الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإعلام الليبرالي.. معايير فاسدة، وفهم أعوج

7011 0 721

يوما بعد يوم يثبت الليبراليون في مصر أن لا علاقة لهم بالليبرالية بمفهومها الذي نعرفه. معظم الليبراليين المصريين وحتى العرب متطرفون، لا يفهمون الديمقراطية إلا إذا جاءت بهم، ولا يعترفون بنتيجتها إذا جاءت بتيار آخر.

هؤلاء الليبراليون خذلوا الناس بمواقفهم المتطرفة الحالية وحملاتهم المستمرة على التيار الفائز في كل الانتخابات التي أقيمت عقب ثورة 25 يناير وآخرها الانتخابات الرئاسية التي جاءت بأول حاكم منتخب في تاريخ مصر.

بمعايير الليبرالية تولى التيار الإسلامي الحكم، وتولى أيضا معظم المقاعد النيابية في مجلس الشعب المنحل ومجلس الشورى، وهذا حقه.. لكن الليبراليين المتطرفين يقفون موقفا لتصيد العداء الشديد بصحبة مال سياسي لا حدود له، مرة باختلاق أحداث وهمية وهيئات لا وجود لها كهيئة الأمر بالمعروف، ومرات بمطاردة تصرفات شخصية وإسقاطها على الإسلاميين كدليل إدانة.

معايير فاسدة
يفهمون معايير الليبرالية بطريقتهم. إذا حرض صاحب قناة فضائية على إهدار دم رئيس الجمهورية على الهواء مباشرة، اعتبروها حرية إعلامية وهاجموا أي إجراء قانوني بشأن القناة متهمين التيار الإسلامي بتقييد الحريات. وهكذا اندفعوا في ثورة غاضبة على جر صحيفة إلى ساحة القضاء لتحريضها على الفتنة الطائفية واختلاق شائعات والتعامل معها على أنها أخبار!

وعندما تحدثت إحدى الممثلات "فنانة!!" عن رئيس الجمهورية بأسلوب ساقط من خلال قناة فضائية، وقلدتها أخرى اشتهرت بأفلامها المتعرية، ثم ردت عليهما بعض القنوات الفضائية الإسلامية من خلال ضيوف يمثلون الرأي الآخر، ارتد الليبراليون على أعقابهم إلى زاوية معاكسة وطالبوا بوقف هذه القنوات عن البث!

إنها نظرتهم المتناقضة للحريات!! فإما أن تكون لهم ومعهم وإما فإلى جحيم المصادرات والرقابة التي يفهمونها على طريقتهم. مصادرات للصوت المخالف فقط ورقابة على من يرد لهم الصاع صاعين في ساحة الرأي.

الليبراليون حاليا في غاية الضيق لأن أقلاما وأصواتا تستطيع أن تكشفهم وتتعقب آراءهم وتعريها سواء من خلال القنوات الفضائية الإسلامية أو بعض الصحف المحترمة والراقية في أسلوبها.

هذا على سبيل المثال، سر الحملة على برنامج "مصر الجديدة" في قناة "الناس". قارن بين تأثير هذا البرنامج بسبب مهنية مقدمه العالية وقدراته الإبداعية، كلاما وحوارا، وبين برامج توك شو في قنوات أخرى ينفق عليها الملايين وتديرها شبكات إعلانية ضخمة، ويصنع المال السياسي السيال نجومية مقدميها وضيوفها.

هذا البرنامج الأكثر مشاهدة والأكثر قبولا عند الناس، تغلف مقدمه الثقة في كلامه ومضمون ما يبثه، رغم ندرة الإمكانيات المادية.. فيما الآخرون متفرغون للهجوم عليه والدعوة لإغلاق قناته وقنوات إسلامية أخرى بعد أن فشلوا أمامه ولم يسعفهم المال الغزير الذي يجرى بين أيديهم.
إنه الفشل العريض لليبراليين المصريين. خيبة كبيرة تركب جملا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
فراج اسماعيل

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق