الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

برلمانيون عرب بغزة لأول مرة

برلمانيون عرب بغزة لأول مرة
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:15/02/2010
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
2367 0 279
يصل وفد من الاتحاد البرلماني العربي إلى غزة عبر معبر رفح الحدودي في زيارة هي الأولى من نوعها رحبت بها الحكومة المقالة واعتبرتها "دفعة معنوية كبرى لأهالي القطاع".
 
ويضم الوفد 26 عضوا وسيكون في استقباله أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني.
 
وسيبدأ الوفد جولة تشمل لقاء بنواب التشريعي وزيارة لمقره ومقر مجلس الوزراء الفلسطيني ولقاءات بالفصائل ومنظمات المجتمع المدني وأهالي الأسرى ولجنة توثيق جرائم الحرب الإسرائيلية وزيارة للجامعة الإسلامية.
 
ويتفقد الوفد أيضا، في زيارة تستمر إلى الأربعاء، عائلات نكبت في العدوان الإسرائيلي في ديسمبر/كانون الأول 2008، والمناطق الشاهدة على الدمار الذي ألحقه.
 
ووصفت رئاسة المجلس التشريعي الزيارة بأنها "تاريخية هامة"، وأبدت أملها في أن تساهم في "تعزيز الجبهة المباركة التي تدفع بقوة في سبيل كسر الحصار".
 
وسبق أن زارت وفود برلمانية أوروبية القطاع قبل العدوان وبعده، آخرها الشهر الماضي حيث ضم الوفد 50 برلمانيا بالتنسيق مع الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة.
 
كما قالت هيئة المعابر والحدود التابعة للحكومة المقالة إن نائبين في الكونغرس الأميركي هما براين بيرد ونيك بيلونو وصلا إلى القطاع أمس عبر معبر رفح الحدودي، وكان في  استقبالهما وفد تابع للأم المتحدة.
 
وقال النائب بيرد إن زيارته هي الثالثة بعد زيارتين كانتا عبر معبر بيت حانون في شمال القطاع.
 
وستشمل الجولة حسب بيرد زيارات للمستشفيات والمدارس والمناطق المتضررة بسبب الحرب الإسرائيلية والاطلاع على أوضاع الفلسطينيين عن كثب.

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق