الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كن واعيا بذاتك

كن واعيا بذاتك
12000 2 473

في تشخيص أحوال الأمة لا بد من الوقوف على الأسباب والعوامل الداخلية المؤثرة في نهضتها وفي تقهقُرها، من أجل دراستها وبيان نسب تأثيرها وآلية عملها، وهو ما تضمنه قول الله عز وجل: (قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ)[آل عمران:165].

إن ما أصاب أمتنا من انكسار حضاري، وتخلُّف وتبعيَّة، وتراجع في فاعلية المسلم، لم يكن بسبب عوامل خارجية بعيدة عن إرادتنا وذاتيتنا، وذلك أن وراء كل ظاهرة خارجية عوامل داخلية تهيئ لها، وتمنحها القابلية للوجود، وتحدد اتجاهاتها، وترسم أُطُر تفاعلاتها، وهذا ما حدا بمفكر مسلم، هو مالك بن نبي أن يصف حال المسلمين اليوم بـ"القابلية للاستعمار".

إن العامل الخارجي لا يكون ذا أثر ما لم يتمكن - من خلال الصراع مع العوامل الداخلية - من إزاحة أحد هذه العوامل عن موقعه، أو أن يجد بعض هذه العوامل وقد تعطل عن أداء دوره!

وهذا لا يجعلنا نغضُّ الطَّرْف عن أننا نعيش في عالم تنازُع البقاء، فكل مصنع نقيمه في أرضنا يراه الآخرون منافسًا لمصنع عندهم، وكل نبتة نزرعها ينظرون إليها على أنها خطوة على طريق التحرر من هَيمنتهم، وكل سلعة نكفُّ عن شرائها من إنتاجهم، ستوجِدُ نوعًا من الانحباس في أسواقهم..

والأهم من ذلك أن تمسكنا بأي شعيرة من شعائر ديننا، أو سُنَّة من سُنن نبينا - صلى الله عليه وسلم - سيعدُّها الآخرون تحدِّيًا لهم، ويصفونها بالرجعية والتخلف، وربما بالإرهاب!
وهذا ليس بعيدًا عن أصل الصراع القديم العميق الذي أشار إليه كتاب الله تعالى: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)[البقرة:120].

إنهم لن يرضَوْا عن المسلم إلا أنْ يصبح جزءًا من رصيدهم، أو تابعًا لملتهم، أو خادمًا لهم، فهم يتصيدون أيَّ موقف له ليصِفوه بالعدوانية والإرهاب، إلا أن يستسلم لبَغْيهم.

إننا لا نستطيع أن نُقْنع الأعداء بالكفِّ عن أذانا، كما لا نستطيع منع الثلوج من السقوط، ولكننا نستطيع أن نحصِّن أنفسنا من كيدهم، كما نستطيع أن نمنع سقوط الثلوج فوق رؤوسنا!

إن أرقى أنواع الوعي هو الوعي بالذات، وإن أعظم أنواع الجهل هو الجهل بها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

مواد ذات الصله



تصويت

التيسير معلم من معالم الشريعة ومقصد من مقاصد الإسلام "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وما خُيّر الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما. ترى ما السبب في ميل بعض الناس إلى التشدد والغلو؟

  • الجهل
  • تلبيس الشيطان
  • طبائع شخصية ونفسية
  • كل ما سبق