الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جموع التكسير في القرآن الكريم (جموع الكثرة) (10)

جموع التكسير في القرآن الكريم (جموع الكثرة) (10)
420 0 50

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فُعَال، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة أربعة جموع، هي:

1- أُناس: مفرده إنس. ورد خمس مرات، منها قوله تعالى: {وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم} (البقرة:60).

2- ثُبات: مفرده ثُبَة، وهي العصابة من الناس. ورد مرة واحدة، وذلك قوله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم فانفروا ثبات أو انفروا جميعا} (النساء:71).

3- جُذاذ: مفرده جَذِيذ، وهو الهشيم، ورد مرة واحدة، وذلك قوله سبحانه: {فجعلهم جذاذا إلا كبيرا لهم لعلهم إليه يرجعون} (الأنبياء:58).

4- ذُباب: مفرده ذُبَابة، ولا تقل: ذِبَّانة، ورد مرتين في آية واحدة، وتلك قوله عز من قائل: {يا أيها الناس ضرب مثل فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه} (الحج:73).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فُعَالى، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة أربعة جموع، هي:

1- أُسارى: مفرده أسير، بمعنى مأسور. ورد مرة واحدة في قوله سبحانه: {ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم} (البقرة:85).

2- سُكارى: مفرده سكران، ورد ثلاث مرات في آيتين، أولاهما: قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون} (النساء:43). ثانيهما: قوله سبحانه: {وترى الناس سكارى وما هم بسكارى} (الحج:2).

3- كُسالى: مفرده كسلان، والأنثى كَسِلَة، وكَسلى، وكسلانة، ويقال: كسول، ومكسال. ورد مرتين، الأولى: قوله عز من قائل في صفة صلاة المنافقين: {وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى} (النساء:142). الثانية: قوله سبحانه: {ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى} (التوبة:54).

4- فرادى: مفرده فرد. ورد مرتين، الأولى: قوله تعالى: {ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أول مرة} (الأنعام:94). الثانية: قوله عز وجل: {قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا} (سبأ:46).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فَيْعِلَة، ورد في القرآن الكريم وفق هذه الصيغة جمع واحد، وهو:

القَيِّمَة: مفرده قَيِّم، قال الخليل: "القَيِّمَة جمع القيم، والقيم والقائم واحد". ورد على هذه الصيغة قوله تعالى: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة} (البينة:5).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فَعَّالة، ورد في القرآن الكريم وفق هذه الصيغة جمع واحد، وهو:

سيَّارة: مفرده سائر، وسيار. ورد وفق هذه الصيغة ثلاث مرات، الأولى: قوله سبحانه: {أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة} (المائدة:96). الثانية: قوله عز وجل في قصة يوسف عليه السلام: {قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابت الجب يلتقطه بعض السيارة} (يوسف:10). الثالثة: قوله سبحانه في القصة نفسها: {وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بشرى} (يوسف:19).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فَعَل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة خمسة عشر جمعاً، هي:

1- عَدَس: نوع من الحبوب، واحدته عدسة. ورد مرة واحدة في قوله عز من قائل على لسان قوم موسى عليه السلام: {فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها} (البقرة:61).

2- بصل: مفرده بَصَلة. ورد مرة واحدة في الآية السابقة.

3- بقر: مفرده بقرة. ورد ثلاث مرات في ثلاث آيات، الأولى: قوله سبحانه على لسان قوم موسى عليه السلام: {قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي إن البقر تشابه علينا} (البقرة:70). الثانية: قوله عز وجل: {ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين} (الأنعام:144). الثالثة: قوله تعالى: {وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما} (الأنعام:146).

4- ثمر: مفرده ثَمَرَة. ورد خمس مرات، منها قول الحق سبحانه: {انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه} (الأنعام:99).

5- ورق: مفرده ورقة. ورد مرتين، الأولى: قوله تعالى: {فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة} (الأعراف:22). الثانية: قوله سبحانه: {فأكلا منها فبدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة} (طه:121).

6- عَمَد: مفرد عمود. ورد ثلاث مرات في ثلاث آيات، الأولى: قوله سبحانه: {الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها} (الرعد:2). الثانية: قوله عز وجل: {خلق السماوات بغير عمد ترونها} (القمان:11). الثالثة: قوله تعالى: {إنها عليهم مؤصدة * في عمد ممددة} (الهمزة:8-9).

7- تَبَعٌ: مفرده تابع. ورد مرتين: الأولى: قول الحق سبحانه: {وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء} (إبراهيم:21). الثانية: قوله عز من قائل: {وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار} (غافر:47).

8- شَجَر: مفرده شجرة. ورد سبع مرات، منها قوله سبحانه: {هو الذي أنزل من السماء ماء لكم منه شراب ومنه شجر فيه تسيمون} (النحل:10).

9- حَصَب: مفرده حَصَبَة وهي الحجارة والحصى. ورد مرة واحدة في قوله عز وجل مخاطباً كفرا قريش ومن كان على شاكلتهم: {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} (الأنبياء:98).

10- شَوَى: مفرده، وهي جلدة الرأس، وقيل: الأطراف. ورد مرة واحدة في قوله سبحانه في وصف جهنم: {كلا إنها لظى * نزاعة للشوى} (المعارج:15-16).

11- حَرَس: مفرده حارس. ورد مرة واحدة في قوله عز وجل: {وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا} (الجن:8).

12- حَطَب: مفرده حَطَبَة، ورد مرتين، الأولى: قوله سبحانه: {وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا} (الجن:15). والثانية: قوله عز من قائل: {وامرأته حمالة الحطب} (المسد:4).

13- رَصَد: مفرده راصد. ورد مرة واحدة في قوله سبحانه: {إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا} (الجن:27).

14- شَرَر: مفرده شرارة. ورد مرة واحدة في قوله تعالى في وصف نار جهنم: {إنها ترمي بشرر كالقصر} (المرسلات:32).

15- عَلَق: مفرده عَلَقَة. ورد مرة واحدة في قوله تبارك وتعالى: {خلق الإنسان من علق} (العلق:2).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فَعِيل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة أربعة جموع، هي:

1- نَخِيل: مفرده نَخْلَة. ورد سبع مرات، منها قوله عز وجل: {أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب تجري من تحتها الأنهار له} (البقرة:226).

2- عَشِي: مفرده عشية. ورد عشر مرات، منها قوله تعالى: {واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار} (آل عمران:41).

3- عَبِيد: مفرده عَبْد. ورد خمس مرات، منها قوله تعالى: {ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد} (آل عمران:182).

4- حمير: مفرده حِمَار. ورد مرتين، الأولى: قوله عز من قائل: {والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون} (النحل:8). الثانية: قول الحق تعالى: {واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير} (لقمان:19).

* من صيغ جموع الكثرة ما جاء على وزن فِعْل، ورد في القرآن الكريم وَفْق هذه الصيغة أربعة جموع، هي:

1- جِنٌّ: مفرده جان. ورد اثنتين وعشرين مرة، منها قوله سبحانه: {وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون} (الأنعام:100).

2- إِنس: مفرده إنسان. ورد ثلاثاً وعشرين مرة، منها قوله عز وجل: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا} (الأنعام:112).

3- وِرْد: مفرده وارد، وهم القوم يردون الماء. ورد مرة واحدة في قوله تعالى: {ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا} (مريم:86). أما قوله عز وجل في شأن قوم موسى عليه السلام: {يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود} (هود:98) فليس {الوِرْد} هنا جمعاً، وإنما هو مفرد بمعنى المورِد.

4- سِدْر: مفرده سِدْرَة، وهي شجرة النبق. ورد مرتين، الأولى: قوله تعالى في حق قوم سبأ: {فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي أكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل} (سبأ:16). الثانية: قوله سبحانه في وصف الجنة: {في سدر مخضود} (الواقعة:28).

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



تصويت

تربية الأبناء على أسس سليمة تكفل لهم حياة متزنة نفسيا وجسديا من أهم واجبات الآباء و الأمهات. بحسب ما تراه ماهي أبرز الأخطاء الشائعة التي تقع في تربية الأبناء؟

  • القسوة المفرطة.
  • التدليل الزائد.
  • الانشغال الدائم و عدم التواصل الكافي.
  • النزاع الدائم أمام الأطفال.
  • غير ذلك.