الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأقلية الإسلامية في مملكة سوازيلاند

6878 0 496

مملكة سوازيلاند: دولة إفريقية داخلية، تقع جنوب القارة، تحيط بها جنوب إفريقيا من الشمال والجنوب والغرب، وموزمبيق من الشرق، يبلغ عدد سكانها 2 مليون نسمة، خضعت لحماية بريطانية منذ عام 1888م، ثم لنفوذ اتحاد جنوب إفريقيا. ونالت استقلالها عام 1968م.

اللغة الرسمية هي الإنجليزية، ولغة السوازي (المحلية)، وعاصمتها (مباباني)، والغلات المنتَجة هي الأرز، والذرة وقصب السكر، والقطن. وتربية الأبقار والأغنام والماعز ومخارجها من موزمبيق وجنوب إفريقيا.
وصلها الإسلام حديثاً عن طريق الهجرة إليها من اتحاد جنوب إفريقيا ومن موزمبيق.

الجماعات الإثنية: الأفارقة: 97 % والأوروربيون: 3 %.

الأديان: معتقدات تقليدية: 40%، كاثوليك: 20%، مسلمون 10%، أصحاب ديانات أخرى مثل الإنجيليكية واليهودية : 30 %.

وصلها الإسلام حديثاً عن طريق الهجرة إليها من اتحاد جنوب إفريقيا وانتشار التجار المسلمين الذين تحملوا عبء الدعوة الإسلامية.وقد بدأت الدعوة الإسلامية تنشط بشكل رسمي في عام 1989م.

المشكلات التي تواجه المسلمين:
هناك مشكلات عامة، مثل:
1 - تفرق مجموعات العمل الإسلامي وعدم وجود جبهة موحدة تقوم على تنظيم العمل لمواجهة التحديات والتحدث بشكل رسمي مع النظام الحاكم حول مطالب المسلمين.

2 - تحديات المذاهب والفرق المضادة للإسلام كالقاديانية والشيعة وغيرها من الفرق والمذاهب المنتشرة في إفريقيا عامة وساوزيلاند خاصة.

3 - نظام العزل القسري لكل مجموعة عرقية على حدة، وهو ما يكرس العنصرية ويذيب المسلمين خارج نطاق تجمعهم الإسلامي.

4 – عدم وجود نظام تعليم إسلامي موحد في البلاد، وهو ما يدعو للفرقة والبلبلة وورفض الحكومة تطبيق كل هذه الأنظمة التعليمية عليهم.

5 - الافتقار إلى جهة أو مؤسسة تقوم على توفير الكتب الإسلامية باللغة الإنجليزية واللغة المحلية بشكل يغطي مطالب المسلمين كافة.

6 - وجود خلافات كبيرة بين الجهات الإسلامية الدعوية وانعدام التخطيط المستقبلي.
7 - خلو الساحة من الهيئات الدعوية التي توجه رسالتها إلى الأفارقة الزنوج.
8 – ضعف الجمعيات الدعوية التي تواجه عمليات التنصير المنظمة.
9 – ضخامة الخدمات الصحية والزراعية التي تقدمها هيئات التبشير العالمية في أوساط المسلمين مقابل انعدام تلك الخدمات التي تقدمها الجمعيات الإسلامية.

مشكلات خاصة بسوازيلاند:
تعتبَر مشكلة انتشار مرض الإيدز بشكل كبير داخل البلاد أحد أخطر المشاكل التي تواجه المسلمين، وقد أخذت الحكومة بأحد الحلول الإسلامية وهو الختان الجماعي للرجال، وتهدف هذه الحملة إلى إبطاء وتيرة الإصابات الجديدة.
وتشهد سوازيلاند أكبر نسبة من الإصابات في العالم؛ حيث تشكل نسبة 25.9٪ من سكانها البالغين. وبسبب المرض فإن أمد الحياة فيها انهار من 61 سنة إلى 32 سنة في غضون عقد من الزمن.

تمد الهيئات الإسلامية بدولة جنوب إفريقية فروعاً لها في سوازيلاند وأهمها:
1 - مركز الدعوة الإسلامية العالمية.
2 - مؤتمر الشباب المسلم.
3 - مجلس القضاء الأعلى.
4 - حركة الشباب المسلم.
5 - جماعة العلماء.
6 - جماعة التبليغ.
7 - حركة الدعوة الإسلامية.
8 - المركز الإسلامي (نور الإسلام).
ــــــــــــــــــــــــــــــ
البيان: 292

مواد ذات الصله



تصويت

قال بعض السلف :متى رأيت تكديرا في الحال فابحث عن نعمة ما شُكِرت أو زلة فُعِلت قال تعالى(ذلك بأن الله لم يك مغيِّرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). في رأيك ما هو أهم سبب لزوال النعم؟

  • عدم شكرها
  • عصيان المنعم بنعمته
  • منع النعمة عن مستحقها
  • الإسراف والتبذير
  • جميع ما سبق