الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مراد هوفمان الألماني المعتز بالإسلام

مراد هوفمان الألماني المعتز بالإسلام
3083 0 87

في مقتبل عمره تعرض لحادث مرور مروع غير مجرى حياته، فقد قال له الطبيب الجراح بعد أن أنهى إسعافه: "إن مثل هذا الحادث لا ينجو منه في الواقع أحد، وإن الله يدخر لك يا عزيزي شيئا خاصا جدا". وقد كان ما حسبه الطبيب نبوءة.

هو مفكر، ودبلوماسي، وكاتب، وداعية، ومصدر إلهام لكثير من الباحثين والدارسين والأجيال.

أحدثت مؤلفاته نقاشات واسعة في الأوساط الثقافية والفكرية داخل ألمانيا وخارجها.

كان إسلامه موضع جدل بسبب منصبه الدبلوماسي الرفيع في الحكومة الألمانية.

مراد هوفمان، المُولود باسم ويلفريد هوفمان عام 1931 في بافاريا بألمانيا، كاثوليكي المولد أسلم عام 1980، وانتمى في فترة شبابه المبكرة إلى عصبة محظورة مناهضة للنازية.

حصل على شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة "ميونخ"، والدكتوراه في القانون من جامعة "هارفارد" عام 1960، كان مُولعا برقص الباليه حتى أنه أعطى دروسا فيه، وتعلم العزف على طبول الجاز، وأسس رابطة "محبي الباليه" في ميونخ، وعمل لسنوات طويلة كناقد لفن الباليه في مجلات متخصصة.

التحق في الخمسينات بالسفارة الألمانية في الجزائر، وهذا ما جعله يعايش عن قرب الثورة الجزائرية التي أثارت اهتمامه الشديد ودفعته للتأمل والتفكير في الحياة.

ومن ضمن المواقع التي شغلها تسلمه منصب مدير المعلومات في حلف "الناتو" في بروكسل ما بين عامي 1983 و1987 ثم سفيرا لألمانيا في الجزائر من عام 1987 حتى 1990 ثم سفيرا في المغرب ما بين عامي 1990 و1994.

اعتنق الإسلام بعد دراسة عميقة، وبعد مخالطته لأخلاق المسلمين الطيبة في المغرب العربي. ويذكر أن من أسباب تحوله إلى الإسلام، ما شاهده في حرب الاستقلال الجزائرية، وولعه بالفن الإسلامي، إضافة إلى ملاحظات كثيرة واجهته في العقيدة المسيحية، فقرر قراءة القرآن بنفسه، وقال عنه: "كل شيء في مكانه، منطقي تماما".

ولما أشهر إسلامه حاربته الصحافة الألمانية بضراوة، وحتى أمه غضبت منه وحين أرسل إليها رسالة يشرح موقفه أشاحت عنها، وقالت: "ليبق عند العرب".
ولكن هوفمان لم يكترث بكل هذا، يقول عن هذه المرحلة: "عندما تعرضت لحملة طعن وتجريح شرسة في وسائل الإعلام بسبب إسلامي، لم يستطع بعض أصدقائي أن يفهموا عدم اكتراثي بهذه الحملة، وكان يمكن لهم العثور على التفسير في هذه الآية (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)". لينتهي إلى القول: "كسبت محمدا ولم أخسر المسيح".
قام بتأليف العديد من الكتب عن الإسلام، وتركزت كتبه ومقالاته على وضع الإسلام في الغرب بعد 11 أيلول/ سبتمبر على وجه الخصوص، منها "رحلة إلى مكة المكرمة"، "الإسلام: البديل"، "يوميات ألماني مسلم"، و"الإسلام في الألفية الثالثة: ديانة في صعود"، و"الإسلام عام 2000".

يتحدث هوفمان في مؤلفاته عن "التوازن الكامل والدقيق بين المادة والروح في الإسلام"، ويعلل ظاهرة سرعة انتشار الإسلام في العالم، رغم "ضعف" الجهود المبذولة في الدعوة إليه بقوله إن "الانتشار العفوي للإسلام هو سمة من سماته على مر التاريخ، وذلك لأنه دين الفطرة المنزل على قلب المصطفى، الإسلام دين شامل وقادر على المواجهة، وله تميزه في جعل التعليم فريضة، والعلم عبادة ، وإن صمود الإسلام ورفضه الانسحاب من مسرح الأحداث، عُدَّ في جانب كثير من الغربيين خروجا عن سياق الزمن والتاريخ، بل عدّوه إهانة بالغة للغرب".

لا يستبعد هوفمان أن يعاود الشرق (الإسلام) قيادة العالم حضاريا، فما زالت مقولة "يأتي النور من الشرق" صالحة، يقول: "إن الله سيعيننا إذا غيرنا ما بأنفسنا، ليس بإصلاح الإسلام، ولكن بإصلاح موقفنا وأفعالنا تجاه الإسلام".

يقدم هوفمان نصيحة للمسلمين بأن يعاودوا الإمساك بمقود الحضارة "بثقة واعتزاز بهذا الدين"، يقول: "إذا ما أراد المسلمون حوارا حقيقيا مع الغرب، عليهم أن يثبتوا وجودهم وتأثيرهم، وأن يُحيوا فريضة الاجتهاد، وأن يكفوا عن أسلوب الاعتذار والتبرير عند مخاطبة الغرب، فالإسلام هو الحل الوحيد للخروج من الهاوية التي تردى الغرب فيها، وهو الخيار الوحيد للمجتمعات الغربية في القرن الحادي والعشرين".

يضيف: "الإسلام هو الحياة البديلة بمشروع أبدي لا يبلى ولا تنقضي صلاحيته، وإذا رآه البعض قديما فهو أيضا حديث ومستقبلي لا يحده زمان ولا مكان، فالإسلام ليس موجة فكرية ولا موضة، ويمكنه الانتظار".

كتب في مقال له يقول: "غالبا ما يجد المسلمون أنفسهم في المواضيع الثلاثة التالية في موقف دفاعي وهي: موضوع الديمقراطية، وموضوع حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المرأة بشكل خاص. وليس من المبالغة في شيء إذا قلنا إن مستقبل الإسلام في الغرب يتحدد بإجابته على هذه الأسئلة الثلاث."

عرف هوفمان من الإسلام قوته، لذلك كان ينتقد دائما المسلمين "المهزومين نفسيا"، وكان يعتقد أن الإسلام بديل صالح لحل جميع المشكلات، جميع مشكلات العالم.

يؤكد هوفمان أن "من بين كل الديانات التي أعرفها، فإن دين الإسلام هو الأكثر عقلانية"، مضيفا: "الغرب يتسامح مع كل المعتقدات والملل، حتى مع عبدة الشيطان، ولكنه لا يظهر أي تسامح مع المسلمين، فكل شيء مسموح إلا أن تكون مسلما".

التسامح كانت كلمة متداولة عند هوفمان، وعرف أيضا بوصفه أحد الموقعين على "مبادرة كلمة سواء"، وهي رسالة مفتوحة من العلماء المسلمين للقادة المسيحيين، تدعو إلى السلام والتفاهم والتسامح.

دوره في الدفاع عن الإسلام وتفنيد الإدعاءات بخصوصه، منحه شهرة وصيتا طيبا سمح له بالحصول على العديد من الجوائز والأوسمة كان من بينها، وسام استحقاق جمهورية ألمانيا الاتحادية برتبة فارس عام 1984. وتسميته "شخصية العام الإسلامية" عام 2009 كجزء من جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم. كما قلده الملك عبد الله الثاني بن الحسين عام 2010 وسام الحرية من الدرجة الأولى، وهو أعلى وسام يمنح للأجانب.

يرحل مراد هوفمان تاركا خلفه إرثا فكريا غنيا، ودعوة للمسلمين للعودة للتمسك بدين الفطرة، لقيادة العالم من جديد، وإيقاد شعلة النور والحضارة لتشع وتشرق على الغرب، تماما كما كتبت المستشرقة الألمانية زيغريد هونكه "شمس العرب تستطع على الغرب".

مواد ذات صلة



تصويت

فيروس كورونا أربك العالم كله، وفي الابتلاء به كثير من الدروس والعبر، فأي درس تراه أهم:

  • الأمر كله لله فعلينا أن نعلق القلوب به، ونعود إليه.
  • تقوية المنظومة الصحية في كل بلد.
  • أهمية النظافة والوقاية والأخذ بالأسباب.
  • أهمية التكاتف والتعاضد بين العالم كله للقضاء على مثل هذا الوباء
  • كل ما سبق