الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التخطيط لرمضان

التخطيط لرمضان
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:20/05/2018
  • التصنيف:خواطـر دعوية
  •  
1723 0 313

ها هي الشهور قد توالت متتابعات، وها هي الأيام قد انفرطت مسرعات تؤذننا بقرب دخول شهر رمضان المبارك، شهر الخيرات والبركات.

ها هو رمضان يقترب، والقلب يرتقب، والنفس تشتاق، والحنين يتجدد وكأنه يطل علينا لأول مرة.. فاللهم بلغنا أيامه ولياليه بلوغ رحمة ومغفرة وعتق من النار.

شهر رمضان شهر كريم، وأيامه أيام مباركات، وكل ما كان بهذا الوصف فهو سريع المرور، وقد حذرنا الله تعالى من تفلت رمضان من بين أيدينا، نبهنا لسرعة مروره فوصفه بأنه {أياما معدودات}.

وإذا كانت كلمة الأمة قد اتفقت على أن رمضان أعظم موسم خير وأكبر نفحة يهبها الله للمسلمين، وجب على كل مسلم ألا يتعامل مع رمضان كتعامله مع بقية الشهور، ولا مع أيامه تعامله مع بقية الأيام، لأن التعامل مع الأمور المتفاوتة نفس التعامل دليل قلة عقل وعدم فهم، وسوء تقدير للأمور، ووضع لها في غير موضعها الصحيح.

نعمة لا تضيعها
إن بلوغ رمضان نعمة كبرى وإنما يقدرها حق قدرها الصالحون المشمرون، فإذا كان الله قد من عليك ببلوغه ومد في عمرك للوصول إليه، فالواجب استشعار هذه النعمة واغتنام هذه الفرصة فإنها إن فاتت كانت حسرة ما بعدها حسرة، وخسارة ما بعدها خسارة.

ولا يمكن للإنسان أن ينتفع برمضان ويحصل منه أكبر الفائدة المرجوة إلا بأن يخطط له، ويعد له تمام العدة، ويتأهب له تمام التأهب والاستعداد. وألا يترك الأمر للظروف تمشي بالعبد كيفما اتفق. وقد علم دراسة وممارسة أن كل أمر بلا تخطيط فهو تخبيط وتخليط، وربما يعجب البعض أن التخطيط للحياة واجب ديني ومطلب شرعي، وهو ما استفاده بعض المفسرين من قوله تعالى: {واقْصِدْ فِي مَشْيِكَ}[لقمان:19] حيث قال: "أي ضع قصداً وهدفاً وراء كل خطوة تمشيها، فلا تعش في الحياة زائداً عليها دون أن يكون لك أي هدف فيها".

إن التخطيط أهم سر في نجاح الناجحين في الدنيا والآخرة بعد توفيق الله تعالى بالطبع، والتخطيط لرمضان إنما هو التقرير سلفاً لما تريد أن تحققه فيه من أهداف، ذلك أن العمل بلا هدف يخرج في النهاية بلا نتيجة أو نتيجة هزيلة جدا، وكذلك كل هدف لا يعلم كيفية الوصول إليه فإنه صعب المنال، وقل أن ينال. وقد قيل قديما: إنك لا يمكن أن تصل إلى هدف ما إلا إذا كان هناك هدف تريد الوصول إليه، وأن تعلم كيفية الوصول إليه.

إن رمضان أعظم من أن نتركه بلا أهداف وبلا خطة لتحقيق هذه الأهداف.. ومن ثم نقول لكل من أراد الانتفاع برمضان: "يجب أن يكون معلوما لديك وواضحا أمام عينيك ما تريد أن تحققه في رمضان. فلا يكفي أبدا أن تنوي أن تصلي كثيرا، أو أن تتصدق، أو أن تفعل الخير.
وإنما لابد أن يكون لديك خطة بعدد الختمات، وكم ستقرأ في كل يوم وليلة وفي أي الأوقات. كذلك عدد الركعات التي ستصليها في كل يوم وليلة، ومتى وأين ستصليها، وكذلك صلاة التروايح مثلا ستكون في أي مسجد، وما هو مقدار الصدقات، ولمن ستكون مصارف الزكوات، وما هي الخبيئات التي بينك وبين الله.

وينبغي أن يكون لديك تصور لأنواع القربات وأوقاتها، كصلة الأرحام وترتيبها، وكم ستقضي من الوقت فيها، ولا تترك شيئا للظروف تحكم فيه إلا مالا يملك الإنسان من ظروف خارجة عن إرادته ثم يطوع الأمور لتسير مع خطته.

من أراد أن ينتفع برمضان فليقلل من العادات كأوقات المنام والطعام والكلام والاختلاط بالأنام، وإنما كل ذلك ينبغي أن يكون محسوبا محسوما لخدمة خطته الكبرى في رمضان.

من أراد أن ينتفع برمضان فعليه الاهتمام بمراتب الأعمال، فإن بعض الأعمال قليل يسير ولكنه في فضله عظيم فضيل يفضل غيره مما هو أكثر نصبا وتعبا.. فعلى العبد أن يكون فطنا بهذا الباب فإنه تقطع به مفاوز ويسبق بسببه أقوام ويتخلف آخرون.

إن معظمنا يفوته خير كثير في رمضان، ويهدر وقتا هائلا لأنه لا يخطط، ولا يعرف سلفا ماذا سيفعل في كل دقيقة في يومه، وربما يبدو للبعض أنه يعمل عملا كثيرا، ولكنه في الحقيقة إذا حاسب نفسه وجد أنه كان في الإمكان أفضل بكثير مما كان. حاله تماما كحال صاحب البيت غير المرتب، لا يكاد يجد مكانا يضع فيه شيئا، فإذا أعاد ترتيب البيت خلت فيه مواضع تحتمل أشياء كثيرة.. فكذا ساعات اليوم قبل الترتيب وبعده. وهذا من فوائد التخطيط وهو ترتيب الأعمال على الأوقات.

إن العامل في رمضان بلا إعداد كالعابث بين المجدين، وكالهازل بين الجادين، والمرتبكون في الغالب لا يسبقون، وإن وصلوا وصلوا متأخرين.. فكيف إذا كان ميدان السباق رمضان؟!

وأخيرا أقول بعد أخذنا بالأسباب لابد من التوكل على رب الأسباب، وطلب العون والمدد منه، وألاّ نركن فقط للتخطيط، وإنما علينا أن نعلق القلوب بالله سبحانه ونطلب منه التوفيق، وأن نعلم أن التخطيط إنما هو سبب في بلوغ المآرب والغايات، وأن الموفق من وفقه الله والمخذول من خذله الله.

فاللهم وفقنا لطاعتك، ويسر لنا عبادتك، واجعلنا من المقبولين الفائزين.
 

مواد ذات الصله



تصويت

التيسير معلم من معالم الشريعة ومقصد من مقاصد الإسلام "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وما خُيّر الرسول صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا اختار أيسرهما مالم يكن إثما. ترى ما السبب في ميل بعض الناس إلى التشدد والغلو؟

  • الجهل
  • تلبيس الشيطان
  • طبائع شخصية ونفسية
  • كل ما سبق