الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف النبي على أمته من الشح المطاع

خوف النبي على أمته من الشح المطاع
222 0 13

 من الأخلاق المذمومة التي تتولد من سوء الظن وضعف النفس خلق الشح، وقد يمده وعد الشيطان حتى يصير هلعا، والهلع شدة الحرص على الشيء والشرَه به، فيتولد عنه المنع لبذله والجزع لفقده، كما قال تعالى: ( إن الإنسان خلق هلوعا * إذا مسه الشر جزوعا * وإذا مسه الخير منوعا)( امعارج)، والفرق بين الشح والبخل، أن الشح هو شدة الحرص على الشيء والرغبة في طلبه ، وجشع النفس عليه، والبخل منع إنفاقه بعد حصوله وإمساكه، فالبخل تمرة الشح، والشح يدعو إلى البخل، والشح كامن في النفس، فمن بخل فقد أطاع شحه، ومن لم يبخل فقد عصى شحه ووقي شره، وذلك هو المفلح ( ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ) (الحشر/9)

ولأجل هذا تخوف النبي صلى الله عليه وسلم على أمته من الشح المطاع، وهو الذي يجعل صاحبه أسيرا له، فعن أبي الأعور السلمي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إنما أخاف على أمتي ثلاثا : شح مطاع ، وهوى متبع ، وإمام ضال ) رواه البزار في مسنده وصححه الالباني.
 
معنى الحديث: يتخوف النبي صلى الله عليه وسلم على أمته من أصناف ثلاث، أحدهم الشحيح الذي جعله شحه أسيرا له يطيعه في كل شيء، ثم صاحب هوى يتبع هواه في كل ما يريد، وثالث إمام ضال في نفسه، مضل لغيره، وهذه الثلاث ليست على سبيل الحصر، لأن العدد لا مفهوم له، وإنما يذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأصناف، أو الصفات بحسب المقام والاحوال.
 
وللشح عواقب وخيمة بينها النبي صلى الله عليه وسلم في بعض الاحاديث، منها أنه من المهلكات كما في حديث عبد الله بن عمرو قال : خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( إِيَّاكم والشّح فإنما هلك من كان قبلكم بالشحّ أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا وأمرهم بالفجور ففجروا ) رواه أبو داود وصححه الالباني.
ومنها أن الشح شر مساوئ الرجل كما في حديث أَبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( شر ما في رجل شح هالع وجبن خالع ) رواه أحمد وأبو داود. 
وشح هالع، من الهلع وهو الجزع، وجبن خالع يعني: جبن يمنع الرجل من المحاربة مع الكفار، ويمنعه من الدخول في الخيرات.
 
ومن أشراط الساعة أن يلقى الشح بين الناس فيكثر، كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك  فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يتقارب الزمان وينقص العمل ويلقى الشح ويكثر الهرج قالوا: وما الهرج؟ قال: القتل القتل) رواه البخاري ومسلم.       ويلقى الشح: أي يوضع في القلوب فيكثر.
 
وعلاج هذا الشح الذي لا يكاد ينفك عنه أحد هو الصدقة، وهي دليل إيمان المرء، ولهذا جعل النبي صلى الله عليه وسلم أفضل الصدقة، أن يتصدق المرء وهو صحيح شحيح، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:( يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجرا؟ قال: أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان ) رواه البخاري.
 
وفي هذا دلالة على أن أعمال البر كلما صعبت كان أجرها أعظم، لأن الصحيح الشحيح إذا خشي الفقر، وأمل الغنى صعبت عليه النفقة، وسول له الشيطان طول العمر، وحلول الفقر به، فمن تصدق في هذه الحال، فهو مؤثر لثواب الله على هوى نفسه. قاله ابن بطال
  

مواد ذات صلة



تصويت

قالوا: إذا أردت أن تسقط حضارة أمة فعليك بهدم الأسرة والتعليم وإسقاط القدوات وتشويهها، فما هي بنظرك أكثر تلك الوسائل أثرا ؟

  • إهمال التعليم
  • التفكك الأسري
  • تشويه الرموز والقدوات
  • لا أدري