الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الالتفاف على المقاومة الفلسطينية

الالتفاف على المقاومة الفلسطينية
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:24/07/2014
  • التصنيف:قراءات وتحليلات
  •  
2116 0 487

يمكن وضع الحركة الدبلوماسية الكبيرة والسريعة والمكثفة حيال العدوان الإسرائيلي الهمجي البربري على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في سياق محاولة التفافية على المقاومة الفلسطينية لإنهاكها سياسياً بعد أن عجزت الآلة العسكرية الصهيونية من النيل من قدرات وتصميم الفلسطينيين على مقاومة العدوان ورفع الحصار بالقوة عن القطاع.

هذا بالطبع يفسر التحرك المصري المشبوه في إعداد "مبادرة" على عجل من أجل فرض التهدئة على المقاومة الفلسطينية، وهي المبادرة التي سارعت إلى رفضها حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية وألوية الناصر صلاح الدين، بل ذهبت كتائب عز الدين القسام إلى وصفها بوصفة "للخنوع والاستسلام" وأنها "لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به"، وهو ذات الموقف الذي عبرت عن "سرايا القدس"، مما يعني أن موقف المقاتلين على الأرض جاء حاسماً وسريعاً وصارماً لا مساومة فيه، وأغلقت نهائياً مربع "المبادرة المصرية المشؤومة"، وهذا ما عبر عنه المستوى السياسي في حماس، والذي سارع ببراعة إلى تقديم مبادرة تتضمن الشروط الفلسطينية لوقف إطلاق النار، وعلى رأسها رفع الحصار الظالم واللاإنساني، وربما كانت كلمة إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، والتي ألقاها من غزة ومن تحت القصف الصهيوني أبلغ تعبير للثقة بالنفس فقد قرر وبشكل لا لبس فيه "أن الشعب الفلسطيني في قطاع قرر أن يتخلص من الاحتلال والحصار، وأن الشعب الفلسطيني يدفع ثمن ذلك من فاتورة الأبناء والأزواج لكسر العدوان، مؤكداً أن كلمة المقاومة هي الأعلى وأن إرادة الشعب الفلسطيني هي ستنتصر وأن إرادة المقاومة هي الأصلب والأمضى، وهي ماضية لتحقيق أهدافها، وأن غزة ستكون مقبرة للغزاة لأنها عصية على الكسر وفيها رجال ونساء يشكلون جسر العبور نحو القدس والأقصى وحرية الشعب الفلسطيني وعودته من المنافي والشتات".

هنية تحدث بمرارة عن الأنظمة العربية والقوى الدولية وقال "هناك من ينتظر أن تكون الغلبة للعدو، وهناك من يدافع عن المحتل "، وأدان الصمت المطبق حول ما يجري في غزة وفلسطين وأن هذا ما منح الاحتلال الجرأة لارتكاب المجازر ضد الشعب الفلسطيني ".

زعيم المقاومة الفلسطينية في غزة قال إن "العالم أدار ظهره للشعب الفلسطيني، وتركه نهبا للقتل والحصار والفقر والبطالة وتعطل الأعمال ودمار البنية التحتية وأن العالم يتفرج على أهل غزة منذ 8 سنوات"، ثم جاءت كلمة الفصل من القيادي الفلسطيني هنية:" غزة قررت أن تنهي هذا الحصار بدمها ورجولتها، ولا يمكن أن نعود إلى الوراء حيث الموت البطيء وقتل الأطفال، لا بد أن ينتهي هذا الحصار مرة وإلى الأبد، ورفع القيد والأغلال" وأن المقاومة الفلسطينية لن تقبل أي مبادرة لا تستجيب لشروط ومطالب الشعب الفلسطيني". ووعد بأن يكون العيد المقبل عيدين "عيد الفطر وعيد النصر " لأن الشعب الفلسطيني يتسلح بثقته بالله ووعده بنصره للمؤمنين "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" و "وإن جندنا لهم الغالبون".
هذا الكلام الواضح من قلب غزة يفكك مفعول "مؤامرة نظام السيسي" على المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وإذا أضيف لذلك الانتصارات التي تحققها المقاومة في مواجهة جيش الاحتلال الإسرائيلي والخسائر التي توقعها في الجنود اليهود الذين تكبدوا مئات القتلى والجرحى" فإن هذه المقاومة قادرة على فرض إرادتها رغم تآمر أطراف عربية مع الكيان الإسرائيلي المدعوم من أمريكا وأوروبا بطريقة دفعت رئيس الوزراء التركي رجب أردوغان إلى وصف ما يجري ضد الفلسطينيين في غزة بأنه عدوان من "الحلف الصليبي".

مؤامرات التحركات الدبلوماسية الكثيفة ستفشل أمام قدرات كتائب القسام وسرايا القدس وباقي الفصائل، ولن ينجحوا بالالتفاف "دبلوماسياً وسياسياً" على المقاومة، لإنقاذ العدو الصهيوني من الهزيمة وإنقاذ الكيان الإسرائيلي من السقوط.

 

مواد ذات صلة



تصويت

من أعظم المقاصد التي أكد عليها الإسلام تقوية أسباب التراحم و التلاحم بين المسلمين وترسيخ معاني التصافي والتآخي بين أبناء المجتمع "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". ترى لماذا هذه الفرقة الحاصلة الآن بين الدول العربية والإسلامية؟

  • اختلافات سياسية
  • مطامع مادية وتوسعية
  • من صنع أعدائهم
  • اختلافات أيدلوجية
  • كل ما سبق

الأكثر مشاهدة اليوم

قراءات وتحليلات

"إسرائيل".. وتكتيك المفاوضات التي تلد أخرى

عندما توجه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس إلى شرم الشيخ، ليبحث مع الرئيس المصري حسني مبارك إمكانية بدء مفاوضات جديدة، على قاعدة مبادرة السلام العربية، كان الدكتور صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية،...المزيد