية، ومعنى اسمي بالياباني (شريف) فاخترت هذا المعنى ليكون اسماً لي بعد اعتناقي الإسلام.. وأنا بروفيسور في علم النفس في جامعة ديكارت في باريس كما أعمل مساعداً للمدير العام لأكبر مستشفى للطب النفسي في باريس، وأنا الرئيس العام للطب النفسي في الجمعيات النفسية في العالم وعضو في لجنة تأهيل الأطباء وعدد من اللجان والتخصصات الأخرى كاضطرابات المزاج واضطرابات الوزن وحالات الانتحار والانفصام وأشرف على عدد من الأبحاث العلمية. .

 

٭ كيف عرفت عن الإسلام.. وهل لتخصصك في علم النفس دور في دخولك للإسلام؟

- كنت أرى أن العلاقة بين الإسلام وعلم النفس غير مباشرة من وجهة نظري.. ولكن قبل عدة سنوات بدأت أتعرف على الدين الإسلامي من خلال الدكتورة نيبال العنبر ومن خلال زملاء لي في العمل مسلمين ولم أكن مهتماً في السابق بمعرفة الكثير عن هذا الدين لأن أسرتي تعتنق الديانة المسيحية، ولكن بعد مشاهدتي للطالبة نيبال أكثر من مرة في الأسبوع خلال دراستها بالجامعة بدأت أعرف عن الإسلام أكثر من السابق وأصبح عندي فضول لمعرفة المزيد عن الإسلام وبدأت أسأل عن الاعتقاد والإيمان بوجود الله ومحمد صلى الله عليه وسلم، ومن هنا أدركت وجود علاقة بين الإسلام وعلم النفس من خلال الاعتقاد بوجود الله، وفي علم النفس عندما يحس الشخص أنه متعب نفسياً ويعود إلى الله للصلاة ركعتين مع إيمانه أن الله سيستجيب له هنا توقفت كثيراً، وكنت وقتها ألاحظ أن الطالبة نيبال خلال دراستها بالجامعة كانت ترجع إلى الله كثيراً في الأمور الصعبة التي تمر في حياتها وأحسست أن هنالك استجابة تنعكس على الراحة النفسية، كما أن اختياري لمهنة الطب أساساً هي لمساعدة الأشخاص وهذا موجود في الدين الإسلامي وهذه العلاقة غير المباشرة التي ذكرتها لك في بداية إجابتي على هذا السؤال وأدركتها فيما بعد بين الإسلام وعلم النفس وهي مساعدة الناس، كما لاحظت أيضاً أن كل مريض يبحث عما يشفيه غير العلاج فوجدت أن هنالك كثيرا من الناس يلجأ إلى الله، فهناك كثير من المرضى يستخدمون الأدوية والعلاج النفسي إلا أن الاعتقاد والإيمان بالله عند المريض مهمة جداً في العلاج والمهم أن يكون لدى المريض اعتقاد دائم باستجابة الله لدعائه حتى لو تأخرت الإجابة، وهنالك دراسة أمريكية أظهرت أنه عندما نصلي وندعو لشخص تكون الإجابة أكثر من الذين لا يفعلون ذلك وعندما بحثت ذلك تبين لي دور الاعتقاد بوجود الله والإيمان به في صحة المريض

.

٭ هل هناك من تشرف عليهم في الجامعة طلبة وطالبات مسلمون.. وما دور الطبيبة السعودية نيبال العنبر في اعتناقك الإسلام؟

- نعم.. عندي أكثر من طالبة مسلمة في الجامعة كما أن هنالك الكثير من الأطباء والممرضات ورؤساء الأقسام مسلمون، ولكن أكثر شيء أثر علي عندما شاهدت عن قرب أدق التفاصيل في الحياة اليومية للمسلم بعكس ما كنت أسمع عن ذلك فقط دون أن أشاهدها على الواقع، وكنت كل يوم أكتشف أشياء جديدة في الحياة اليومية للمسلم.

أما عن دور الدكتورة نيبال العنبر في ذلك فعلى مستوى الحياة اليومية العادية كنت ألاحظ أنها تصلي عدة مرات في اليوم خلال وقت تواجدها بالجامعة والمستشفى وبما أنه لا يوجد هناك مكان مخصص للصلاة فتقوم بالذهاب إلى مكتبي للصلاة على سجادة وهذا الموقف الحي أمامي بشكل يومي شدني كثيراً كيف أن طالبة تبحث يومياً عن مكان مناسب لتصلي فيه، وأيضاً مما لاحظته فيها وشدني أيضاً أنها لا تهتم كبقية الطلبة بالبحث العلمي فقط على أساس أنه هو الذي جاءت لأجله مثل باقي الطلبة بل أنها تذهب لأبعد من ذلك في الاهتمام بمساعدة المريض والأطفال وكان هذا لأول مرة في حياتي يمر علي وأثر علي كثيراً، فبدأت أسألها عن أمور عديدة في الإسلام، وكانت تختلف معي كثيراً في بعض الأمور التي أتحدث فيها وأعطيها وجهة نظر الغرب وهي تعطيني الموضوع من وجهة النظر الإسلامية وفق ما جاء في القرآن، ومن هنا بدأت آخذ الأمور الأساسية في الإسلام وأرى هل صحيح أنها موجودة في الحياة اليومية وتطبقها هي أم لا، ثم تطورت الأمور حتى عرفت فيما بعد الحكمة في صيام شهر رمضان وعلى الرغم من أنه في الدين المسيحي صيام ولكن ليس مثل الصيام عند المسلمين حيث يكون الصيام عند المسيحيين عن بعض الأكلات فقط، في حين عرفت من (نيبال) أنها تصوم حتى عن شرب الماء، وكان لأخ الدكتورة نيبال أيضاً دور كبير في شرح تعاليم الإسلام بطريقة سهلة وكان يحكي لي قصص الرسول صلى الله عليه وسلم وتفسير الآيات القرآنية بأسلوب مبسط حتى ونحن نجلس سوياً لتناول القهوة حيث نتبادل المناقشات في هذه المسائل.

 

٭ كيف وأين نطقت الشهادة؟

- بعد كل ما ذكرت لك سابقاً بدأت أسأل الدكتورة (نيبال) وشقيقها (نائل) كيف أدخل في الإسلام، وعندما قدمت إلى المملكة وشاهدت كيف العلاقة بين أفراد المجتمع هنا ومدى احترام كل شخص مهما علا مستواه للشخص الآخر وشاهدت مستوى من الحرية هنا بعكس ما يعتقد البعض أنهم مجتمع منغلق تغيرت الصورة التي كانت لدي عن السعوديين تماماً وكانت هذه (مفتاح) اعتناقي للإسلام، وكان يوم جمعة فتم التنسيق مع نيبال وشقيقها نائل على ذلك وذهبت لمركز الدعوة والإرشاد في البطحاء وسط الرياض، المركز الوحيد الذي كان يعمل مساء ذلك اليوم واستقبلني الشيخ الذي يلقني الشهادة بحرارة وكان متعاوناً معي إلى درجة كبيرة وأبلغني ألا استمع لما قد يقوله من حولي في مسألة تطبيق تعاليم الدين الإسلامي كاملة وطمأنني بأن تطبيقها يتم خطوة خطوة بالتدريج وهذه الطريقة كانت جداً رائعة.

 

٭ هل هذه أول زيارة لك للمملكة.. وما الهدف من الزيارة؟

- هذه أول زيارة لي للمملكة، وكانت بدعوة من مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة للمشاركة بورقة عمل لرسالة الدكتوراه الخاصة بالدكتورة نيبال العنبر في فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للإعاقة والتأهيل بالرياض.

 

٭ التقيت خادم الحرمين خلال هذه الزيارة.. كيف كان هذا اللقاء؟

- كان اللقاء مفاجئاً بالنسبة لي، ولم أكن أتوقع أن إشهاري للإسلام سيحدث كل هذا الاهتمام وقد كنت سعيداً للغاية عندما تلقيت اتصالاً من الديوان الملكي يشعرني بلقاء الملك عبدالله وما أسعدني أيضاً أن عدداً كبيراً من العلماء والمشايخ كانوا موجودين خلال اللقاء فكانت فرصة بالنسبة لي أن أقابلهم، وقد شدني كثيراً شخصية الملك عبدالله الذي كان متواضعاً إلى درجة كبيرة وكان يستمع لكلمتي بإنصات تام أبهرني، وقد تشرفت بمصافحته والعلماء الموجودين وقتها في الديوان في موقف رائع كان الجميع يبارك لي ويشد من أزري، وحقيقة شعرت في الديوان الملكي كأنني في بيتي.. الملك عبدالله شخصية عظيمة أزال عني ببساطته هيبة دخول الديوان الملكي ولن أنسى تلك اللحظات العظيمة طوال حياتي.

 

٭ كيف وجدت المملكة وتعامل السعوديين معك والحياة الاجتماعية هنا بشكل عام؟

- وجدت اختلافاً كبيراً عما كنت أسمعه عنهم.. الشعب السعودي جداً محترم يحترم الآخرين ويحب أن يخدم الغير شاهدت أناس بسيطين جداً، أحسست أن الكل هنا أصدقاء لي، وكنت في السابق أرى أن اليابانيين أكثر شعوب العالم احتراماً للآخرين ولكن عندما زرت المملكة وجدت الاحترام والتقدير والحفاوة وحرارة اللقاء أكبر بكثير عما لدى اليابانيين.. والعاصمة الرياض متطورة جداً وقد زرت عدة أماكن فيها حتى المناطق الشعبية زرتها وقد خرجت إلى البر وجربت شرب حليب الإبل وزرت سوق "الزل" وسط الرياض وبعض الأماكن الشعبية وأعجبني كثيراً حسن التعامل والاحترام حتى من المواطنين البسيطين وليس فقط من المسؤولين.

 

٭ كيف ترى مستقبل الإسلام في العالم.. وكيف تنظر لدور المملكة في خدمة قضايا الأمة الإسلامية؟

- في الغرب كنا نفهم الإسلام بطريقة خاطئة ولم نعرف الدين الإسلامي على حقيقته، وكانت الصورة مشوهة عن هذا الدين وهناك ربط بينه وبين الإرهاب والعنف، ولكن حقيقة من يقوم بالعنف في العالم لا يمثل أكثر من مليار مسلم، وأرى أن من يريد معرفة الإسلام عليه أن يعايش المسلمين في حياتهم اليومية العادية في الأكل والعمل والحديث وغيرها ليعرفهم على حقيقتهم كما عرفت أنا ذلك.

أما عن دور المملكة في خدمة الإسلام فالدور السعودي أجده مهماً على مستوى الحكومة السعودية التي دائماً ما تبادر للدعوة لعقد الحوارات والاجتماعات بين الدول وحتى بين الشعوب وعندما قدمت إلى المملكة شاهدت الكبير يجلس مع الصغير والأمير مع المواطن العادي والكل يعيش حياة واحدة وهذا الشيء أعجبني كثيراً وهي إحدى الطرق التي تحبب الناس في الإسلام.

 

٭ الدكتورة نيبال العنبر التي تشرف على رسالتها نموذج للمرأة السعودية الملتزمة والجادة والمتعلمة والطموحة.. ماذا تقول عنها؟

حقيقة أنا تفاجأت بوجود طالبة سعودية تدرس في دولة غربية المعيشة فيها صعبة جداً في وقت حرج وهو وقت الهجمة الشرسة على الدين الإسلامي إلا أن الطالبة نيبال العنبر حاولت أن تتمسك بدينها قدر الإمكان وواجهت كثيراً من العقبات تجاوزتها للوصول إلى هدفها وقد تعبت كثيراً حتى حققت أهدافها، وقد أعجبت بدقتها في العمل والدراسة وجديتها في ذلك حيث كانت تسافر لأدق الأمور حتى تأخذ دورات في مجالات معينة ضمن تخصصها بعكس باقي الطلبة الذين يكون همهم الرسالة العلمية فقط.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة الرياض 12/4/2009م.

مواد ذات صلة



تصويت

قالوا: إذا أردت أن تسقط حضارة أمة فعليك بهدم الأسرة والتعليم وإسقاط القدوات وتشويهها، فما هي بنظرك أكثر تلك الوسائل أثرا ؟

  • إهمال التعليم
  • التفكك الأسري
  • تشويه الرموز والقدوات
  • لا أدري