الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قد جاءكم بصائر من ربكم

قد جاءكم بصائر من ربكم
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:27/10/2019
  • التصنيف:في ظلال آية
  •  
667 0 24

بيَّن سبحانه في مواضع عدة من كتابه العزيز أنه أنزل نوراً مبيناً، يهدي للتي هي أقوم، وأنه سبحانه وضع لعباده دلالات إرشادية، تهديهم سبل الرشاد والسلام، وتجنبهم سبل الغي والضلال، نقرأ من هذه الآيات قوله عز وجل: {قد جاءكم بصائر من ربكم فمن أبصر فلنفسه ومن عمي فعليها وما أنا عليكم بحفيظ} (الأنعام:104) لنا مع هذه الآية عدة وقفات:

الوقفة الأولى: (البصائر) جمع بصيرة، ولها معان، منها: عقيدة القلب، والمعرفة الثابتة باليقين، أو اليقين في العلم بالشيء، والعبرة، والشاهد، أو الشهيد المثبت للأمر، والحجة، أو الفطنة، أو القوة التي تُدرك بها الحقائق العلمية. وهذا يقابل البصر الذي تُدرك به الأشياء الحسية. قال ابن عطية: "والبصيرة للقلب مستعارة من إبصار العين، والبصيرة أيضاً هي المـُعْتَقَد". و(البصائر) هنا هي الآيات التي ساقها الله تعالى مبصرة للمدارك، هادية للقلوب، وهي التي بسببها يُدرك أهل البصيرة الذي لا غشاوة عليه الخير من الشر، والنافع من الضار، والصالح من الفاسد، والحق من الباطل. قال ابن زيد: (البصائر) الهدى، بصائر في قلوبهم لدينهم، وليست ببصائر الرؤوس. وقرأ: {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} (الحج: 46) قال: إنما الدين بصره وسمعه في هذا القلب.

الوقفة الثانية: قال القرطبي: "ووصف الدلالة بـ (المجيء) = {قد جاءكم} لتفخيم شأنها؛ إذ كانت بمنزلة الغائب المتوقع حضوره للنفس، كما يقال: جاءت العافية، وقد انصرف المرض، وأقبل السعود، وأدبر النحوس". وقال ابن عاشور: "إسناد المجيء إلى (البصائر) استعارة للحصول في عقولهم، شُبِّه بمجيء شيء كان غائباً؛ تنويهاً بشأن ما حصل عندهم بأنه كالشيء الغائب المتوقع مجيئه، كقوله تعالى: {جاء الحق وزهق الباطل} (الإسراء:81).

الوقفة الثالثة: قوله سبحانه: {فمن أبصر فلنفسه} أي: فمن تبين حجج الله، وعرفها، وأقرَّ بها، وآمن بما دلته عليه من توحيد الله وتصديق رسوله، وما جاء به، فإنما أصاب حظ نفسه، ولنفسه عمل، وإياها بغى الخير. {ومن عمي فعليها} أي: ومن لم يستدل بها، ولم يصدق بما دلته عليه من الإيمان بالله ورسوله وتنزيله، ولكنه عمي عن دلالتها التي تدل عليها، فنفسه ضر، وإليها أساء، لا إلى غيرها.

الوقفة الرابعة: قال ابن عاشور: "استعير (الإبصار) في قوله: {أبصر} للعلم بالحق، والعمل به؛ لأن المهتدي بهذا الهدي الوارد من الله بمنزلة الذي نُوِّرَ له الطريق بالبدر، أو غيره، فأبصره، وسار فيه، وبهذا الاعتبار يجوز أن يكون {أبصر} تمثيلاً موجزاً، ضمَّن فيه تشبيه هيئة المـُرْشَد إلى الحق، إذا عمل بها أرشد به، بهيئة المبصر إذا انتفع ببصره. واستعير (العمى) في قوله: {عمي} للمكابرة والاستمرار على الضلال بعد حصول ما شأنه أن يقلعه؛ لأن المكابر بعد ذلك كالأعمى، لا ينتفع بإنارة طريق، ولا بهدي هادٍ.

الوقفة الخامسة: التعبير بــــ (اللام) في قوله: {فلنفسه} استعارة للنفع؛ لدلالتها على المِلك، وإنما يُملك الشيء النافع المدَّخَر للنوائب، واستعيرت (على) في قوله {فعليها} للضر والتبعة؛ لأن الشيء الضار ثقيل على صاحبه، يكلفه تعباً ونَصَباً، وهو كالحِمْلِ الموضوع على ظهره، وهذا معروف في الكلام البليغ، قال تعالى: {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها} (فصلت:46)، وقال سبحانه: {من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها} (الإسراء:15) ولأجل ذلك سُمي (الإثم) وزراً، كما في قوله سبحانه: {وهم يحملون أوزارهم على ظهورهم} (الأنعام:31). وقد جاءت (اللام) في موضع (على) في بعض الآيات، كقوله عز وجل: {إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها} (الإسراء:7).

الوقفة السادسة: قوله عز وجل: {وما أنا عليكم بحفيظ} خطاب من رسول الله صلى الله عليه وسلم للعباد، يقول: وما أنا عليكم برقيب أحصي عليكم أعمالكم وأفعالكم، وإنما أنا رسول أبلغكم ما أرسلت به إليكم، والله الحفيظ عليكم، الذي لا يخفى عليه شيء من أعمالكم، وهو يحاسب كل نفس بما كسبت.

الوقفة السابعة: إذا تأملنا في هذه الآية ألفيناها ترسم طريق النجاة للعباد، وتحدد لهم المسار الذي عليهم أن يسلكوه، فهو سبحانه وضع لعباده دلالات ومنارات ترشدهم إلى طريق الحق، وتجنبهم طرق الباطل، فالطريق واضح، والغاية معلومة، ويبقى على صاحب البصيرة أن يختار ما فيه نجاته في الدنيا، وفلاحه في الآخرة.

الوقفة الثامنة: الآية التي عليها مدار الحديث شبيهة بقوله سبحانه: {هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون} (الأعراف:203) وقوله أيضاً: {هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون} (الجاثية:20) وقد فُسرت (البصائر) في هاتين الآيتين بأنها القرآن، وفُسرت أيضاً بأنها طُرق الدين، والمعنى قريب غير بعيد.

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.

الأكثر مشاهدة اليوم

في ظلال آية

لعلك ترضى

من الآيات الإرشادية، الآمرة بالصبر على مشاق الدعوة إلى الله، والداعية إلى تسبيح الله في كل آنٍ وعلى كل حال؛ لينال...المزيد