الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار مع رئيسة شعبة التحفيظ النسائية بإدارة الدعوة

4978 0 1015

 

أكدت الفاضلة عائشة حسن العمادي رئيسة شعبة التحفيظ النسائية بإدارة الدعوة والإرشاد الديني في قطر أن الشعبة في طور التحول إلى قسم تحفيظ للنساء، مشيدة بما تجده مسيرة تحفيظ القرآن الكريم من دعم كبير من قبل مسؤولي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وإن المرحلة القادمة سوف تشهد العديد من التطورات على مستوى تحفيظ النساء خاصة بعد الانتقال لمقر الشعبة الجديد بمنطقة الريان، حيث نهدف إلى إعداد جيل قرآني يساهم في نشر الخير وإيصال الدعوة الإسلامية إلى كل بيت على أرض دولتنا الحبيبة قطر.
وأشارت العمادي إلى وجود العديد من الوظائف الشاغرة أمام القطريات الراغبات في الانضمام لدور التحفيظ النسائية كمدرسات للقرآن وعلومه حيث مازالت نسبة المدرسات القطريات قليلة فمن بين 180 مدرسة قرآن لا توجد سوى 34 مدرسة قطرية.
وأشادت العمادي بالتعاون الكبير بين الشعبة ومركز موزة بنت محمد للقرآن والدعوة، وكذلك بين الشعبة ومراكز التحفيظ الأهلية التي تتولى الشعبة الإشراف عليها.
وفي ما يلي تفاصيل الحوار:


* علمنا أن تطورات كبيرة حدثت في الشعبة النسائية.. هل لك أن توضحيها للقارئ الكريم والمهتمين بالشأن القرآني؟
تسعى شعبة تحفيظ النساء التابعة لإدارة الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لإدخال تطورات عديدة في الشعبة من خلال عقد عدة دورات وبرامج دعوية تشمل الفقه والعقيدة والتفسير بحيث تكون مصاحبة لحفظ القرآن الكريم وهذه الدورات والبرامج لجمهور النساء بالإضافة لدارسات دور التحفيظ.


* تم تطبيق خطة عامة لتطوير مراكز التحفيظ، فمتى نسمع عن خطة تطوير دور التحفيظ؟
فيما يخص خطط تطوير دور التحفيظ النسائية فبعون من الله ستكون هنالك خطة لتطوير وقت الدراسة وذلك من خلال زيادة ساعات الدراسة في حلقات حفظ القرآن الكريم بحيث تصبح المدة المقررة ساعتين بدلاً من ساعة ونصف، حيث سيتم تقسيم الساعتين إلى ساعة ونصف تكون مخصصة لحفظ القرآن مجوداً ونصف الساعة المتبقية سيتم تخصيصها لتفسير آيات من القرآن الكريم وذلك سيكون داعماً مميزاً لفهم وحفظ كتاب الله، ونظام الساعتين سيتم إعتماده خلال الدورة الدراسية القادمة بإذن الله، ومن خلاله نتمنى أن نحقق الهدف الذي نصبو إليه وهوتنشئة وتخريج جيل قرآني يحمل الرسالة الخالدة علماً وعملاً.


* تم منحكم صلاحيات واسعة وأصبحت تبعية الشعبة النسائية لمدير الإدارة مباشرة، ماذا يعني ذلك؟، وهل تمثل هذه الخطوة توجها لإنشاء قسم تحفيظ نسائي بإدارة الدعوة؟
مواكبةً للتطورات الحادثة بالشعبة فقد مُنحنا ولله الحمد صلاحيات كباقي الأقسام نستطيع من خلالها مخاطبة مدير إدارة الدعوة مباشرةً، كما يمكننا متابعة أمورنا التي تُعنى بها إدارة الشؤون الإدارية والمالية بشكل مباشر وذلك بإذن من مدير الإدارة، وهذه الخطوة تمثل توجهاً لإنشاء قسم تحفيظ نسائي بإدارة الدعوة.


* متى سيتم افتتاح المبنى الخاص بالشعبة النسائية؟
بالنسبة للمبنى الخاص بالشعبة النسائية فسيتم افتتاحه خلال السنة المالية (2009/ 2010م) ونسأل الله أن يوفقنا للنهوض به حتى نصل من خلاله لما نطمح إليه من خدمة شاملة لحافظات كتاب الله على أرض هذا الوطن.


* كم داراً للتحفيظ تم افتتاحها مؤخرا؟ وهل يراعي التوزيع الجغرافي للدور الكثافة السكانية؟
فيما يختص بعدد دور التحفيظ النسائية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فبتوفيق من الله وصل عدد هذه الدور خلال السنة الحالية إلى 20 داراً تغطي أغلب مناطق الدولة بحيث يمكنها خدمة واستقطاب كل راغبة لحفظ القرآن الكريم، ولقد حرصت إدارة الدعوة برعاية كريمة من وزير الأوقاف على تغطية حاجة جميع مناطق الدولة لدور تحفيظ القرآن النسوية بحيث روعي في هذا الشأن توفير دار على الأقل لخدمة كل منطقتين أو أكثر داخل الدولة فمثلاً دار خديجة بنت خويلد تخدم منطقة الروضة والمناطق المجاورة لها مثل المطار القديم والجديد بالإضافة للهلال والمنتزه والمنصورة ومشيرب وغيرها من المناطق الأخرى القريبة من الدار.


* ماطموحاتكم في مجال افتتاح دور التحفيظ؟
بفضل من الله تم في الآونة الأخيرة إفتتاح دار محمد بن حسين السليطي وتغطي منطقة السلطة الجديدة إضافةً للمناطق القريبة منها وإعادة افتتاح دار لبابة بنت الحارث وتغطي منطقة المعمورة بالإضافة للمناطق المجاورة لها، ونحن نطمح إلى زيادة عدد دور التحفيظ النسائية بحيث نستطيع من خلال الزيادة تغطية كافة مناطق الدولة خصوصاً المناطق الخارجية والتي تفتقد لمثل هذه الدور مثل دخان، ومسيعيد وغيرها وبهذا نستطيع تسهيل الطريق أمام كل مواطنة ومقيمة ترغب في حفظ القرآن.


* عدد الدارسات.. كم يبلغ، وتصنيفاتهن.. صغيرات..كبيرات.. جامعيات وغيرها من فئات؟
تحرص الشعبة بشكل دوري على عمل الإحصائيات التي تُعنى بأعداد الدارسات بمختلف تصنيفاتهن وفئاتهن العمرية، وبناءً على آخر إحصائية فقد وصل إجمالي عدد الدارسات في الدور إلى( 3186 ) دارسة منهن (1172) دارسة قطرية و(2014) دارسة غير قطرية وهذه الأعداد موزعة بين فئات الأميات والمتعلمات والفتيات والأطفال والبراعم إضافةً إلى ذوي الاحتياجات الخاصة حيث وصل عددهن في الدور إلى (7) دارسات.


* الخدمات المقدمة للدارسات هل هي كافية، وما طموحاتكم للرقي بها؟
نحن نسعى دائماً أن تكون الخدمات التي تقدمها دور التحفيظ كافية لدارساتها ولكن يظل طموحنا واسعا لتوفير خدمات أفضل وأكبر حتى نرتقي بالدور ودارساتها.


* عدد المدرسات التابعات للشعبة حاليا كم يبلغ، وهل توجد شواغر أمام مدرسات القرآن سواء القطريات أوالمقيمات؟ وكيف ترون مكافآت المدرسات حاليا، وهل من المتوقع زيادتها مستقبلا؟
فيما يخص عدد المدرسات في هذه الدور وحسب الإحصائية فقد وصل إجمالي عدد المدرسات إلى ( 180 ) مدرسة وهذا العدد موزع بين (34) مدرسة قطرية، و( 146) مدرسة غيرقطرية. كما أن لدينا حالياً شواغرللعمل كمدرسات قرآن للقطريات فقط. وفيما يتعلق بمكافآت المدرسات فنحن نرى أن المكافآة المقررة لهن مناسبة وجيدة مقارنةً مع مدة عملهن، حيث تعتبر مدة العمل في الدور قصيرة إذا ما قورنت مع مدة العمل في أماكن أخرى، كما ليس هنالك خطة حالياً لزيادة هذه المكافآت ولكن قد ينظر في هذا الأمر مستقبلاً إذا اقتضت الحاجة وحالياً في طور استعداد لتنفيذ برنامج تأسيس وتأهيل محفظات قطريات وستكون هناك مكافآت تشجيعية لهن.


* التدريس بدور التحفيظ، عَلامَ يعتمد، على التحفيظ فقط أم تعليم أحكام التجويد.. أم الاثنين معا؟
سياسة التدريس في دور التحفيظ تتركزعلى تعلم القرآن حفظاً وتجويداً، أي أن الهدف الأساسي الذي نسعى إليه ليس حفظ القرآن فقط ولكن حفظه مجوداً بالطريقة التي حثنا عليها الله عزوجل في قوله تعالى{وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً }. ولقد كان لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد رحمه الله دور في تعزيز هذا الهدف حيث منذ بدء المسابقة في الأول من نوفمبر 1994م وإلى الآن ورسالتها تتركز على إحياء روح التنافس بين حفاظ كتاب الله مواطنين ومقيمين،بالإضافة لتشجيع الحافظات على تدبر آيات الله المسطورة، ولهذه المسابقة أثر واضح على مسيرة التحفيظ في قطر سواءً على مستوى القائمين عليها أوعلى مستوى المتسابقين فيها.


* الاختبارات الفصلية، لماذا لم نسمع شيئا عنها على مستوى الدور حتى الآن، وهل هناك مكافآت للدارسات في دور التحفيظ وكيف يتم تقديرها؟
.. إن الشعبة تُولي إهتماماً كبيراً بتشجيع الدارسات على الإستمرار في حفظ كتاب الله من خلال حرصها على صرف مكافآت تشجيعية لحافظات القرآن في كل دورة دراسية ويتم تقدير هذه المكافآة على أساس التقدير الذي حصلت عليه الدارسة خلال الدورة حيث تزيد قيمة المكافآه كلما كان التقدير أعلى، أما بالنسبة للإختبارات الفصلية فستكون إن شاء الله ضمن الخطط المستقبلية التي نسعى جاهدين لتطبيقها، حيث إننا حالياً في طور الإستعداد لذلك وسيتم الإعلان عنها فور الإنتهاء منها، ولكن لدينا حالياً نظام الإختبارات الدورية والتي تعقد في نهاية كل دورة دراسية لجميع دارسات الدور بما يسمى بالاختبارات التقييمية والنهائية.


* ماذا عن العلاقة مع مركز موزة بنت محمد للقرآن والدعوة؟
علاقتنا بمركز موزة بنت محمد للقرآن والدعوة علاقة طيبة ومميزة، حيث بيننا تعاون في عقد الدورات وتبادل الداعيات وغيره من أوجه التعاون، ونتمنى أن يزيد هذا التعاون لاننا جميعاً نسعى للإرتقاء بمستوى المراكز والدور النسائية بالشكل الذي يخدم أخواتنا المسلمات داخل الدولة.


* ما مدى تعاون الشعبة النسائية مع مراكز التحفيظ النسائية الأهلية، وكيف يتم الإشراف عليها، حيث جميعها ترفع شعار " تحت إشراف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية"؟
يربط بيننا وبين مراكز تحفيظ القرآن النسائية الأهلية تعاون واضح من خلال إشرافنا المباشر على مناهجها الخاصة بخطط التحفيظ وكذلك البرامج والأنشطة المقامة لديهم إضافةً إلى الإشراف على اختيار المحفظات المؤهلات للاستعانة بهن في تلك المراكز.

ــــــــــــــــــ

الشرق 5/11/2009م

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق