الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محمد الغول منفذ عملية القدس أكد في رسالة أنه يرفض أن يكون قاتلا أو مقتولا

1051 0 166
ترك الفلسطيني الذي نفذ صباح امس الاول الثلاثاء عملية استشهادية ، في حافلة في القدس قتل فيها 19 شخصا ، رسالة الى اسرته اكد فيها انه يرفض فكرة ان يكون قاتلا او مقتولا.
وقال محمد الغول ( 23 عاما ) قبل ثلاثة ايام من العملية التي نفذها بتفجير شحنة ناسفة كان يحملها في حافلة في القدس ان "هذه العملية لا تعني انني احب ان اقتل او اموت مقتولا بل تهدف الى تأمين مستقبل افضل للاجيال القادمة ".
وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية ( حماس ) تبنت العملية ووعدت بشن عمليات اخرى .
ولم تعرف اسرة محمد بامره الا عندما اعلن اسمه بمكبرات الصوت في مسجد مخيم الفارعة للاجئين الفلسطينيين بين نابلس وجنين .
وقال جهاد ( 35 عاما ) احد الاشقاء الستة لمحمد ان " والدتي عثرت على الرسالة . رفضت اولا ان تصدق ان محمد مسؤول عن العملية وذهبت تبحث بين اغراضه في غرفته على امل ان تكون سمعت خطأ فعثرت على الرسالة المؤرخة في 15 يونيو ".
ويؤكد محمد الغول في رسالته انه حاول تنفيذ هجوم ضد اسرائيل " ثلاث مرات حتى الآن لكن الظروف لم تسمح بنجاح هذه المحاولات "، بدون ان يضيف اي تفاصيل .
ودعا والدته الى " الا تحزن او تبكي بل ان تكون فخورة به لانه شهيد ".
وردا على سؤال عن شعوره حيال موت شقيقه والعملية التي نفذها، قال جهاد " اشعر بالاضطراب فانا حزين لموته من جهة لكنني فخور بقيامه بهذا العمل البطولي من جهة اخرى ".
واضاف ان محمد كان " متدينا جدا "، موضحا انه بدأ يعد لرسالة في كلية الشريعة في جامعة نابلس (شمال الضفة الغربية) "وكان يريد انجازها". وتابع ان محمد "كان يحب الحياة وكان يحب الجميع والجميع يحبونه وكان هادئا جدا".
واكد رئيس اللجنة الشعبية في المخيم ياسر ابو كشك ان محمد كان "لطيفا جدا ومهذبا وكان دائما مستعدا لخدمة الجميع. انني متفاجئ لقيامه بعمل كهذا".
لكن للشيخ زيد سهران احد مسؤولي حماس في المخيم وجهة نظر مختلفة عن الشاب. وقال "كان هادئا ولطيفا وكلنا فخورون بما فعله وعمله جاء ردا على عمليات القتل التي يمارسها الاسرائيليون يوميا ضد المدنيين والاطفال الفلسطينيين".
وتساءل "كيف يمكننا الرد على الدبابات والطائرات ?"، موضحا ان "هذه العملية تعيد قليلا من التوازن بين الاسرائيليين وبيننا".
اما امجد (38 عاما) وهو شقيق آخر لمحمد ، فقد قال ان شقيقه "حفظ القرآن باكمله وكان يؤم المصلين في جامع المخيم من حين لآخر.. ورغم صغر سنه فان البعض يتحدثون عنه كامام هنا ".
والاخوة الستة والاخوات الثلاث لمحمد متعلمون رغم الدخل المتواضع للاسرة. فوالد محمد متقاعد كان عامل بناء وامه ربة منزل . ويمكن ان يكون عدد كبير من افراد اسرته قد ابلغوا بخططه .
وكانت ايات ( 30 عاما ) وهي ممرضة في احد مستشفيات القدس اوقفت في اطار التحقيق في العملية التي نفذها شقيقها ، لكن شقيقه امجد يقول ان اخبار محمد انقطعت عن اسرته منذ الاحد .

مواد ذات صلة



تصويت

قالوا: إذا أردت أن تسقط حضارة أمة فعليك بهدم الأسرة والتعليم وإسقاط القدوات وتشويهها، فما هي بنظرك أكثر تلك الوسائل أثرا ؟

  • إهمال التعليم
  • التفكك الأسري
  • تشويه الرموز والقدوات
  • لا أدري

الأكثر مشاهدة اليوم

اسماء في الاخبار

محمد الغول منفذ عملية القدس أكد في رسالة أنه يرفض أن يكون قاتلا أو مقتولا

ترك الفلسطيني الذي نفذ صباح امس الاول الثلاثاء عملية استشهادية ، في حافلة في القدس قتل فيها 19 شخصا ، رسالة الى اسرته اكد فيها انه يرفض فكرة ان يكون قاتلا او مقتولا. وقال محمد الغول ( 23 عاما ) قبل ثلاثة ايام من العملية التي نفذها...المزيد