الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المحلات البريطانية والجمارك يستغفلون السياح العرب

  • اسم الكاتب: لندن ـ حافظ الكرمي
  • تاريخ النشر:27/06/2002
  • التصنيف:منوعات
  •  
4758 0 292
تستغل المحلات التجارية البريطانية جهل السياح العرب بالقوانين البريطانية لتسرق مستحقاتهم من ضرائب القيمة المضافة التي لا يدفعها إلا المقيم على الأراضي البريطانية بصفة دائمة ، فقد صرح مسؤول في مركز إعادة الضريبة في بريطانيا لوكالات الأنباء: بأن السياح العرب القادمين الى بريطانيا يفقدون ملايين الجنيهات مدفوعة كضرائب على السلع المشتراة ، وهذه الأموال مستحقة الاسترجاع إلى السياح، وما زالت بحوزة المحلات التجارية او وكلائها.

وتشير المصادر إلى أن دائرة الجمارك البريطانية تغض الطرف عن هذه المحلات التجارية أو وكلائها الذين لا يعيدون أموال ضرائب المشتريات إلى السياح القادمين من دول العالم الثالث ودول أخرى؛ لأنهم يفضلون إبقاء هذه الأموال في داخل بريطانيا بدلا من إعادتها إلى مستحقيها، ولا سيما دول الشرق الاوسط الذين ينفقون مبالغ كبيرة أثناء زيارتهم للمملكة المتحدة.
وتبلغ دائرة الجمارك البريطانية السياح أن خلال زيارتهم لبريطانيا سيدفعون ضريبة VAT مضافة على أغلب ما يشترون من بضائع، وسوف تعاد إليهم أموال الضرائب إذا أظهروا البضاعة المشتراة وقدموا وثيقة استرداد الضرائب لضباط الجمارك عند مغادرتهم دول السوق الأوروبية المشتركة.

وتعتبر دائرة الجمارك البريطانية الضرائب المدفوعة من قبل السياح إلى المحلات عربونا وليست ضريبة على القيمة المضافة VAT لكنها لا تلزم المحلات البريطانية أو وكلاءها على إعادتها إلى السياح. كما أنها لا تفرض عقوبات ضد المحلات التجارية أو وكلائها مما شجع محلات تجارية عديدة أو وكلاءها على خلق عراقيل وصعوبات لكي يتسنى لها الاحتفاظ بها على قدر المستطاع ولكن بطرق قانونية.

وحدث في إحدى المرافعات القانونية عام 1996 التي نظرت فيها المحاكم البريطانية ورفعها أحد السياح الإماراتيين ضد محل تجاري مشهور، قررت المحكمة أن نظام استرداد الضرائب الذي تطبقه دائرة الجمارك البريطانية لا يلزم المحلات على إعادة أموال الضرائب إلى السياح، وليس بإمكان السياح استعادة أموالهم عن طريق المحاكم. ويفهم من ذلك أن بعض قوانين دائرة الجمارك هي نظرية وليست عملية أي (حبر على ورق)؛ ولهذا السبب فإن دائرة الجمارك تغض النظر عن أصحاب المحلات الذين لا يطبقون هذه القوانين والطرف المتضرر هو السياح.
وبسبب هذه الحالة من عدم الوضوح وعدت دائرة الجمارك البريطانية منذ عام 1996 ولمرات عديدة بانها سوف تعيد كتابة قوانين استرداد الضرائب وسوف تعالج موضوع استرداد الضرائب من المحلات او وكلائها الى السياح ولكن الى حد الآن لم تف بوعودها.
ولمزيد من الفائدة قإن استرجاع ضريبة القيمة المضافة تتم بإحدى الطرق التالية :
1- شيك مصرفي : فإن ملايين الشيكات أصدرت إلى السياح من قبل المحلات التجارية ووكلائها لم تصرف حتى الآن. وهذه الشيكات نافذة المفعول لمدة 6 شهور من تاريخ صدورها، ولا يسمح القانون لأي شخص آخر أن ينوب عن صاحب الشيك ويصرفه. ان بنك المتجر وبنك السائح يتقاضيان رسوما قد تصل إلى 40 جنيها لصرف كل شيك. وهناك محلات تجارية كثيرة ترسل شيكات السياح الى عنوان يذكرون فيه اسم الدولة فقط، مثال على ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدون تحديد العنوان الكامل للسائح المعني بهذا الشيك، مما يؤدي بالتالي إلى رجوع الشيك إلى هذه المحلات أو وكلائها وهذا يعني استغفال السائح ولكن بطريقة قانونية. كما أن كثيرا من المحلات التجارية أو وكلائها يتلاعبون ويتهربون من دفع الأموال إلى السياح الذين يعودون إلى بريطانيا ـ أوروبا ومعهم هذه الشيكات.

2- نقدًا: في المطار معظم المحلات لا تقدم هذه الخدمة. إن المحلات التي تقدم هذه الخدمة تستقطع مبلغا كبيرًا من دون أن تخبر السائح أو تكتب هذا المبلغ على وثيقة استرداد الضريبة، وليس لديها الاستعداد على إعادة المبلغ نقدًا عن طريق المحل او وكيله بل تتهرب من الدفع. وبعض المحلات التجارية تخبر السياح بأن يتسلموا أموال الضريبة نقدًا في المطار ولكنهم لا يقدمون هذه الخدمة بالفعل. خلال فترة الصيف ينتظر عدد كبير من السياح ساعات عديدة في المطار أمام مكتب الجمارك أو مكتب الدفع، ولضيق الوقت بسبب مواعيد إقلاع الطائرات فإن عدداً كبيراً من السياح يغادرون إلى بلدانهم من دون أن يستردوا حقوقهم.

3- بطاقة ائتمان: بعض المحلات التجارية أو وكلائها تعيد أموال الضريبة إلى بطاقة ائتمان السائح خلال أسبوع من تاريخ تسلمها وثيقة استرداد الضريبة مصدقة من قبل دائرة الجمارك. والبعض الآخر من المحلات التجارية او وكلائها تعيد الأموال خلال 6 شهور وبعضها الآخر لا يعيد أموال السياح نهائيا. ولذلك فان التسوق من المحلات التجارية المشهورة ليس ضمانا لاسترجاع أموال الضرائب

وعلى السياح اتباع الخطوات التالية لاسترجاع أموالهم :
1 ـ اطلب من المحل التجاري تزويدك بوثيقة استرداد الضريبة في يوم الشراء وتأكد من أن المعلومات (اسمك وعنوانك.. إلى آخر) مكتوبة بصورة صحيحة وواضحة قبل مغادرتك للمحل. أكثر من 70 في المائة من وثائق استرداد الضرائب التي تزودها المحلات التجارية إلى السياح تكون ملئت بمعلومات غير صحيحة وناقصة.
2 ـ اتفق مع المحل التجاري لحظة الشراء على طريقة إعادة الضريبة مثلا (نقدًا في المطار، شيك مصرفي، بطاقة ائتمان).
إن جميع المحلات التجارية تتقاضى رسمًا إداريا لتقديم خدمة استرداد الضرائب، ويتم استقطاعه من الضريبة المرجعة إلى السائح. عادة فإن 5 جنيهات هو المبلغ المعتاد الذي تستقطعه المحلات، ولكن بعضها يستقطع أكثر من ثلاثة أرباع المبلغ المعتاد، ومن دون إبلاغ السائح او كتابة المبلغ على وثيقة الضريبة.
3 ـ قدم وثائق استرداد الضرائب وأظهر المشتريات إلى مكتب الجمارك في المطار لدى مغادرتك النهائية للمجموعة الأوروبية، وسوف يصدق ضباط الجمارك هذه الوثائق ويعيدونها إليك. قد تستغرق هذه الإجراءات بعض الوقت؛ لذا يجب على السائح أن يكون في المطار قبل موعد المغادرة بساعتين على أقل تقدير.
من الافضل الاحتفاظ بالمشتريات في أكياسها الأصلية التي تحمل اسم المحل الذي تم التسوق منه، وفي حالة طلب موظف الجمارك رؤية بضاعة معينة سوف يسهل عليك وعليه إيجاد هذه البضاعة، وسوف تضمن تصديق جميع وثائق الضرائب.

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري

الأكثر مشاهدة اليوم

منوعات

مانديلا : أمريكا تشكل خطرا على العالم

قال نيلسون مانديلا الرئيس السابق لجنوب إفريقيا إن الولايات المتحدة تشكل خطرا على العالم بسبب تهميشها للأمم المتحدة من أجل إعلان العدوان على العراق . وانتقد مانديلا بشدة الرئيس الأمريكي جورج بوش بسبب مراوغته للأمم المتحدة...المزيد