الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحرام يتكلم بلغة الأرقام

/content/img/logo.png
1178 0 296

فلا والله ما في العيش خير       ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
إذا لم تخش عاقبة الليالي      ولم تستح فاصنع ما تشاء
قال هذا الشعر أبو تمام في الأمس البعيد، حيث كانت للعفة والطهارة عوالم وأركان، ولو كان حياً يرزق ماذا كان يقول الآن ؟
  ها قد مضت الألفية الثانية للميلاد، وانتهت معها مدة الصلاحية المشرقة للآباء والأمهات كمربين .. لقد ضعفت قوى تلك الرقابة والتوجيه والحماية..
فقدنا من بين أيدينا الكثير من الخيوط، ومازال تفلّتُ العالم من الضوابط يؤدي إلى انهيار تلو الانهيار. كان الإنسان يرتكب الإثم في الظلام لأن النور يفضحه، ويمارس الممنوع بسرية وتحفُّظ، بل كان ظهور صور سطحية من الرومانسية على شاشة الإعلام كفيلاً بأن تحمرُّ الوجوه، وتعلو دقات القلوب ويمعن غض البصر في أداء مهمته..
    ولو تجرأ الإخراج في تصعيد المشاهد إلى لمس الأصابع يقول الكبار للصغار: هيا اذهبوا إلى غرفكم … صار وقت النوم .
واليوم.. كيف نحمى الأبناء من غرفهم ؟
   … كانت هناك حواجز وموانع بين الإنسان وجرأته على تسلق جدران الحدود التي يرسمها له ولي الأمر المحب والمربي المشفق، أو الضمير المسؤول عن أخلاق الأمم.
 Beate Uhse)) رمز الفساد القانوني بدأت حياتها بممارسة الدعارة، وطورت نفسها لتبدع في اختصاصها وتخوض بكل عزم وتصميم سباق الطاعون المفترس ، لا يرضي طموحها إلا الدمار المطلق الشامل.
استفادت هذه العجوز المبرمجة من التقنية الحديثة ومن الرمز الإلكتروني والإنترنت، ولم يقف في وجه طموح هذه المسنة الخبيرة أي مقاومة أو اعتراض.
وتحت عنوان :( بيآته أوسه) تتوقع قفزة في أرقام مبيعاتها، كتبت إحدى الصحف اليومية تحت عنوان الاقتصاد، قائلة :" لقد كاد المرء أن ينسى أنه يحضر أول اجتماع للمساهمين في شركة تتداول أسهمها في البورصة، عندما استقبل المساهمون وسط لفيف من العارضات شبه العاريات في مدينة(Flensburg ) .
فقد أعلن مجلس إدارة الشركة التي أسستها ( بيآته روترموند Beate Rotermund)) للسنة المالية 2000م عن قفزة في أرقام المبيعات من 228 مليونا إلى 350 مليون مارك، حيث ازداد دخل الشركة في مجالات النشر الإلكتروني والإنترنت وخدمات الهواتف، والأرباح المتوقعة تبلغ (30) مليون مارك، وافق المساهمون على النسبة التي ستدفع لهم من عائدات الأرباح والبالغة (2,.) مارك للسهم، وبهذا تكون الشركة قد وزعت (8,2) مليون من أصل (20,9) مليون مارك من الأرباح الصافية".
هذا لون من ألوان نجاح الفساد القانوني.. أرباح بالملايين.. جهر بالزنا تحت التصفيق والأضواء .. داعرات بالأطنان ـ جنس محرم مباح أثبت وجوده بالبورصة، ومن يعلم فقد يحظى بميداليات شرف وامتنان.
دمار فيه من الإبداع بالتصميم بحيث أنه يخترق الجدران .
مبدؤه المساواة.. لا يتعصب لعرق أو جنس أو لاختلاف الأديان.
يقدم لأي كان في أي مكان.. لعب بالعفة والطهارة يرضي كل الأذواق وبكل الألوان.
لا يهم هوية اللاعب، طفل أم فتى محصن بعقله أم بحالة هذيان ، آثام متطورة عندها من العروض ما يكاد يكون بالمجان.
حرام لا يحتاج إلى خوض حرب مع حراس أخلاق أو مبادئ إنسان أو رقابة سجان.
دمار لا يحتاج إلى تدريب أو تعليم، لا يكلف أكثر من كبس الأزرار..
أزرار بحاستها السادسة القوية.
وتقرأ من شفرة البصمات الغايات المنشودة، تختار لكلٍ ما يناسبه حسب عمره وخبرته ومنبته.
 صوت.. أم صورة .. أم صوت وصورة، أم جسد حي من لحم وعظم اسمه إنسان.
ولا تزال هذه الشركة وبعقلها المفكر وبمكرها المدبر وتخطيطها، الذي سخر لرسالته حتى المعلوماتية والاقتصاد ، يطمح لمزيد من الأرباح.
… من منا يرفض أن يمتلك أبناؤه رجلاً إلكترونياً أو جوالاً ؟ من منا يرافق أبناءه طوال الليل والنهار ؟! من منا قادر على معرفة الجهر والسر الذي يدور في خلد كل شاب وفتاة، وهم من ركاب السفينة التي اختل فيها توازن عقل الربان، ولا ندري كيف نقود قيادة خاصة وسط قيادة عالمية ؟ ! من منا لا يقشعر بدنه رهبة وخوفاً من حريق شبق يلتهم كل ما يراه في طريقه في سبيل أن يُشْبَعَ ؟ من منا يملك حماية أولاده من سوء منتظر أو رفيق شيطان متوقع ، أو حدث بعلم أو جهل يدخل في سلسلة الأحداث ؟! .. إن أحداً منا لا يستطيع.
إننا في الحقيقة أحوج ما نكون في مسيرة تربية الأجيال إلى التمسك بمبدأ المبادئ وأصل الأصول :
زرع رقابة الله عز وجلَّ في نفوسنا أولاً ، وفي نفوس أولادنا .. والخوف منه وحده سبحانه وتعالى.
والإحساس الصادق برهبِة تجاوزِ حدوده.
واليقين الأكيد بجبروته ورهبته ورحمته وعقابه وجزائه، ونستودع الله أنفسنا وأولادنا وضمائرنا وديننا عند من لا تضيع عنده الودائع.

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.